الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

شائعات مغرضه لا بد من دحضها...رسمياً


فتنة الثأر القبليه والحروب الأهليه

لا شك ان العديد منا قد بدأ يتساءل ...ما السر في تدني عمليات حلف النيتو ضد قوات القذافي؟  وما السبب في تراجع الثوار عن سرت بعد ان شارفوا على تحريرها؟ الإجابه ربما تكون واضحه من خلال ما صرح به احد المحلليين الصحافيين...في قوله
If the US air cover were withdrawn, Gaddafi would reassert control over the country. If, however, that rebel army manages to get into the western areas [of Libya] they will carry out a tribal vendetta,” says investigative journalist Webster Tarpley.

اي بمعنى انه إذا تم سحب الغطاء الجوي الأمريكي، فإن القذافي سوف يتمكن من استعادة السيطرة على البلاد. اما اذا تمكن جيش المتمردين من الوصول الى المناطق الغربية في ليبيا فإنهم سينفذون عملية "ثأر قبلية "، كما يقول الصحافي ويبستر تاربلي

اذاً العمليه فيها تخويف من حرب اهليه بين القبائل للأخذ بالثأر من بعضهم البعض وهذا فعلاً ما يروج له القذافي وأبناءه سيف والساعدي وللأسف لقت هذه الشائعات والأكاذيب من يصدقها او يستخدمها كحجه لعدم مساعده جيش الثوار لأغراض يعلمها الله ..وما تبثه وتروج له فضائية الليبيه التابعه للقذافي من ادعاءات باطله لخلق الفتنه بين القبائل والمدن الشرقيه والغربيه لهو خير دليل على ذلك وبالتالي يجب  ان نتصدى لهذه الفتن وان يكون هناك اهتمام كبير لهذه الناحيه لما فيها من اهميه كبيره جداً قد يكون تأثيرها اقوى من قوة السلاح لتكون الضربه القاضيه للقذافي 

وبناءاً على ذلك يجب الإتصال بقبائل سرت والمدن الغربيه والجنوبيه التي لا زالت لم توضح موقفها بعد واعطائهم ضمانات لحمايتهم لكسب تأييدهم او حتى بقاءهم على الحياد ...يجب تجنب كل ما من شأنه ان يؤجج مشاعر الغضب والثأر عند الأهالي والقبائل التي ما زالت مواليه للقذافي وخصوصاً من وقع ابناءهم اسرى في يد الثوار لذلك اقترح على المجلس الوطني ضرورة استصدار قوانين فيما يتعلق بأسرى الحرب من جنود ومرتزقة القذافي تنص على الأتي

١ ـ الرفق بالأسرى والإحسان إليهم ومعاملتهم معامله حسنه وعدم تعذيبهم حسب المواثيق الدوليه والأحكام الشرعية بشإن اسرى الحرب
٢ ـ ليس لآسر يد على الأسير ولا يحق له معاقبته او التصرف فيه بأي شكل من الأشكال، إلا أن يقيده لمنعه من الهرب ثم بعد ذلك  يسلمه إلى الهيئه القضائيه في المجلس الوطني ليقضي فيه بما يرى

٣ ـ معاقبه كل من يثبت عنه اساءة معاملة اي اسير

ولا يسعني هنا الا ان انوه بالمعامله الحسنه والمتحضره التي عومل بها اسرى القذافي من قبل الثوار وهذا موثق بعكس المعامله الوحشيه واللاانسانيه التي يعامل بها الأسرى من الثوار من قبل مرتزقة وميليشيات القذافي وبالتالي يجب ان نثبت لشعبنا والعالم بأن الثوار على قدر عالٍ من المسؤوليه وتحت طائلة القانون فعندما يصدر قانون رسمي من قبل المجلس الوطني بهذا الشأن ويوزع على المحطات الفضائيه حول العالم سوف يكون له أثر ايجابي كبير في نفوس الأسر التي لها ابناء اسروا من قبل الثوار او ما زالوا يقاتلون في صف القذافي. فما ادرانا.. ليس بالضروري ان اهالي هؤلاء الجنود هم مؤيدون للقذافي، هناك الكثير من الجنود او حتى المدنيين اختطفوا وارغموا على القتال ومن رفض منهم كان مصيره القتل وهذا موثق ورأيناه...وبالتالي يجب ان تطمأن هذه الأسر على ابناءها... وربما اجراء مقابلات وجيزه معهم لطمئنه اهلهم يكون له اثر فعال ونتجنب شرور الثأر والإنتقام 


وبهذه المناسبه اود ان اتطرق الى فيديو بثه الثوار منذ بداية الثوره لأسرى القذافي وهم يستجوبونهم بطريقه سلميه متحضره ثم بثت فضائية القذافي نفس الفيديو للأسرى واتبعته بفيديو اخر لجنود قتلى زعموا انهم هم من ظهروا بالفيديو وانهم اعدموا من قبل الثوار وبالتالي يجب ان تفند هذه الأكاذيب وان يظهروا هؤلاء الأسرى (ان لم يطلق سراحهم) في فيديو جديد ليثبتوا انهم لا زالوا احياء وان مجموعات الجنود الذين كبلت ايديهم وارجلهم قتلوا من قبل قوات القذافي لأنهم رفضوا قتال اخوانهم

وفيما يتعلق بالفتنة القبليه التي يروج لها القذافي يجب على قيادة جيش الثوار عند الإقتراب من او تحرير اي مدينه وخصوصاً معقل رأس القذافي او المدن التي بها قبائل القذادفه او غيرها من القبائل المناصره له ان يضمنوا لهم السلامه والأمن والأمان ويحثوا جميع القبائل بما فيها  التي اعلنت انضمامها للثورة بعدم حمل السلاح ضد القبائل الأخرى حتى وإن استفزوهم الا في حالة الدفاع عن النفس...ولربما ما سمعناه من حدوث بعض المصادمات بين بعض قبائل سرت المواليه والمناوئه للقذافي قبيل وصول الثوار الى سرت، كان سبباً في عدم قدرتهم على دخولها..فيجب ان تكثف الجهود بالإتصال بمشائخ واعيان القبائل لطمئنتهم واقترح على المجلس الوطني اصدار قانون بشأن معاقبة كل من يقوم باعمال عنف اوشغب او تهميش ضد اهالى المدن المحرره بغض النظر عن انتماءآتهم السياسيه او القبليه

راجع مصدر ما قاله المحلل الأميريكي

عبدو الليبي

هناك 6 تعليقات:

  1. الجيل الجديد5 أبريل، 2011 10:52 ص

    أعتقد أن المقصود هو دحضها

    ردحذف
  2. المشكلة هي في كيفية تسليح الجيش الوطني التابع للمجلس حتى يتمكن الثوار من مواصلة المسيرة ..لازم يكون ليحا حل سياسي ..اين المحلليل التابعين للمجلس ..لايمكن السكوت على هذا يجب التفكير في ذلك 24 ساعة وايجاد طريقة لعسكرة هؤلاء الثوار هذه هي المفارقة هنا

    ردحذف
  3. ولا يسعني هنا الا ان انوه بالمعامله الحسنه والمتحضره التي عومل بها اسرى القذافي من قبل الثوار وهذا موثق بعكس المعامله الوحشيه واللاانسانيه التي يعامل بها الأسرى من الثوار من قبل مرتزقة وميليشيات القذافي

    يبدوا انك غير متابع للاحداث الجارية

    ردحذف
  4. نعم يجب ان نتقي الله في انفسنا ويكفينا ظلما وطغيانا فان مايحدث معنا الان ماهو الا عقاب لنا من رب العالمين لسكوتنا الطويل علي الظلم والفساد في بلادنا من الرشاوي والربا والنفاق فعلينا ان نصبر علي هذا الابتلاء ونطهر قلوبنا ونعمل مايرضي الله ورسوله عندها سيأتي النصر من حيث لا نحتسب

    ردحذف
  5. Take with you sheep camels and bulls and cut to thank Allah feed the children for celebrations to make BBQ for the children and women living for weeks under bombing and celebrate the freedom in every city Freed including Sirt

    ردحذف
  6. لا ماتخاف من ناحية تعذيب الأسري كان واضح من كان يعذب فيهم ، وناس غلي تحصل أسري ليهم تجارب في الموضوع وعرفين شنو صار لما طلقوهم ولهذا مافي خوف من الناحيه هذي ، وأن شاء الله ربي يكتب النصر لي الثوار

    ردحذف