الأحد، 27 مارس، 2011

أنت لا تستحى يا هالة, ومن أمثالك موسى و كعيم‏

لا اتابع مرئياتكم و ذلك لأسباب أنتم كذلك تعلمونها و تعلمونها  جيدا,  فهو إعلام كاذب بأمتياز, إعلام منافق, مقزز , وووإلخ...  غير إننى رائت وجهك القبيح على الأنترنيت (المنارة) تتحدثين بأنفة ربك معمر الصغير,
تتحدثين و كأنك عالمة نفسية عن المواطنة المدعوة إيمان العبيدى.. و بغض النظر عما جرى بهذا الهوتيل.. تتحدثون بكل وقاحة عن الشفافية و غيرها و أنتم تعلمون أنكم تكذبون كلما تحدثتم , و أنتم تعلمون أن هذا لم ينطلى على أحد سابقا و الأن أنتهت الذرة الواحدة من مصداقية لهذه الأذاعات,  هذا لو أفترضنا أن هذه الذرة كانت اصلا موجودة.      
إذا لم تستطيعون قول الحق و لن تستطيعون, فاخرصوا أحسن لكم لتحتفظوا بالقليل من كرامة و التى أعلم أنها لم توجد فيكم اصلا,  فوجوهكم تبدوا قبيحة مقززة خالية من أى حياء و أنتم تكذبون , هل تنكرون رؤية  راجمات الصواريخ  و رصاص مضادات الطائرات و هى توجه إلى ابناء الشعب الليبى و تقتلهم بأبشع  الطرق...   والأن يا هالة و موسى و كعيم و شاكير و زيف و غيره..  دعونى أوجه إلى  أى منكم , سؤال صريح و بسيط:  تدعون أن قنواتكم لها كل الشفافية و ليس من اسباب لأن تكذب و إلخ...  فلماذا لم نرى  على أى منها  التظاهرات السلمية التى قامت فى طرابلس ذاتها فى الأيام الأولى من الثورة و فى غيرها من المدن الليبيه شرقا و غربا, بل و لماذا لم نرى قمع الأجهزة الأمنية لكل هذه التظاهرات,  لماذا تنقل كل إذاعات العالم و كذلك الأنترنيت  حرب كتائب القذافى الشرسة على شعبه و قصفه لهم براجمات الصواريخ  فى حين تجاهلتها إذاعاتكم  الصادقة و الشفافة, لم نرى على شاشاتكم المزريئة  و لا شريط واحد من الاف الأشرطة الموثقة  ليوم قريب, أم هل كان كل ذلك كذبو  مثله مثل شريط المواطنة ايمان ؟.. و يمكن لك و لغيرك  الأن أن يعلم  من أسباب رفض  هذه المواطنة لأن تتحدث لقناة الكذب و التزوير, يكفيكم أنكم تعلمون فى نفوسكم أنكم كذابون و منافقون و تعلمون أنه لا سلطة و لا قرار إلا لهذا الطاغية و المريض نفسيا, فأنتم  فى الدرك الأسفل منافقون. 
بكل وقاحة تظنون و ربما تصدقون أنه يمكن لنصف الشعب الليبى أن يبيد ثم تستمر أسرة القذافى و عصاباته فى حكم هذا الشعب الذى قاسى الويلات و أجريت عليه كل تجارب القذافى الغبيه و كأنهم حقل تجارب لشخصه  لمدة 42 عام .
قنوات الكذب و الغدر و التى تتحدث الأن عن مسيرات المصالحة,  مصالحة  مع من؟  فالشعب الليبى متصالح  و هو متفق على الثورة  و ليس له مشكلة  لا مع شرق أو غرب, ثم  لماذا خططوا لأرسال

أطفال و نساء,   فهذا خبث واضح وضوح الشمس,  مثل دروعه البشرية فى باب العزيزية  ,  و مثل هذه المسيرة بدأت غدرها من  هذا  اليوم فى مصراتة,  عندما فتحوا نيرانهم على  أهالينا بهذه المدينة الأبية. و إننى  أكرر النداء إلى كل الأحرار,  لا توجد مسيرة يا إخوانى , بل توجد مؤامرة دنيئة و خطر كبير مفخخ,  و قد تم إنذارهم  من  القدوم  و لكن إذا  ما قدموا  فلا تترددوا فى إطلاق النار عليهم  و مقاتلتهم بدون أى رحمة  و أنتم  لا  ذنب  عليكم فى هذا ,   و إن لم تفعلوا  فسيكون هذا  عين الغباء  و سوف  تندمون على ذلك  و لكن بعد  فوات الأوان.
فتحى 

هناك 9 تعليقات:

  1. عليك تعلم الكتابة جيدا بدون أخطاء كثيرة هكذا

    ردحذف
  2. من اصلا يسمع للسقاطه هاله هذا وحده كلبه وتعرف الشرف اصلا

    ردحذف
  3. ينصر دينك يافتحي علي كلمة الحق والله هذه اللي اسمها هالة ياريت ونتمني يصير فيها أكثر وأشنع من اللي صار في ايمان العبيدي المسكينة الطاهرة الشريفة

    ردحذف
  4. انها فعلا اذاعات كذب وسئمناها ,نفس الاخبار ونفس الكذب يوميا ,ويعرضون الرجال والنساء وهم يرقصون ولا يعلمو ان هذا يتنافى مع عاداتنا وتقاليدنا,ماهذه المهازل,لقد اصبحنا اضحوكة العالم, بدلا من الصلاة والتهليل والدعاء.لعنة الله عليهم,نحن الشعب الليبي الحر عرفناهم وعرفنا الاعيبهم وكذبهم ولن يخدعونا مجددا,نحن الليبييون الاحرار مع الثورة التى اتت من اجلنا لتنقذنا من الظلم الجاثم علينا,اقصفوهن اذاعات الكذب ,لو عندكم اتصال مع المجلس الوطن اخبروهم باننا لانريد هذه القنوات ,نريد قنوات ليبيا الحرة

    ردحذف
  5. موسى ابراهيم شخص ناكر اصله فهو فلسطينى الاصل وليبى المولد وصديقه زيف من زمان وهو واخوه اكرم الموجود فى برمنجهام احقر من الحقاره نفسها

    ردحذف
  6. اللقب الصحيح هو هالة العاهراتي

    ردحذف
  7. كلام يمسح الكبد

    ردحذف
  8. هاله لي اني ياشباب واعدها بزربوط من زماحه الخلفيه وهي عاطيا الكلمه في نيكه حلوه

    ردحذف
  9. استاءت كثيرا من تعليقات المذيعه هالة سكال وفكرت كيفية الانتقام منها, فكرت, فقلت اغتصابها لتمر بنفس تجربه ايمان, ولكن م نممكن ان ينزل لمستوى ان يغتصب هذه الجرثومه, فكرت فى كلبى, ولكنى خفت من اختلاط الانساب

    ردحذف