الجمعة، 8 أبريل، 2011

عاجل المنارة: مرتزقة القذافي تقصف القلعة من جديد .

تعرضت مدينة القلعة الى القصف بقرابة 10 صواريخ  قراد  منذ حوالي الساعتين ، و أصبت هذه الصواريخ عدد من المنازل  دون وقوع خسائر في الارواح ، ومنذ بداية الهجوم على القلعة يوم الثلاثاء 5/4/2011 نزح الكثير من سكان المدينة الى العراء و الكهوف ، وكانت المدينة التي يبلغ عدد سكانها قرابة 25000 نسمة قد تعرضت خلال الايام السابقة الى هجوم من قبل مرتزقة القذافي استطع ثوار جبل نفوسه صده ، و تتعرض المدينة الى حصار شديد مما أدي الى نقص المواد الغذائية و التموينية ، كما تفتقر المدينة الى الادوية و الطواقم الطبية حيث وضعن كثير من الحوامل اولادهن في البيوت من دون أي رقابة من المختصين ، أم الوقود فقد نفذ من المدينة منذ قرابة الاسبوعين ، كما تشهد المدينة انقطاع مستمر للكهرباء  ، و تتتغذي المدينة من المياه على الابار الجوفية  .
يشار الى أن مدينة القلعة من المدن الاوئل في المنطقة الغربية التي أعلنت الثورة على نظام العقيد القذافي .

هناك تعليقان (2):

  1. The Exodus of foreigners from Libya is good for Libyans after the war finish and libya is liberated from Gaddafis and merceneries lock libya against all Arabs and foreigners and give chance to libyans to serve their own country by opening up businesses like bakery factories and other enterprises only foreigners marked as highly required are allowed and they must enter the country with a job offer no more foreigners and africans roaming the streets the only remaining foreigners are the Palestinians kick them out too through the united nations to stay in libya you must be Libyan to the 4th Grandfather with witnesses and a language test interview the resident foreigners must be given contracts card of 2 years at a time no change of job is allowed

    ردحذف
  2. بشرى لابطال ليبيا في ساحة المعركة وهذه البشرى مذكورة في القران الكريم و الحمد لله اذ قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم الذين امنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا اولياء الشيطان ان كيد الشيطان كان ضعيفا صدق الله العظيم فمن يقاتل مع هذا الطاغية الكافر فهو كافر مثله والدليل علي ان الذين يقاتلون مع الطاغية من الليبين حينما قاموا بازهاق روح البطل المسلم الذي فضل الموت علي ان يذكر هبل العصر واما الافارقة فهم كفرة وايضا المرتزقة الصرب والبلاروس فلعنة الله عليهم

    ردحذف