الثلاثاء، 3 مايو، 2011

أبو الحارث، سهيل الصادق الغرياني: الوضع في مخيم رمادة جنوب تونس

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الوضع في مخيم رمادة جنوب تونس يزداد سوءا وعدد اللاجئين في ازدياد لذا فإننا نحتاج إلى تكاثف جميع جهود الإخوان في الخارج لرفع الضيق والحرج ولمساعدة اللاجئين في الخروج من محنتهم، ويمكن تلخيص الوضع على النحو الآتي:

1 - لا يزال وضع المخيم سيء من ناحية قابليته للبقاء فيه (الحمامات - جودة الخيم سيئة للغاية فهي خيم نايلون ليست مهيئة للأجواء الصحراوية)
2 - يوم الاثنين 2-5 حصلت عاصفة رملية جنوب تونس، ولم تستطع الخيم الهزيلة أن تصمد في وجه العاصفة فسقطت على رؤوس قاطنيها، وقد أرفقت أدناه رابطا لأحد الفيديوات التي أرسلها إلي بعض الإخوان من هناك جزاه الله خيرا تبين حالة الخيم.

بناء على هذا فقد اتجهت همة الإخوة الذين يقومون بالمساعدة في الجنوب التونسي إلى محاولة نقل اللاجئين من المخيم وتسكينهم في بيوت حسب القدرة، وفي ضوء هذه الفكرة تم إجراء ما يلي:
1 - أحد الإخوة من تونس الشقيقة أتاح للإخوان هناك الاستفادة من نزل له محدود الحجم موجود في مدينة تطاوين (نزل المدينة) بحيث يستعمل كفترة انتقالية ريثما يتم العثور على مساكن تنتقل إليها العائلات. لذا نحتاج إلى بذل الجهد للبحث عن مساكن ثابتة سواء في منطقة تطاوين وما يجاورها أو حتى الانتقال شمالا إلى المدن التونسية الأخرى. وقد طلب مني الإخوة هناك نشر خبر هذا النزل حتى يتجه إليه الإخوة اللاجئون، أرجو من كانت لديه صفحة على الفيس بوك أو موقع لنشر أخبار ليبيا المساعدة  في هذا جزاكم الله خيرا.

- نتيجة لهذا فإن الإخوان هناك يحتاجون إلى دعم مادي لتموين هذه العائلات النازحة (علاج طبي + تموين أساسي= سكر زيت طماطم مكرونة أرز... إلخ)

- نحتاج إلى عمل تغطية إعلامية حول وضع هذا المخيم عند القنوات الأجنبية (السكاي نيوز - بي بي سي - رويترز وغيرها) حتى يأتي مراسلوهم ويطلوعوا على وضع اللاجئين الموجودين في المخيم. فالكارثة أعظم من أن نتحملها لوحدنا فهي تحتاج لتظافر الجهود الدولية، فأرجو ممن كانت لديه القدرة لإيصال الخبر إلى مثل هذه القنوات أن يبذل جهده جزاه الله خيرا، فلا تحقرن من المعروف شيئا، كما جاء في الحديث.

بخصوص الجبهة بلغنا أن الثوار يحتاجون إلى ملابس وأحذية عسكرية (بوت) خاصة في هذا الوقت حيث تظهر العقارب في تلك المناطق الجبلية الساخنة.
أرجو الاتصال بأحد الإخوان في الجنوب التونسي والتنسيق قبل القيام بشراء أي تجهيزات حتى يتم التأكد من عدم تراكمها.

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه

أبو الحارث، سهيل الصادق الغرياني
الروابط:

2011-05-02 مخيم رمادة العاصفة الرملية جنوب تونس:

2011 05 01 تطاوين نزل المدينة مساعدة من أبناء الفضيلي:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق