الجمعة، 1 أبريل، 2011

ملاحظات تستحق الإنتباه



الى اخوتنا في المجلس الوطني ...هناك الكثير من الأمور الهامه التي تستوجب منكم حسمها واخذ القرارات الصائبه بشإنها بسرعه في هذه الأوقات الحرجه ومنها 

١ـ الإذاعات الفضائيه الليبيه اصبحت تقوم بعمل عسكري مخابراتي وذلك بإرسال شفرات حربيه خاصه لتنفيذ خطط ما وهذا لا يخفي على احد شاهد في الفضائيه الليبيه ما قام به الحقير يوسف شاكير من طقوس شيطانيه والعياذ بالله بحجة الإستنجاد بالأثقياء (المرابطيه)، ولكن الشعب الليبي ليس بالغبي ليمرروا علينا هذه الترهات ولأهمية الموضوع يجب ان يتقدم المجلس الوطني رسمياً بطلب الى كل من السلطات المصريه و شركة النايل سات لإيقاف بث الفضائيه الليبيه لأن ما تقوم به هذه الإذاعات يندرج تحت بند المحظور ومخالفة القوانين الإعلاميه.

٢ ـ في ظل عدم اعتراف الكثير من الدول بشرعية نظام السفاح القذافي يجب ان يطلب المجلس الوطني من من هذه الدول وخصوصاً فرنسا وبريطانيا والمانيا وايطاليا بتجميد علاقاتها مع سفارات القذافي لهذه الدول ومن تم تجميد ارصدتها الماليه او احالتها الى اعضاء المجلس الموجودين بالخارج حتى لا يتضرر من يتلقون امنح ماليه  من الدوله وخصوصاً الطلبه المبعوثين لهذه الدول... لاننا نعلم جيداً ان هناك العديد من السفراء مازالوا موالين لنظام الطاغيه ولا يساورني شك في انهم يمدون له يد العون بطرق سريه من حيث الإتصالات  والصفقات والإمدادات وتجنيد المرتزقه وخصوصاً في الدول الأفريقيه وجلب المتظاهرين الليبيين من ازلام القذافي والأفارقه المأجورين مستخدمين اموال الخزانه الليبيه ...ولعل خير دليل على ذلك  هو  قيام   الحكومة البريطانية بطرد خمسة دبلوماسيين ليبيين باعتبارهم يمثلون "تهديدا" علي الأمن البريطاني.... وربما ما تردد اخيراً من استدعاء القذافي الطارئ لسفرائه بالخارج للتشاور لدليل اخر على خطورة تواجد اعضاء السلك الدبلوماسي التابع للقذافي بالخارج.

٣ـ من الضروري جداً ان يتم التركيز الإعلامي على ضحد ادعاءات القذافي بوجود تنظيم القاعده الى جانب الثوار وللأسف هناك من يصدقه حتى على المستوى الداخلي وحتى الخارجي وربما كان ذلك عائقاً لإعتراف المجتمع الدولي بالمجلس الوطني المؤقت حتى الآن في حين تمت الموافقه على عدم شرعية نظام القذافي بالإجماع... لقد استعمل الطاغيه القذافي اساليبه القذره في تمرير هذا السيناريو وذلك باختطاف الإخوه العرب واجبارهم على الإعتراف تحت التعذيب بأنهم اعضاء من القاعده كما هو الحال للشاب المصري عبدالخالق السيد الذي كان يعمل متطوعا في الاسعاف، بالقافلة الطبية التى خرجت من جمعية "رابعة العدوية" وكانت تضم 25 طبيباً وصيدلياً ومسعفاً لمساعدة اشقاءهم المنكوبين فى ليبيا ودخل عبد الخالق مع قافلة الإغاثه الى مدينة بنغازى، يوم 25 فبراير ولكنه اختفى يوم 10 مارس 2011 بعد اختطافه من قبل كتائب القذافي وأجبرته على ارتداء زي عسكري والإعتراف بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة بثت على الفضائيه الليبيه كما يظهر في الفيديو التالي
 

وهذه شهادة زملائه في القافله يشهدون بأنه ليس له علاقه بتنظيم القاعده وانه اتى معهم على متن قافلة اغاثه وليست قافله مسلحه كما اجبر على الإعتراف ...لذلك نرجو من المجلس الوطني تفنيد مزاعم وجود القاعده امام العالم وشجب مثل هذه الأعمال الإرهابيه واللا انسانيه من قبل السفاح القذافي للأخ عبد الخالق فهذا من واجبنا تجاه من اتى لمساعدتنا
 
 
نأمل ايضاَ من المجلس الوطني ان يستنكر عمليات الإختطاف والتغييب القسري لآلاف المواطنين والمواطنات واذلالهم وانتهاك حقوقهم الإنسانيه كما حصل للمحاميه ايمان العبيدي والصحفيه رنا وغيرهم الكثيرون ....نسأل الله ان يفك اسرهم جميعاً ويقتص ممن ظلمهم
 
٤ـ الشق الإعلامي المتحدث بإسم المجلس الوطني يجب ان يركز على التشبتث بوحده التراب الليبي وايضاً يجب ان يكثف جهوده في الداخل والخارج ببث صور الضحايا من الشباب والأطفال والنساء والمسنين وتدمير المساجد والأحياء السكنيه والتركيز على استخدام القذافي لأسلحه اسرائيليه ومرتزقه افارقه لما من شأنه ان يؤجج مشاعر الغضب لكل من له ضمير حي ممن لا يزالوا يناصرون السفاح  فالهدف يجب ان يكون تجاه هذه الفئه لأنها سوف تكون اداة للشغب بعد تحرير ليبيا

٥ـ اقترح على المجلس الوطني ان يكون اكثر شفافيه وتطبيقاً للديمقراطيه مع شرائح الشعب في الداخل والخارج وعدم تهميشهم في اتخاذ القرارات المصيريه بخيارات شخصيه بدون الرجوع الى الرأي العام ....واقولها بصراحه انني ضد تعيين اي عنصر من عناصر النظام ممن خدموا سيف الشيطان القذافي وابوه السفاح وكانوا من اشد المدافعين على ما يسمى "بالوثيقة الخضراء الكبرى لحقوق الانسان" وانحازوا لصفهم كل هذه السنين وهم يعلمون ان القذافي وابناءه مجرمين مخادعين وعلى باطل وتقلدوا مناصب في جمعيات وهميه تصب في خدمه النظام وتلميع صورته ورأوا الجرائم والإنتهاكات ترتكب امامهم ولم يبالوا بل طبلوا وظمروا له ومنهم من كان ضمن فريق المحامين الذين دافعوا عن المجرم عبد الباسط المقرحي في قضية لوكربي؟
لا يكفي انهم انحازوا للثوره بعد ان تبين لهم ان نظام القذافي آيل للسقوط فنفذوا بجلودهم ...

ليبيا لم تخلو من الشرفاء والشريفات ممن لهم كفاءات عاليه وشباب مخلصين من جميع التخصصات ضحوا بأرواحهم في سبيل هذا الوطن فيجب ان تكون لهم الأولويه على من تلوثت ايديهم بأيدي القذافي النجسه...فلا والف لا لتولي اعوان القذافي مراكز حكوميه في ليبيا الجديده بدون موافقة الشعب...سئمنا وجوههم  وكذبهم ونفاقهم ...نريد ان نبدأ صفحه جديده نقيه عطره بوجوه مشرقه تحمل إحترام ومحبة الجميع ...هذا رأيي وحقي في ممارسة الديمقراطيه وحريه التعبير وارجو ان تسمع اصواتنا

عبدو الليبي 

هناك 5 تعليقات:

