الخميس، 25 أغسطس، 2011

رئيس المكتب التنفيذي يطالب بعودة آمر كتيبة حماية القذافي للمساهمة في حفظ الأمن بطرابلس


وكالات - المنارة
 طالب د. محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي بعودة آمر كتيبة "محمد المقريف"، الكتيبة المسئولة عن حماية القذافي " العقيد البراني اشكال " للانضمام الثوار والمساهمة في حفظ الامن في  طرابلس  وذلك عبر  كلمة ملتفزة على قناة ليبيا الأحرار من قطر.
وأشار جبريل في كلمته بأن " البراني اشكال "  قد انشق منذ فترة عن القذافي وكان على اتصال بمصطفى عبدالجليل  منذ تلك الفترة.

وكان رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل قد اكد الايام الماضية بأنه تم تمكين الثوار من الدخول إلى العاصمة طرابلس باتفاق مسبق وتنسيق محكم بين المجلس الوطني الانتقالي وكتيبة "محمد المقريف"، الكتيبة المسئولة عن حماية القذافي.
وأضاف عبد الجليل ـ في تصريحات لقناة "العربية " الاخبارية بثتها فجر يوم الثلاثاء الماضي  ـ إن "كتيبة "المقريف"، إلتحمت مع الثوار فور دخولهم العاصمة، وهو ما سهل عملية بسط السيطرة شيئا فشيئا على آخر معاقل القذافي ".

هناك 8 تعليقات:

  1. ياودي خلي الثوار في حالهم وهم ادري بمن معهم ولانريد من كان مع القدافي وعصاباته

    ردحذف
  2. بعد شقوا ضنى ليبيا وباعوا الغالي والرخيص يجوا المجرمين وبطلب من المجلس يبقوا مسئولين على الأمن .. الله لا يأمن لهم ولا عليهم

    ردحذف
  3. استاذنا العبقري محمود جبريل .. ان كان من نعم الله على ليبيا البترول فان من نعم الله على ليبيا أن أوجد لنا كفاءة اسمها محمود جبريل ! كنت قد شاهدتك اول مرة في برنامج "لقاء اليوم" علي قناة الجزيرة قبل حوالى السنة ونيف .. قرأت فيك أشياء كثيرة وبعد انتهاء ذلك البرنامج نظرت عبر النافذة وكنت قد اشعلت سيجارة وقلت في نفسي متحسرا !! أين هذا الرجل ؟أين يعيش ؟ لماذا لا يفعل شيئا من أجل شعبنا الذي هو شعبه ؟ وأرد على نفسي بأسئلة أخرى مفادها : كيف له ان يفعل شيئا في وجود عصابة تحكم البلاد، وبعد الاحداث بقليل من الايام شاهدتك على ذات الشاشة مع الاستاذ المحترم على العيساوي الذي كان له موقف استثنائى حقيقة ابان الايام الاولى من الاحداث ،كنتم قد ذهبتم الى باريس ،كم شرفني ذلك وكم ترك في نفسي أثرا طيبا . اننا نرى فيك الوطنية التي نرجو وذلك العقل الذي وهبه الله لك لتقود مرحلة صعبة من تاريخ ليبيا الحديث .. ان الحديث عن انشقاق اشخاص عملو مع النظام لسنوات امر يسعدنا الى حد التصفيق ونشيد بذلك ،لكن ان تتم اعادتهم الى شئ من ادارات ليبيا 17 فبراير فذلك والله امر نستغربه اشد الاستغراب لا سيم وان الشخص الذي تكلمتم عنه من اشرس الشخصيات التي عملت مع القذافي لسنوات .اليس هناك رجال شرفاء يفهمون ادارت شئون الامن في طرابلس .. لالا ارجوكم سنحاكم كل اولئك الذين عملو مع النظام البائد .وان اعلنو انشقاقهم .هل يعني هذا انهم كفرو عن سيئاتهم .لا والله !!

    ردحذف
  4. ارجوا ان يبقوا فى الصف الثانى حتى نتاكد من ولائهم ونستفيد من المعلومات الامنية التى بحوزتهم فقط ودلك لحماية الثورة

    ردحذف
  5. يا أخوان الدكتور محمود جبيرل على حق. هذا الرجل عملي و ذكي. لابد من الاستعانة بجهات منتظمة في الوقت الراهن خاصة في الحفاظ على الأمن. و البراني ساعدنا في تحرير طرابلس و حفظ بذلك الكثير من الدماء. فلا مانع من الاستعانة به و لكن فقط في المرحلة الانتقالية إلى أن يتم تنظيم صفوف رجال الأمن و الشرطو و بسط السيطرة جيداً.

    ردحذف
  6. ياسيدي هذا البراني شكال من الدائره الأمنيه الأولى يعني يرى كل من يتردد على القذافي بل ويسمع ماذا يقول فعو يعرف اسرارا كثيره مما يمكنه من ان يبتز اى واحد عمل مع النظام في السابق ولهذا نحن مصرين على عدم تعيين اي احد من اتباع القذافي وابناؤه سوى كان لهم منصب رسمي او حتى مستشارين ومخططين

    ردحذف
  7. اخواني هذه السياسة التي جعلت العراق يغرق في الحرب حتى هذا اليوم سياسة الاقصاء لا تجدي نفعا انما تولد الغبن والانتقام فهذا الرجل اعلن انشقاقه وهذا لا يشفع له ولكن الان الاولوية لحفظ الامن في المدينة وانا اؤكد بل واجزم ان البراني اكمل عمره وهو نتظر الفرصة للانتقام لاخيه حسن اشكال عندما قام القذافي بقتله ... وكما قلت الاقصاء يذهب بليبيا الى اتون الحروب الاهلية لانك في الوقت الراهن يجب عليك ان تحافظ على الوحدة الوطنية

    ردحذف
  8. اخواني السيد براني اشكال بعت كتيبتة الى مصراتة ولقي خسارة فادحه بمقتل 700 من كتيبته في مصراتة وهي تعدادها 2000 جندي يعني المجرم هدا يده تلطخت بالدم وهدا الرقم موتق في سجل فندق جنات مصراتة

    ردحذف