الي احرار و حرائر ليبيا


بسم الله ارحمن الرحيم
الي احرار و حرائر ليبيا لقد مضى زمن التردد و الخوف فنهضو وهبوا لنجدة وطنكم الغالي و دافعوا عنه بالغالي و الرخيص و قفوا فى وجه هذا الطاغية المتكبر السفاح الذي يريد ان يحرق ليبيا بمن فيها او ان يجثم على صدرها هو و ابناءه ابد الابدين .

لقد حكم هذا المعتوه القذافي ليبيا بالحديد و النار على مد اتنين و اربعون عام استخدم فيها كل و سائل القمع و الارهاب لم ينجى احد من بطشه و طغيانه حتى اولائك الذين هربوا من بطشه لحقتهم اجهزته و صفتهم , فهو مخلوق لا يعرف الابطش و التنكيل و الاذلال لهذا الشعب الابي الكريم , لقد حرمنا من كل شيئ , حرمنا من الامن و الامان , فالليبيون يخافون من كل شياء و اى شياء , حرمنا من الخدمات الصحية فالليبيون في سفر دام بحثا عن العلاج في مشارق الارض و مغاربها , حرمنا من التعليم فالتعليم في ليبيا في الحضيض , لقد حرمنا من حقوق الانسان التي كفلتها المواثيق الدولية و الشرئع السماوية , فليس لليبين حق يحترم ولا حرمة تراعى فكل الشعب الليبي عبيد والقذافي و ابناءه سادة , في ايديهم السلاح يسفكون دمائنا متا شاؤ و كيف شاؤ , في ايديهم اموالنا يبذرونها على ملاذاتهم و شهاوتهم و يبخلون بها على ليبيا و اهلها , حوالوا اجهزة السلطة من و ضيفتها في الحفاظ علي امن الوطن و المواطنين الي اجهزة قمع وارهاب و تنكيلا , جرائم القذافي ضد ليبيا و الليبين تفوق مرتكبه موسيليني من جرائم في حق اجدادينا زمن الاستعمر و ليس ادل على ذالك مما تقوم به عصاباته المجرمة من ابداة جماعية ممنهجة ضد شعبنا الليبي الاعزل حيث دكت مدافع القذافي الثقيلة و صواريخه الرهيبة مدن الزاوية و الزوارة و مصرته و لبريقة و راس لنوف و جذابية و بنغازي و الزنتان
بنيران كثيفة تحرق الاخضر و الايابس واما بقية المدن و الارياف الليبية فقد تحاولت الي معتقلات رهيبة تمارس فيها كل الصناف التعذيب و التنكيل, فليبيا تحترق و القذافي يتفرج بسادية موقيته من باب العزيزية, هذا المعتوه و عصابته تجردو من كل الاخلاق و القيم الانسانية و ليس هناك حد يقفون عنده فهم ماضون في جرائمهم ضدنا .
لهذا ندعوكم ان تعلنو براءتكم من القاتل المجرم و نظامه و تنظموا الي ابطال ليبيا الاشاوس الذين يقاريعون هذا المعتوه للتحرير وطنكم من اسره.


تعليقات

  1. ماتعبوش روحكم الأحرار والحرائر تحركوا منذ زمن أما الباقون فهم أشباه الرجال ولا أعتقد أنهم سيتحركوا ربما قبل ألف سنة من الآن لأنهم في حقيقة الأمر أنهم ميتون ميتون ,

    ردحذف

إرسال تعليق