الجمعة، 22 أبريل، 2011

رحلة زعيم ثوار ليبيا سليمان الفورتية



الثوار الليبيون يقومون  بدوريات في شوارع مصراتة، وهي مدينة محاصرة ومحتلة جزئيا من قبل قوات الزعيم الليبي معمر القذافي


جريدة لوفيقاروا
 مقال بيير برييه
ترجمة عثمان البرقلي 

 لو فيقارو 15/04/2011 
ترك عضو المجلس الوطني الانتقالي مدينة مصراتة تحت القصف, قبل لقاءه بنيكولا ساركوزي في قصر الاليزيه. حاول سليمان الفورتية التركيز لكن  كان التعب واضحا على محياه ، الذي يوحي بأنه  في الأربعينيات من العمر وصل إلى باريس بعد رحلة امتدت لأربع وعشرين ساعة. غادر ممثل الثوار الليبيين في مصراتة المنكوبة بحصار كتائب القذافي لها- في قارب. 
كان موعد مقابلته مع ساركوزي هو و مجموعة من مرافقيه من ممثلي المجلس الانتقالي المؤقت والممثلين السياسيين للثوار في بنغازي, مساء الأربعاء في قصر الاليزيه.

كان هدف الزيارة هو نقل شكر المجلس للرئاسة الفرنسية،  وأيضا لتمرير رسالة  عاجلة مفادها :« نحن بحاجة إلى قوات برية». قال سليمان الفورتية أستاذ الهندسة في جامعة مصراتة وجامعة طرابلس بأن مدينته والتي تحتوي على حوالي 400000 ساكن كانت الخميس شبه منقطعة عن العالم.  بما في دلك الميناء, المعبر الوحيد لإدخال المساعدات,كان مقفلا مؤقتا جراء قصف عنيف تعرض له.
 تمكن سليمان الفورتية الاثنين من صعود مركب صيد للخروج من مصراتة!!?, والوصول بعد حوالي 30 ساعة في عرض البحر, إلى بنغازي, معقل الثوار, حيث التقى الفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليڤي, والذي بدوره اصطحبه إلى باريس في طائرة خاصة، ومن ثم «مباشرة إلى الرئيس ساركوزي», حيث وصف لسركوزي الوضع حرج جدا في المدينة,قائلا « إن المدينة محاصرة وجزء منها محتل من قبل قوات القذافي التي قامت بطرد السكان من منازلهم الواقعة في أحياء بضواحي المدينة، وخاصة تلك المساكن التي تقابل ثكناتهم. ومن اجل الاحتماء من الضربات الجوية « قاموا بوضع بطاريات الدفعية أو الصواريخ التي يقصفون بها  المدينة والميناء  في هذه المنازل ».
وسط المدينة محتل أيضا, « حيث تتواجد الدبابات في الشارع الرئيسي قاصفة  المدينة والميناء. هده الدبابات يصعب  مهاجمتها لأنها محمية بقناصة متمركزين في أسطح العمارات. والسكان لا يخرجون من بيوتهم.»
حسب ممثل مدينة مصراتة, المدينة « تفتقر إلى كل شيء: الماء, الكهرباء و الاتصالات.» والأمور جيدة في الوقت الحالي باعتماد المدينة علي قواتها فقط. كما نفى ممثل الثوار وجود عناصر من حرب الله اللبناني داخل صفوف الثوار, وهو الاتهام الذي وجهه  النظام لهم. « القذافي هو من عنده المرتزقة وليس نحن.»قال الفورتية .
قال سليمان بأنه هو نفسه كان مستهدفا بشكل مقصود : « لم أكن أستطيع البقاء فترة طويلة في منزل واحد?». يرجع سليمان إلى عائلة معروفة مناؤتها للنظام ، يقول الفورتية :« لقد تم سجني بعد مشاركتي في مظاهرة للطلبة في عام 1977. و سجن والدي, الذي كان قاضيا, في عام 1989 ومات في السجن بعد ست سنوات من السجن في عمر ناهز 72 سنة. كما سجن أخي وقتل في مذبحة أبو سليم عام 1996.»
بالنسبة له كل محاولات الحوار مع النظام مرفوضة: «أي حوار!!?؟ على القذافي وأبناءه الرحيل فقط وهذا كل شي.». كان سليمان الفورتية يستعد الخميس للعودة إلى مصراتة عن طريق بنغازي متى ما تسنح له الفرصة.
حسب ما قال المتحدث باسم ثوار مصراتة بأن يوم الخميس كان هناك على الأقل 13 شخص قد قتلوا،  و 50 آخرين جرحى منهم أربع مصريين كانوا بانتظار عملية إخلاء  منتظرة عن طريق القوارب من المكتب الدولي للهجرة باتجاه بنغازي.  

تبادل عنيف لإطلاق النار:

لم تضعف الاشتباكات أيضا في باقي أنحاء ليبيا. حصل تبادل كثيف لإطلاق النار يوم الخميس بعد الظهر بين القوات الموالية للقذافي والثوار المحاربين في اجدابيا في شرق البلاد. في طرابلس, سمعت أربع انفجارت مدوية, خاصة  في منطقة   باب العزيزية سكن العقيد القذافي. ربما تكون هذه الانفجارات نتيجة القنابل التي ألقتها طائرات الناتو المحلقة في سماء العاصمة. و في الوقت نفسه, حسب ما ذكر التلفزيون الليبي??, كان القذافي يتنزه داخل شوارع المدينة على متن سيارة مكشوفة!!?. أظهرت الصور القائد الليبي مرتديا قبعة بروس كاكي, ونظارات شمسية و معطفا اسود حيث كان يبرز رافع يديه.

هناك تعليق واحد:

  1. شن تخرف يا فورتية ... تبي تبيع البلاد
    القدافي اصبح خير منكم بعد ما قلتو نبو قوات برية المفروض النضال حتى النهاية
    مش قلتو لا نستسلم ننتصر او نموت
    المفروض قلتو ننتصر او نموت او نستدعي احتلال اجنبي

    ردحذف