الثلاثاء، 12 يوليو، 2011

ترجمة سهيل بوشيحة : البغدادي المحمودي يقول انه مستعد لإجراء محادثات مع المتمردين








في مقابلة مع صحيفة لو فيجارو ، البغدادي المحمودي يقول انه مستعد لإجراء محادثات مع المتمردين
لقد مرت قرابة ستة أشهر منذ بداية الأزمة الليبية ، وخمسة من تدخل حلف شمال الأطلسي ، الثوار لا يمكنهم تجاوز المناطق الواقعة تحت سيطرتهم بالفعل وحكومة القذافى لا يمكنها السيطرة على كامل الأراضي الليبية وقصف الناتو لم يسقط القذافى البغدادي المحمودي رئيس وزراء حكومة القذافي ذات شخصية براغماتية  يقول بأننا مستعدون للحوار دون شروط

لوفيغارو  وزير الدفاع الفرنسي صرح وقال على الثوار ان يقبلوا بالتفاوض معكم  هل انتم مستعدون لتفاوض مع المعارضة ؟
البغدادى   ننحن مستعدون للتفاوض بدون شروط ولكن نطلب فقط ان يتم ايقاف القصف حتى نتمكن من الحوار فى جو هادئ .
لا يمكننا التحاور والقصف مستمر ، من جانب الثوار لديهم الامكانات العسكرية والمالية ودعم الناتو ، ونحن الحكومة الليبية ليس لدينا شيء من الدعم ولكن نقول بإمكاننا ان نتحاور .


لوفيغارو  كيف يكنكم ان تضمنوا عدم قيامكم بالهجوم عند توقف قصف الناتو
فى جميع تصريحات الناتو قال بأنه قام بتدمير اكثر من 70 فى المئة من امكانياتنا العسكرية لم يعد لدينا طائرات حربية او غواصات ، ليس لدينا سوى بعض الصواريخ فقط وطائرات مدنية نحن اليوم الاضعف ، وعلى عكسنا تماما المعارضة تقوى يوم بعد يوم من االناحية العسكرية ، وهذه الاسلحة حاليا تتداول فى دول الجوار مثل مالي والنيجر وحتى غزة وخصوصا صاروخ ميلان الذى يمكن ان يقع فى يد الارهابيون والمتطرفين او القاعدة ويستخدم فى نهاية اسلحة فرنسية ضد فرنسا وكل ذلك يؤدى الى ان تتحول المنطقة الى دمار وكل العالم خاسر من الوضع الحالى فى ليبيا .

لوفيغارو   العالم كله
نعم من الناحية الاقتصادية فقدت أوربا اكثر من 150 مليار دولار فى عقود ، وفرنسا لوحدها فقدت اكثر من 40 مليار دولار وتوتال كانت احدى الشركات النفطية الرئيسية فى ليبيا والان حقولها لا تعمل .
ومن الناحية السياسية  النظام الحالي الذى عمل حتى هذه اللحظة من اجل تطوير البلاد تم إيقافه ، ولدينا الان مجموعات ضد الغرب وارهابيون ومجموعات متطرفة وانتم من اعطاهم الشرعية .
 وعلى فكرة لا يتم ارساء الديمقراطية بهذه الطريقة بطريقة القصف الجوي ، كل ذلك يصب فى مصلحة الارهاب فى المنطقة ، يجب علينا الان ان نتحاور بطريقة منطقية ، كما نرى فى العراق دائما يوجد مشاكل فى تدمير نظام قائم ، على ان يتم اصلاح هذا النظام ، ولكن لا نلاحظ ذلك الا عندا تأخر الوقت بانه كان يجب علينا اصلاح هذا النظام على ان ندمره فى ليبيا من الافضل ان نبتعد عن تدمير النظام كما تم فعله فى اماكن اخرى ، ولهذا السبب نطلب من الثوار التحاور حول تغيير المؤسسات حتى لا يتم تدمير ليبيا كما تم تدمير العراق .

لوفيغارو  طلب وزير الدفاع الفرنسي لتحاور يبدو لكم مثير لاهتمام
نعم انا احيي  هذه الدعوة ، وهو وصل الى قناعة بان الحرب لن تصل الى حل للمشاكل وانما ستعقدها،  والحل هو الحوار نحن مستعدون لتحاور مع الليبيون من الان ومع الاتحاد الأوربي وخصوصا فرنسا دون شروط مسبقة .

لوفيغارو وزير الدفاع الفرنسي صرح بان بإمكان القذافي ان يبتعد عن الحكم وان يكون فى غرفة اخرى فى قصره بعيدا عن السلطة تحت أي مسماة , هل سيكون من الممكن التحاور حول مستقبل ليبيا بعيدا عن ادانة القذافي
مقترح وزير الدفاع الفرنسى ايجابي ، انا رئيس وزراء ليبيا من سبع سنوات لم يتدخل القذافي  ابدا فى قرارات البلاد ولكن كان فقط مرشد وليس الرئيس ، وفيما يتعلق بالحوار قال انه مستعد ان يقبل رأي الشعب والشعب فقط هو من عليه ان يختار جمهورية او ملكية او جماهيرية أو الابقاء على النظام الحالى وهذا القرار سيسعده .
لا يمكن لنا ان نطلب منه اكثر من ذلك ، فقد دفع ثمنا غاليا  من عائلته وأقاربه  وإدانته فى محكمة الجنايات الدولية على الشعب ان يقرر دوره المستقبلي .

لوفيغارو  هل انتم مستعدون للتحاور  المباشر مع اعضاء المجلس الوطني
نعم نحن لا نواجه صعوبة فى التحاور معهم معظمهم كان فى حكومة الليبية والعلاقات فى ليبيا قوية جدا لن نجد صعوبة فى التحاور ، اذا وقف الناتو عن دعم المعارضة انا متأكد من ذلك .

كيف يمكنكم اجراء هذا الحوار مع المجلس الوطني
أول شيء هو وقف اطلاق النار لجميع الاطراف، والشيء ، الثاني فتح معبر للمساعدات الانسانية ورفع التجميد عن الاصول الليبية حتى نتمكن من دفع الرواتب ونوفر الاحتياجات الاساسية ، وثالث شيء نبدأ فى الحوار مع جميع الاطراف لوضع النظام السياسي ولن يكون القذافي طرفا فى الحوار ويكون تحت رعاية الامم المتحدة والاتحاد الأفريقي ، كل شيء قابل لنقاش منح الحريات اعداد نظام ديمقراطي .

لوفيغارو  يعنى ان الوقت ليس متأخر من اجل الحوار
لا وبالمناسبة ادعو اصدقائنا فى أوربا وخصوصا صديقنا ساركوزى فنحن نعول كثيرا على فرنسا من اجل إبقاء ليبيا موحدة ، ولماذا نقود ليبيا بقرارات تؤدي الى قتل الليبين ،  حان وقت ان يكون المنطق هو السائد ، الدول لا تتطور مع الحرب ولا يتم ارساء الديمقراطيات بالقصف .
رسالتي الى فرنسا  هي ليبيا هي عبارة عن دولة صغيرة سلمية ونحن جيرانكم من ناحية المتوسط نريد ان نعيش بأمان يجب علينا أن نترك الجروح تلتئم  لقد تم قصفنا وقتل اطفالنا وتم  تدمير البنية التحتية ونحن نريد ان نصدق بان فرنسا لازالت دولة صديقة للشعب الليبى 


ترجمة سهيل بوشيحة
صحيفة الفيغارو 11 يوليو 

هناك تعليق واحد:

  1. لعنة الله علي البغدادي المحمودي الدجال الكاذب

    يعني الناتو قتل اطفالكم وانتم لم تقتلو وتشردو اكثر من 30000 شخص والقذافي يتوعد بنقل الحرب الي اوروبا

    ولا هو يجرح وانت تداوي علشان تكسبو الوقت وتدرو عطف المجتمع الدولي وتطلبو علاقات مع اسرائيل
    ان الثوار في ليبيا قد انتهي لديهم وقت التفاوض

    ردحذف