الأربعاء، 20 أبريل، 2011

بيان شباب الطوارق في الجنوب الليبي‏

نحن شباب ورابط الطوارق في مناطق الجنوب الليبي المجتمعة في مدينة أوباري
أولا نترحم على أروح الشهداء الذين سقطوا ولازالوا يتساقطون تباعا في معارك جهادية ضد نظام دراكولا ليبيا ونخص بالذكر مدينة بنغازي البيضاء طبرق مصراتة تاجوراء طرابلس الزاوية زوارة يفرن ونالوت وغيرهم من مدن وقرى ليبيا الحبيبة كما اننا نترحم على أرواح أبنائنا الذين رفضوا توجيه نيران بنادقهم الى صدور المدنين العزل الذين تم تصفيتهم بأعداد كبيرة حيث وصلت إلى حد الآن إلى 185 روح من قبل أبناء القذافي و أعونه الأذلاء.وندعو الله أن يرحمهم جميعا ويسكنهم فسيح جناته.
ثانيا نعلن ما يلي :
نعلن لشعب الليبي المؤمن بالتغير والحرية وإيمانا بأن إرادة الشعوب لا تقهر.وان التغير في ليبيا هو لم يعد مطلب قبيلة أو مدينة عن أخرى - كما يريد أن يروجه معمر القذافي و أعوانه - بل أصبح مطلب الشعب الليبي برمته. 
ومن هذا المنطلق نعلن نحن شباب الطوارق الشرفاء نعلن لرأي المحلي والدولي أننا جزء لا يتجزأ من ثورة شباب 17 فبراير وأننا ملتزمون ومؤمنون بمبادئها التي تمثل آمال ومستقبل الشعب الليبي الحر.
وإننا مستعدون لبذل الغالي في سبيل ليبيا موحدة لا فرق بين شرقها وغربها شمالها وجنوبها امازيغها وعربها. و لطالما كنا الضحية الأولى لنظام القذافي المستبد العنصري المبني على أفكار شاذة الذي جثم على صدورنا لأكثر من 42 عاما الذي أرغمنا بان نشد اللثام ونلتزم الصمت على أفواهنا وجوهنا حيث شرع هذا النظام منذ أيامه الأولى في تشتيت شملنا ووحدتنا كما حرمنا هذا النظام الطاغوتي من ابسط حقوقنا الشرعية كممارسة تقاليدنا وعادتنا والنطق بلغتنا ( تماهغت) أو (تمازغت) حيث عمل النظام في بث التفرقة ودس الضغائن والفتن بيننا وبين إخوتنا العرب
.كما عمل هذا النظام على إبقائنا بين الفقر والجهل من بين مواطنه.بالرغم من أن الكثير من المصادر الرئيسية لخيرات ليبيا الحبية التي تأتي من تحت أقدامنا الحفاة.
كما نعلن بانضمام شخصيات دولية تمثل قبيلة الطوارق-الامازيغ حيث انضم إلى ثورة 17 فبراير كلا من الكاتب و الروائي العالمي( إبراهيم الكوني) في لقاء مباشر مع قناة الجزيرة وبعده شقيقه القنصل المعتمد في دولة مالي ( موسى الكوني) بالإضافة إلى الدبلوماسي في السفارة الليبية في مصر السيد( عيسى دودو) وهو شخصية معروفة ومرموقة على مستوى ليبيا . 
كما أعلن شباب الطوارق في كل من الجزائر ومالي والنيجر في بيانات موثقة على مواقع الانترنيت انضمامهم التام واستعدادهم لمساندة الشعب الليبي في إزالة نظام القذافي المستبد.
ونذكر على سبيل المثال من بين هذه المواقف الدولية المشرفة للحركة الوطنية الازوادية لتجرير ازواد.
مطالب الرابطة
1- نطلب تنحي القذافي ومن معه فورا وحقن ووقف حمام الدم.
2- الكف عن قتل منتسبي الكتائب من ضباط وجنود المرغمة بحمل السلاح فقط بسبب رفضهم لقتل إخوانهم الليبيين 
3- نطلب وبلغة قوية من الاتحاد الإفريقي - رغم حسباته مع القذافي المعروفة - أن يخرج من صمته المشين ويقف الدول الإفريقية التي تضخ المرتزقة نحو ليبيا بأموال الشعب الليبي.
4- نطلب من إخوتنا من قبيلة القذاذفة بالوقوف بجانب الشعب الليبي المنهك نحن نعلم جميعا وندرك بحكم الجوار الاختلاط المباشر مدى طيبة هذه القبيلة وشهامتها ،حان الوقت لان تقولوا لا ومليون لا لما يرتكبه السفاح معمر القذافي في الشعب الليبي.
5- نطلب من جميع الطوارق في كل دول شمال وغرب القارة عدم التورط في مشروع القذافي القمعي ألا إنساني في قتل أبناء وأطفال شعبه المسلم الأعزل والاستفادة من التجارب السابقة.
6- ندعو شبابنا إلى الاستيلاء على كل شركات النفط النشطة في المنطقة ووقف ضخها الذي يخدم المرتزقة .
عاشت ليبيا حرة ابية رابطة شباب الطوارق
يوم 24 فبراير 2011

هناك تعليقان (2):

  1. كتبة مغاوير كلها توارق وهم موجودين فى الجبهة مع القذافى وجزاء منهم مات بقصف التحالف هذة معلمة متأكد منها 100%ة

    ردحذف
  2. (اخت الاحرار) نعم كل هذا رائع ولكن ارجوكم نريد فعل هيا اخوتكم في حاجتكم ويستغيثون بكم وبكل ليبي مسلم حر. هل يعقل ان يفزع لنا الاجنبي واخوتنا يتفرجون علينا ان الطاغية لا ينتظر انه ينتقم في كل لحظة ويسفك دماء اخوتكم ويحطم مقدراتكم التي اصلا تعد علي الاصابع بفضل هذا النظام المجرم فهيا اخوتنا اننا بحاجتكم اليوم قبل الغد فهل من مجيب.

    ردحذف