الأحد، 27 مارس، 2011

بريد المنارة: الثورة ليس ضد قبيلة القذاذفة

في اخبار ان كثير من عائلات القذاذفة في سرت تحركت جنوبا الى الجفرة في طريقها الى سبها او النيجر ؟
تشاد ؟ خوفا من تقدم الثوار .. نأمل من اخوتنا الثوار والمجلس التوضيح بأن هذه الثورة ضد ظلم وجبروت القذافي وازلامة وليست ضد القذاذفه كقبيلة ... يجب من المجلس التصريح لأن ذلك يعني وقف نزيف الدم وايضا كسب القذاذفة الشرفاء الى صف الثورة ... ثورتنا من اجل ليبيا والليبيين ضد القذافي الطاغي الظالم وازلامة الأشرار القتلة كلاب الدم وليست ضد اخوتنا الليبيين من قبائل الولاء اذا التحقت بالثورة
اخبار مؤكده يا اخي

هناك 6 تعليقات:

  1. لا ادري ما سبب تأخر المجلس في التحدث و توضيح الصورة لاهل سرت! لابد للمجلس من الظهور بكثافة خلال هذه الفترة في وسائل الاعلام لحث اهل سرت للانضمام للثورة و تطمينهم بأنهم آمنون و غير مستهدفين بأي عمل عسكري! أن تكرار ايضاح الاهداف السامية لثورة 17 فبراير مهم جداً لكسب قاعدة شعبية لا غنى عنها! أن اهل سرت معبئيين ضد الثورة بطرق ملتوية، جعلت البسطاء ينجرون خلف القذافي و اكاذيبه، وخاصة كذبة التدخل الصليبي و تقسيم البلاد ..!!

    ردحذف
  2. القذاذفه اشراف , واكثر الناس معرفة بان معمر لقيط هم يعلمون هذا جيدا ... والهاربون هم من تلطخت ايديهم بالدم ... واهل سرت وسبها ادرى بشعابها ...
    عشت في سرت خمس سنوات واعلم اان هناك قذافة اشراف ورجال من القححوص , القظاورة , وولد عمر , الخطرة و الوملة ... هؤلاء فزاعة المظلوم عانوا من تفرقة و فتنة المدمر سنين ويحبون ليبيا وطنا واحد حرا ...
    اليوم الخبر بفلوس وبكرا ببلاش ...
    دعوتنا لكم ان نرحم ليبيا من هذا الطاغوت, معا.

    ردحذف
  3. قال تعالى (إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق) .. أرجو أن يعلن المجلس الوطني عن حماية وتأمين غير القتلة من اتباع القذافي * وأرساء مبدأ العفو عند المقدرة خاصة على الذين هم في مناطق سرت وسبها وطرابلس . لنتفادى أراقة المزيد من الدماء .

    ردحذف
  4. كلام جميل فننحن أمامنا الكثير من العمل ولا مجال للخلاف و الفرقة ولنثبت للجميع بأن الثورة هى خير و سلام للجميع

    ردحذف
  5. ليبي حر / كلهم كلاب زي بعضهم فهم الذين يقتلون الأطفال والأبرياء وهذه العادة عندهم من قبل شني مش عارفينهم فيجب القضاء على هذه الزمرة

    ردحذف
  6. فعلا نحن فى مدينة سرت من قبيلة العمامرة نعانى من جبروت وتكبر اهل الطاغية واعوانه فكنا نرى الظلم ولا نستطيع ان نتكلم ,كانوا يملكون كل شئ حتى الهواء الذى نتنفسه, المنازل الفاخرة لهم ونحن نعيش بالاجار ,السيارات الفخمة لهم ونحن نركب التكسيات والحافلات, الترفيه لهم ولابناءهم ونحن ننتضر المرتب بفارغ الصبر لكى نشتري فقط الضروريات, العيادات الخاصات مالكينهن, واحنى انعالجوا فى المستشفى العام المفتقر بالادوية,انتحملوا فى المرض لان الدواء غالى, الله لايسامحهم, والله مالكين كل شئ,واحنى يتامى خدمت علينا امنا الله يجعل مقامها الجنة وربتنا بمبلغ مايسد حتى نفر , والضمان الى يقولوا عليه والله الا يخنبوا فيه.
    خنبونا وسرقونا وسرقوا حت البسمة.
    انا من مدينة سرت واظم صوتى لصوت خوتى الشرفاء الاحرار الذين قالوا للظلم لا, وانا مع ثورة 17 باذن الله والله اكبر

    ردحذف