الأحد، 24 أبريل، 2011

يجب على الثوار توفير الحماية لاعضاء الحكومة الانتقالي



 بسم الله الرحمن الرحيم
ان المجلس الانتقالي متمثلا فى رئيسه السيد مصطفى عبدالجليل  قد جرح مشاعر القذافى وابنه سيف ففى الوقت الذى بدات فيه خيمة القذافى فارغة من اى تمثيل دبلوماسى ولو حتى سفير افريقي وفى الوقت الذى يختبئ القذافى وعائلته فى حفر تحت الارض لاتوجد بها نوافذ ورائحة ابطى القذافى قد ملات المكان واصابت عائلته بالزكام.


فى هذا الوقت حكومة ليبيا الانتقالية متمثلا فى رئيسها تزور كل من قطر وايطاليا وفرنسا ضاربين عرض الحائط بمشاعر الحقيد

وكان من المتوقع ان يكون التمثيل الدبلوماسى لاستقبال رئيس حكومة ليبيا الانتقالية يتشكل من وزراء الخارجية ولكن تم استقبال السيد مصطفى عبدالجليل من رؤساء الدول الثلاث التى قام بزيارتها  كرئيس دولة ليبيا وهذا ما جعل القذافى وابنه سيف يطيروا وينزلوا كما يقول المثل

كل هذا جميل لكن مانعيبه على حكومة ليبيا الانتقالية هى ضاله الحس الامنى فعلى سبيل المثال مصطفى عبدالجليل استقبل بعض افراد الجالية الليبية بعاصمة فرنسا باريس واحد المتواجوين اعرفه جيدا اثناء فترة اقامتى بفرنسا وهو يعمل لحساب الامن الخارجى فى ليبيا وتسميه الجالية بالحية اى الافعى وكان يرافق سيف فى زيارته من ليبيا الى فرنسا وهذا يعتبر خلل امنى كبيرولكن الله سلم حيث ان الافعى لم تلذغ السيد عبدالجليل

 ان القذافى وعصابته يعنون ما يقولون عندما يهددون باغتيال الحكومة الانتقالية ولهذا يجب عدم التهاون مع عصابة اللجان الثورية و يجب حبسهم والتحفظ عليهم

  يجب على القبائل فى الاماكن المحررة التبرؤ من اعضاء اللجان الثورية وتسليمهم لحكومة ليبيا الانتقالية لحبسهم الى حين سقوط القذافى ولهذا فباسم قبيلة العوامة فاننا نتبرا من كل عوامى مازال يساند القذافى ضد قبيلة ليبيا الموحده ونطالب الثوار بالتعامل معه على انه من المرتزقه حتى يتسنى لنا تطهير المدن المحررة من الطابور الخامس وحماية حكومتنا الانتقالية

الخلاصة يجب على اعضاء الحكومة الانتقالية توخى الحذر وتغييراماكن اقامتهم ويجب على الثوار توفير الحماية لاعضاء الحكومة الانتقالية

د محمد طيب العوامي
كالقري كندا

هناك تعليقان (2):

  1. باراك الله فيك و تسلم ايديك يا عوامي علي لمقال .....
    فرحات قويطين

    ردحذف
  2. كلام صحيح مئة في المئة

    ردحذف