الأربعاء، 6 يوليو، 2011

بيان من المجلس المحلي لثوار القرضة بسبها



بسم الله الرحمن الرحيم

بيان من المجلس المحلي لثوار القرضة بسبها

قدم إلينا ليلة البارحة المدعو مسعود عبدالحفيظ قائد كتائب القذافي والموالين للقذاذفة من مستوطني المنشية ومرتزقتها يهددونا أهالي القرضة من الفزازنة الشرفاء بضرورة تسليم السلاح وتقديم المطلوبين لديهم من الثوار، هذا وقد قدمت القناصة من المنشية واحتلت سطوح مبانينا فوق فندق ما يسمى بالفاتح، وعمارة السوسي وعمارة الفرجلي، مع العلم بإن سلاح كتائب القذافي والموالين له الآن كله مخزن فوق سيارات التيوتا الميم طاء، والمجهزة بالذخيرة والوقود، داخل قاراجات البيوت في المنشية خوفا من قصف الناتو لها.

هذا وقد رفض أسود الفزازنة الشرفاء من ساكني القرضة الأبية بجميع قبائلهم وعائلاتهم تسليم أسلحتهم، وبارك الله في مشائخ القرضة الذين وقفوا مع ثوارها وشبابها وكذلك خطباء المساجد، لأن تسليم السلاح يعني لثوار القرضة قتلهم وهتك أعراضهم، ممن لا ذمة ولاجوار له، وما أمر مصراته ولا الزاوية عنا ببعيد، والحمد لله فكل شباب القرضة من جميع القبائل والعوائل على قلب رجل واحد، ويحذرون أبناء القبائل المنخرطة في الكتائب مع القذافي أن تنصح أبناءها بعدم الخوض في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، ونشهد الله على ما نقول ثم شعبنا الليبي الأبي لأن من سيدخل القرضة سيعتبر مرتزق للقذافي محارب معه يتقصد دماءنا وأعراضنا، وسندافع عنها بكل ما أوتينا من قوة إيمان بالله بدون النظر لهوية قبيلته كائناً من كان، وأن من سلم نفسه وسلاحه للثوار من الكتائب سيكون في آمان بإذن الله، له ما لنا وعليه ما علينا، ونمنعه كما نمنع أنفسنا.

هذا ويعلن المجلس المحلي لإدارة الأزمة في القرضة، للجميع بأنِ:
الأخ الأستاذ الطاهر محمد حمودة هو الممثل والمنسق لمجلسنا في القرضة بالخارج، نظراً للناحية الأمنية ولانعدام وسائل الاتصال والانترنت فيرجى التنسيق معه بخصوص الأمور التالية:

أولاً- الاحتياجات الطبية، فقد حرمتنا كتائب القذافي والموالين لها من التبرع بالدم لجرحانا حتى وافتهم المنية في مستشفيات سبها.

ثانياً- نعلن أن القرضة الآن منطقة يتسلق فوق أسطحها المرتزقة، وعلى مرتزقة القذافي الرجوع من حيث أتو إلى بيوتهم في المنشية.

ثالثاً- نطالب حلف الناتو بتقديم المساعدات الضرورية لحفظ حياة المدنيين داخل القرضة سبها، لان القناصة بدأو في إعتلاء المنازل.

رابعاً- لانتحمل مسؤولية أي دم يهدر من كتائب القذافي الظالمة المستعمرة لأراضينا في سبها.

خامساً- نهيب بشباب الجبل الغربي، والكفرة، وتونس توفير اجهزة اتصال لتوثيق مجريات الأمور لان أقرب نقطة حدودية لنا تبعد المئات من الكيلومترات، ولانريد للقذافي وكتائبه ارتكاب مذابح في السر.

سادساً- تنبيه للمجلس وكافة ثوار الجبل الأشم، لايوجد لدينا في الجنوب الليبي وقود، والطعام ينفد، والدواء ممنوع، وفي حالة قطع القذافي للكهرباء من الخمس ستكون كارثة إنسانية في مناطق نائية بدون اتصال.

سابعاً- يرحب ثوار القرضة بالتنسيق مع كافة ثوار وادي الآجال والشاطئ وسمنو والزيغن وغدوة للتعجيل بإسقاط نظام القذافي المخلوع، لكي يهنأ الشعب الليبي في شهر رمضان المبارك بإذن الله وفي عيد الفطر.

الله أكبر، والنصر لثوار 17 فبراير بإذن الله،
المجلس المحلي لثوار القرضة
fezzancouncil@hotmail.com


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق