الجمعة، 17 يونيو، 2011

حوار سري بين إمام والقذافي يسبب المزيد من الإحراج لـ "الزعيم"



حوار سري بين إمام والقذافي يسبب المزيد من الإحراج لـ
 
حوار سري بين إمام والقذافي يسبب المزيد من الإحراج لـ "الزعيم"
أدى تسرب حوار سري مؤخراً الى إحراج جديد يضاف الى قائمة المواقف المحرجة التي يواجهها الفنان المصري عادل إمام الملقب بالزعيم، الذي وعد الرئيس المصري السابق حسني مبارك بالتكتم على هذا الحوار بين الفنان والعقيد الليبي معمر القذافي، أثناء إحدى زيارات الأخير الى القاهرة.

وكانت الزيارة قد رتبت بناءً على طلب العقيد الليبي، تلبية لرغبته بمشاهدة مسرحية الزعيم في عرض خاص، قدمه إمام وفرقته في قصر مبارك.
لم يرق العرض للقذافي فأبدى انزعاجه من فكرة المسرحية، معتبراً انها مسيئة للغاية. لكن عادل إمام عالج الأمر بدبلوماسية وحنكة اذ قال للقذافي ولمبارك ان "أحداث المسرحية تدور في أمريكا اللاتينية. نحن لدينا أبطال وليس ديكتاتوريين".
كان هذا الرد كافياً لتراجع القذافي عن موقفه كما انه حظي باعجاب مبارك، الذي شدد على أهمية ان يظل الأمر سراً وألا يبوح به أي من أعضاء فرقة عادل إمام، بمن فيهم إمام نفسه.
وقد التزم "الزعيم" ومن معه بذلك، الى ان سربت صحيفة "عين" المصرية أجزاءً من الحوار الذي دار بين "الزعماء" الثلاثة، دون الإشارة الى مصدره.
وقد رأى الكثير من المتحاملين على عادل إمام في الآونة الأخيرة بسبب موقفه المعارض من الثورة المصرية في هذا الحوار، تأكيداً صريحاً على ان إمام لم يكن سوى بوق للنظام، كما يصفه معارضوه، يأتمر بأمره وينصاع لرغباته على حساب طموح الشعب وتطلعاته.
 وكالات
روسيا اليوم 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق