الأحد، 1 مايو، 2011

بيان توضيح وتأييد لمجلس طرابلس المحلى


بسم الله الرحمن الرحيم
(وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)
بعد ألإطلاع على البيان التأسيسى لمجلس طرابلس المحلى وبعد الأتصال بالأخ الدكتور محمود تارسين الناطق الرسمى لمجلس طرابلس المحلى والذى تشرفت بالعمل معه من قبل وربطتنا علاقة عمل وطنى على الساحة الأمريكية وهو رجل غنى عن التعريف ووطنى وفاضل، والذى أكد لى بأن مجلس طرابلس المحلى قد تم تشكيله بمبادرة وطنية من أهلنا بالداخل من الوجهاء والأعيان والقانونيين والأكاديميين والشباب وذوى الكفاءات الوطنية وتعتبر هذه خطوة مهمة في تاريخ إنتفاضة شعبنا فى ليبيا الحبيبة ومنطقة طرابلس بالخصوص ضمانا مؤقتا لتلافي وقوع فراغ سياسي قد يحدث بعد سقوط نظام الطاغية القذافي، وقد كلف مجلس طرابلس المحلى الأخ الدكتور محمود بأن يكون ناطقاً رسمياً عنه، لاسباب أمنية تتعلق بظروف أهلنا فى طرابلس، هذا وقد أعلمنى الأخ الدكتور محمود بأن مجلس طرابلس المحلى قد أبلغ المجلس الوطنى الإنتقالي بتشكيله قبل نشر البيان التأسيسى ويعتبرمجلس طرابلس نفسه جزأ لايتجزأ من المجلس الوطنى الأنتقالى وتحت قيادته. 
لذا فأننى أعلن عن قناعة تامة وثقة كاملة تأييدى المطلق ودون أى تحفظ لهذا المجلس وأعتبره الصوت المعبر عن أهلنا بطرابلس ونواحيها والقيادة المخولة لقيادة العمل الوطنى بطرابلس ونواحيها وعن تأييدى لأختيار الدكتور محمود لهذا الدور الوطنى المناط به، وأدعو كل الأخوة والأخوات من نشطاء سياسيين وحقوقيين وأكاديميين ورجال أعمال وشباب من منطقة طرابلس ونواحيها من كل الليبيين بالخارج والداخل للالتفاف حول هذا المجلس وإعلان التأييد الكامل للمجلس وقيادته، وأدعو الله العزيز القدير أن ينصرنا على الطاغية ويعيدنا لنا ليبيا حرة وأن يجمعنا على قلب رجل واحد لبناء مرحلة ما بعد سقوط الطاغوت.
عاشت إنتفاضة ثورة 17 من فبراير والخلود والمجد لشهدائها الأبرار، وعاشت ليبيا حرة موحدة

مختار محمد كعبارعضو الأتحاد الوطنى لصحفييى بريطانيا وايرلندا وناشط سياسى ونقابى ببريطانيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق