الجمعة، 8 أبريل، 2011

مصراتة : سجن في الهواء الطلق تحت تهديد الموالين للقذافي (تقرير فرنسي مترجم )


مصراتة : سجن في الهواء الطلق تحت تهديد الموالين للقذافي
دولفين مينوي Delphine Minoui
لوفيغارو
ترجمة خالد محمد جهيمة
 
تحقيق صحفي ـ يرفض السكان الرحيل, على الرغم من القصف اليومي لقوات القذافي.
يظهر فجأة محمد البالغ من العمر 46 سنة, بوجهه المستدير, على شاشة الكمبيوتر النقال, قائلا  بفخر : "هنا مصراتة". لقد استطاع رجل الأعمال هذا, أخيرا, وبعد بضعة أيام من المحاولة, أن  يعيد الاتصال بشبكة الانترنت بفضل ستالايت صغير رَكَّبه أحد الجيران في الحي. تُعتَبر مدينته, التي تُحاصرها قوى القذافي, منذ أكثر من شهر, سجنا حقيقا في الهواء الطلق, حيث يدوي  صدى إطلاق المدافع, وصفارات سيارات الإسعاف, بدون توقف. لقد قرر حلف شمال الأطلسي, في مواجهة هذا القصف المستمر للسكان, جعلَ مصراتة "على رأس أولوياته".
يُخبرنا محمد, في أثناء مكالمة عبر السكايب أنه "من المستحيل مهاتفة طرابلس, ومن غير الممكن الخروج إلى الشارع دون التَّعرض لخطر استهداف القناصة, أو التواجد في وسط تبادل لإطلاق النار بين الكتائب, والثوار, والويل لمن يسعى للخروج من مصراتة؛ لأنه سيقتل في أول نقطة تفتيش", كما تمنع السلطات الليبية الصحفيين الموجودين في طرابلس من الذهاب إلى هذه المدينة الواقعة على بعد 200 كيلو متر من العاصمة.
لقد أوشك محمد على الاستسلام إلى الإغراء بالصعود مع ابنه الثاني حسن, الذي أصيب في وسط الشارع, إلى العَبَّارة التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود يوم الأحد 3 أيريل ـ وهي سفينة المساعدات الإنسانية الثانية التي جاءت في نهاية الأسبوع , وأجْلَت عشرات من جرحى المدينةـ لكنهما تراجعا عن ذلك في النهاية قائلين : "مدينتنا هي أسرَتنا! سنقاوم حتى النهاية".
ظهر من خلفه شاب نحيف متكئا على عكازيه. إنه حسن البالغ من العمر 19 عاما, يريد أن يدلي بشهادته: " ذهبت في 20 مارس أحمل بعض الأكل إلى الثوار, الذين كانوا يرابطون في ساحة النصر, لمحاولة منع توغل كتائب القذافي إلى وسط المدينة, للمرة المائة, وفجأة, بدأت دبابة في إطلاق النار, فأصابتني في رجلي اليسرى, التي قطعت مباشرة في المستشفى"
معارك شوارع
لقد جَعلته هذه الحادثة أكثرَ تصميما من أي وقت مضى, يقول : "لقد رأيت الموت بعيني, وليس عندي ما أخسره بعد الآن. لقد قتل عدد من أصدقائي في المعارك. لقد قتل النظام عائلات بأكملها, وأطفالا.... إنها مجزرة حقيق. إذن, لم يعد مهما, أن تكون بساقين, أو بساق واحدة"
لقد قُتل في مصراتة, بحسب إحصائية مؤقتة أعدتها لجنة طبية في المدينة, 211 مدنيا على الأقل في مدة شهر. تستمر غرف المستشفى المركزي بالمدينة, الذي هو هدف لهجوم مستمر, في الأنين تحت وطأة المصابين الجدد, الذين يتوافدون عليها كل يوم بسبب استمرار معارك الشوارع. يصر محمد, على الرغم من المساعدات الإنسانية التي ستساعد في التخفيف على سكان مصراتة, على تحية " التضامن غير المسبوق" بين أبناء المدينة. يقول في هذا الشأن : " لم نر هذا , منذ 41 عاما, أي مدة حكم القذافي"
أمَّا عن الماء, والكهرباء اللذين انقطعا عن المدينة أياما عدة, فقد استطاع بعض المهندسين إعادتهما إلى المدينة. "لقد قام أحد رجال الأعمال بتوفير 200 مولد كهربائي ووضعها في تصرف السكان, لمساعدة المدينة, والمستشفيات". كما أن هناك عددا كبيرا من الأسَر, مثله, التي فتحت بيوتها للهاربين من الأحياء الأكثر سخونة من غيرها بسبب قصف الأسلحة الثقيلة.
يعترف محمد بأنهم " يُنظُّمون أنفسهم بحسب ما يستطيعون؛ إذ بينما يقوم الرجال بالتجول في الأحياء بحثا عن متجر ما يزال مفتوحا, تقوم النساء بإعداد شيء من الطعام للأكل. أما عن الأطفال, الذين توقفوا عن الذهاب إلى المدارس منذ شهر؛ فإننا نجلسهم أمام التلفاز لمشاهدة الرسوم المتحركة, لننسيهم الحرب. لقد بدأنا, بمرور الوقت, نعتاد على العيش مع الخوف, وإلا فلن نستطيع الحياة".

هناك 4 تعليقات:

  1. Misrata are courageous people Gaddafi is more afraid from Misrata not from Bengazi he knows the people of misrata will throw his dictatorship in the sea thats why he bombing misrata day and night VIVA Misratah send secrete fighters to Tripoli to help wake up the sleeping Giant Tripoli

    ردحذف
  2. الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله الله أكبر

    ردحذف
  3. الي الذين يقفون بجانب المشرك والكافر اشكالون واقول لكم لماذا هو كافر لانه لوكان مؤمن بالله لكان في قلبه رحمة علي المؤمنين ولاتقولوا لي انه مثل الحجاج مثلا فالحجاج كان شديدا علي الكفرة وليس علي المسلمين فانا اردت ان اذكرهم بايات الله ان كان في قلبهم ايمان فستجد صدى وان كانوا غير ذلك فلالوم عليهم لانهم من اصحاب النار فقال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ومن الناس من يتخذ من دون الله اندادايحبونهم كحب الله والذين امنوا أشد حبا لله ولويرى الذين ظلموا اذيرون العذاب ان القوة لله جميعا وأن الله شديد العذاب اذ تبرأ الذين اوتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الاسباب وقال الذين اتبعوا لو ان لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرءوا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار > وقال ايضا قل للذين كفروا ستغلبون وتحشرون الي جهنم وبئس المهاد قد كان لكم أية في فئتين فئة تقاتل في سبيل الله واخرى كافرة يرونهم مثليهم رأى العين والله يؤيد بنصره من يشاء ان في ذلك لعبرة لأولي الأبصار صدق الله العظيم والدليل علي ان قوات القذافي كافرة بدليل انهم قتلوا ذاك البطل المسلم الذي ابي ان يذكر هبلوقال الله اكبر ولااله الا الله محمد رسول الله فكان مصيره ازهاق روحه التي رفرفت الي الجنة وان عمره اطول من عمر قاتله الكافر وفلاحول ولا قوة الا بالله

    ردحذف
  4. بشرى لليبيين المجاهدين فجهادكم مذكور في القران الكريم و الحمد لله اذ قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم الذين امنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا اولياء الشيطان ان كيد الشيطان كان ضعيفا صدق الله العظيم

    ردحذف