السبت، 14 مايو، 2011

د.علي عبدالمطلب الهوني : ريــــــاح ثــــورة 17 فـــبـــرايـــر



ريــــــاح ثــــورة 17 فـــبـــرايـــر
  
الريح تعصف داخل البيت العتيق
فتستحيل إلي صفير
و نباح كلب جائع يقتات من جيف الحمير
وبكاء طفل خائف
يبكي يناشد أمه كي تستفيق
ويصيح شيخ حانق
أين  الطريق إلي الغريق
ليكون في البيت العتيق
يأيها الريح اعصفي
فأنت منا ونحن منك
هبي اعصفي ودريني أسمع همهمات الجامدين
الساقطين إلي السحيق


* * *
وتقوقعت همم الرجال فلا تفيق
من يبعث الموتي فينفث
في الرجال الروح كيما تستفيق
يا أيها الريح اعصفي
ودريني اسمع همهمات الجامدين
الساقطين إلي السحيق
* * *
الريح تعصف مرة أخرى
ولكن داخل الخيمة العتيقة
فتحيلها أشلاء
كل ممزق منها
تطاير يا رفيقه
والناس بين مصدق و مكذب
حتي لقد نسى العشيق بها عشيقه
والشمس تشرق من مغاربها
وكان الشرق قبله قد أفاق
متوهجا وله بريق
يا أيها الريح أعصفي ودريني
اسمع همهمات الجامدين
الساقطين إلي السحيق
* * *

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق