الجمعة، 29 يوليو، 2011

عريضة المواساة و اللحمة الوطنية



إنا لله و إنا اليه راجعون
بقلوب  ملؤها الايمان  تلقى شعبنا الليبي  الصابر المجاهد
 خبر استشهاد اللواء عبد الفتاح يونس رئيس قيادة الاركان بالجيش  الوطني للثوار ورفيقيه اللذين امتدت لهم يد الغدر الآثمة فاطلقت عليهم النار ، واذ نشعر بالاسى والحزن  الكبيرين في وفاة شهدائنا الذين نزفهم ونحسبهم عند الله من المتقبلين ، ونحن اذ نتقدم باحر التعازي لأنفسنا ولشعبنا الليبي  ولقبيلة  المجاهد الشهيد  ورفيقيه .

نعلنها  أن  من قام بالقتل  والاجرام  هو  معمر القذافى ، فهو الفاعل  في هذه الجريمة من خلال خلاياه النائمة ، وتحريض  إذاعته   وتلفزيونه  الذي  كان  محرضا مستمرا  للقتل والاجرام، وكان ذلك صراحة من خلال البرنامج المقدم من قبل المدعو شاكير  ورفيقه ، ونحن نعاهد الله واسر الشهداء ان دمائهم  سوف لن تذهب هباء ، وان خصمنا وعدونا هو  الدجال القذافى ، الذى حاول ويحاول زرع الفتنة وقتل الشرفاء وارتكاب الاعمال الارهابية الدنيئة للنيل من  ثورتنا ومحاولة القضاء عليها ونؤكد على لحمتنا الوطنية والتفافنا حول مجلسنا الوطني  واستمرارنا في معركة المصير والكرامة  التي  هي سائرة من اجل تحرير ليبيا  والتخلص من ارهاب الدجال القذافى واعوانه كما نؤكد للعالم اجمع اننا  سوف لن نتردد او نتقاعس فان استشهاد اللواء ورفيقيه فان هناك  من هذه الارض المعطاءة وكل ثوارنا وقواتنا المسلحة على العهد ماضون لتحقيق أهداف الثورة المجيدة  حتى ازاحة الطاغوت القذافى 
كما نرسلها واضحة للقذافى ان ثورتنا لن ترهبها  بعملياتك الارهابية الجبانة في القتل والترويع وان هذا لن يزيدنا الا اصرارا وثباتا على مبادئنا واهدافنا التي نسعى لها و نوضح للعالم ان القذافى  إرهابي في نهجه وسلوكه  ومجرم في تصرفاته وتحريضه  وعلى العالم ان يعي انه لامجال لهذا الرجل ويجب الاسراع  بالقبض عليه حتى يتخلص العالم من شره 

ستبقى ليبيا حرة ابيه عصية على الانقسام  والفتنة  وسوف يرى العالم  كيف يكون صنيع ثوارنا وردهم  خلال الايام القادمة كيف تكون صاعقة عليه وعلى قواته  انتقاما لشهدائنا الابرار الكرام وسوف نحرر عاصمتنا ومدننا  المحاصرة  قريبا باذن الله .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق