السبت، 20 أغسطس، 2011

ال المصدور ترد على ما نشر بخصوص مقتل العقيد الشهيد خالد عبدالله محمد المصدور

حق الرد مكفول : المنارة تنشر هذه الرسالة التي وصلتها من عائلة عبدالله المصدور 


------------------------------------------------------------------------------------------------------


ال المصدور ترد على ما نشر بخصوص مقتل العقيد الشهيد خالد عبدالله محمد المصدور


بسم الله الرحمن الرحيم

الاخوة/ موقع المنارة الافاضل بتحبة  الاسلام نحييكم بأن السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
من ديننا ونبينا  هكذا تعلمنا من نهج دين الفطرة والسماحة بأن السلام والرحمة هي ركيزة من ركائز ديننا واخلاقة الكريمة
ورد في موقعكم الموقر بتاريخ 21/03/2011ف بأن مصدر موثوق كلم بان بانه قتل " احد مجرمي اللجان الثورية " خالد عبدالله محمد المصدور "يوم 21/03/2011ف" وحيث ان حق الرد مكفول
وعليه لفت نظركم بانه خبركم فيه العديد من المغالطات والاتهامات الجزافية للمرحوم بدون ادلة ملموسة مما ادى الى الاساءة لشخص المرحوم واسرته وعائلته .... وعليه للاحقاق الحق والانصاف ومن مبادي ثورة 17 فبراير المجيدة المناهضة للظلم والطغيان فمن واجبكم الا تتهمون الناس جزافا وبدون وجه حق او أي دليل مادي حيث ان القاعدة القانونية بان المتهم " بري حتى تثبت ادانته" ............. ولذا فاليكم الاتي :-




المرحوم العقيد  " خالد عبدالله محمد المصدور " ضابط في القوات المسلحة برتبه عقيد (سلاح مشاة) ...

اولا وليس كما قيل انه من اللجان الثورية
في يوم 20/03/2011 ف الاحد الساعة  7:30 مساءا .. حضرت مجموعة من كتيبة 17 فبراير معسكر 7 ابريل سابقا   ...  إلى منزل عمه في منطقة قمينس ونادو باسمه فخرج لهم وقال انا هو العقيد خالد عليك امان الله وذهب معهم بملابسه المدنية وهذا يدل على انه لايعتبرهم اعداء له .
ثم فوجئنا بخبر مقتله صبيحة يوم الثلاثاء الموافق 22/03/2011ف علما بان قد تم نشر الخبر من قبلكم على هذة الصفحة وعلي الفيس بوك لموقع المنارة ليبيا للاعلام بتاريخ 21/03/2011 الساعة  10:05 صباحا .
وعليه الفقيد كان اسير بمحض ارادته وقد سلم نفسه امام منزل عمه ولم يقتل كم ورد في خبركم  واذا كان كما ذكرتم بانه مجرم وتم قتله فعلى كاتب المقال ان يتحلى بنفس الشجاعة ويذكر من قتله وكيف واين وان يقدم دليل ادانته فليس من المنطق ان يكون كل من كان يعملون مع الطاغية مجرمون ولذا اقول لكم ولكل من علق على هذا المقال بانه قد مثلو به وهذ لايتفق مع منهج الاسلام ولا مبادي ثورتنا المجيدة ثورة 17 فبراير

اليوم قضية شهيد العقيد "خالد عبدالله محمد المصدور" تمثل امام القضاء العادل واخيرا وليس  لحين اللقاء في مقال براءة الشهيد اقول لكم بان المرحوم قتل لاسباب غير معلومة وهو اسير


                  عاشت ليبيا حرة ابية .............................. والمجد لشهدائنا البواسل

ال المصدور
                                              18/08/2011ف



هناك 4 تعليقات:

  1. الله يرحمه...ولابد من احقاق الحق والابتعاد عن منهج الفوضى وتصفيه الحسابات باسم الثورة....لان الفيصل الوحيد هو القانون ولا اعنى هنا قانون الغابه الذى نراة سائدا الان فى ضل الفوضى وفق الوضع الحالى والذى يتطلب سرعه فى فرض السيطرة...والله يكون فى عون المستشار مصطفى عبد الجليل ومن هو على نهجه من الشرفاء بالمجلس الانتقالى

    ردحذف
  2. الله يرحمه انه رجل صالح طيب نحتسبه عند الله شهيد وعسى الله ان يرحمه ويفرج غمه ويجمعه مع الصالحين التوابين

    ردحذف
  3. اذا كان من يريد ان يجعل الشهيد المرحوم العقيد خالد عبدالله المصدور من اللجان الكفرية فان من يقول هذا فهو من مروجي الاشاعات التي قمنا بالثورة لاقافها ولاكن مع الوقت سوف يتغير .............اطيب تمنياتي للصحيفة و الصحفيين .

    ردحذف
  4. الله يرحمك ياابي وياخد حقك الله

    ردحذف