  1. مسك الختام حجازي1 أبريل، 2011 11:46 ص

    السلام عليكم:
    شكرا لك اخي على هذه الملاحظات التي تنمّ عن وطنية عالية ،،وبخصوص القناة الليبية بالذات فلديك الف حق.
    اما بخصوص بعض الشخصيات التي تحدثت عنها ،لا ادري من تعني بالذات اما اذا كنت تتكلم بالعموم - وهذا حقك-فأود ان الفت انتباهك الى ان هؤلاء الاشخاص منهم من لم يكن لديه تاريخ طريل بل يعد حديث العهد وقد قدم استقالته اكثر من مرة ، ومنهم من كان له الدور الاكبر في انقاذ الالاف الارواح من اهل بنغازي ، ولا اريد ان اذكر اسماء فكل من يقرا هذا الرد سيعرف من اعني لاسيما اذا كان من المنطقة الشرقية،،
    اخي: نحن الان في مرحلة صعبة وليبيا تحتاج لرجال يعرفون خفايا النظام ويوالون الثوار فلابد لنا من هذه الوصلة والتي بفضل الله تحققت في هؤلاء.
    اخي هم رجال مرحلة انتقالية ، وما قاموا به من دور عظيم ف خلق واجهة جديدة لليبيا امام المجتمع الدولي لا ينكر،،لست بصدد ذكر اسماء ، لان هذا الموضوع ليس الآن اوان طرحه ،
    اقول لك هذا لاني اعرف تقريبا جيدا معظم الاعضاء،ولا ألومك ابدا على ما تقول فلقد كرهناه وكرهنا كل من له صلة به.لكن لابد ان نتكلم بوعي فالمرحلة حساسة جدا، لا تتحمل حديثا في هذه الامور
    وبارك الله فيك ابنا بارا لليبيا، فهؤلاء هم رجال ليبيا الذين نتطلع إليهم وكلنا تفاؤل في وطن حر سعيد

    ردحذف
  2. يا عبدو الليبي, ولا نريد ايضا حاملي الجوازات الجنسية المزدوجة, من اراد ان يكون في ليبيا يجب ان يتخلى على الجنسية الاخرى ولانريد بقايا الملك ايضا" حتى لا نستفز من كان يكره الملك اصلا لاننا نريدهم في صفنا فهم ستقبلون الوضع عندما يعلمون ان من قام بالثورة ومن سيدير البلد هم نفس الناس اللذين عاشوا اربعين سنة معهم تحت حكم القذافي.

    ردحذف
  3. أكثر الله من أمثالك الذين يذودون عن مصالح ليبيا الحرة الحديثة..اضم صوتي لكل ما جاء في هذه الملاحظات و خاصةً فيما يتعلق بقرارات المجلس و التعيينات للوجوه الباءسة لمجرد انها علقت في الجزيرة او العربية... وكذلك و اللجنة الاعلامية و التحرك على المستوى الخارجي. ليبيا مليئة بالكفاءات وليس مثل " شلاقم" و العسكر الذين اثبتوا فشلهم الى الان كالمدعو " عبد الفتاح يونس" الذي يقول انه يقود الثوار و نسمع عن التراجع كل يوم و الشهداء يزدادون..لو كان قائدا ميدانيا جيداً لالقى به القذافي في حرب تشاد كما فعل بغيره من الاكفاء..لا نسمج لهؤلاء الذين قفزوا على اعناق الليبيين ان يكونواهم فقط القيادة.. الثورة و الثوار امانة في اعناق المجلس و سيحاسبكم الشعب ان تهاونتم..

    ردحذف
  4. القناة الروسية تعلن وتصرح وبطرق مباشرة أحيانا وملتوية أحيانا أخرى , وبكل الوسائل من خلال نقاشات وحوارات ظاهرها يوحي بالبراءة والعفوية والتلقائية ..ولكنها جميعها حورارت محرضة ضد الثوار بإتهامهم بأنهم ماهم إلا بقايا إرهابيون من نظام القاعدة والجماعات الإسلامية..فليكفوا أذاهم عنا وسوف يكون لنا موقف من الحكومة والإعلام الروسي لتعمد بث الإشاعات المغرضة والتي لا تهدف إلا لبقاء المستهلك لأسلحتهم والمجزل العطاء والسخاء بالمقابل,,ألا وهو الإرهابي الحقيقي والفعلي , معمر القدافي والتي إستخدمها متعمدا ضد شعبه وتناسواهؤلاء مغرضي القناة الروسية,, قاصدين بأن بداية ثورتنا كانت بشكل سلمي ولم يرمى حجر في وجه مليشيات تفننوا في الرد بالذخيرة الحية,والقذافي يعلن عبر وسائل الإعلام بأنه لم تكن هنالك مضاهرات البتة ولم تطلق رصاصتا واحدة ,,فتخيلوا لو لم توجد أجهزة الهواتف النقالة وقناة الجزيرة ووسائل التعارف الإجتماعي ..فمن سيصدقنا ويقف إلى جانبنا لنيل حريتنا؟

    ردحذف
  5. من هم المجلس الوطني !!

    ردحذف