السبت، 12 فبراير، 2011

لأول مرة ..صحفيون ليبيون يزورون سجن بوسليم السياسي


لأول مرة ..صحفيون ليبيون يزورون سجن بوسليم السياسي
طرابلس – ليبيا اليوم – نعيم العشيبي

قام عدد من الصحفيين الليبيين صباح الثلاثاء 8/2/2011م بزيارة سجن (بو سليم) السياسي الكائن بضواحي طرابلس منطقة بوسليم والتي تعتبر هذه المرة الأولى التي يسمح فيها بمثل هذه الزيارات .

والتقى الصحفيون بمدير السجن العقيد (خليفة ارحومة) والمسؤولين عليه ومجموعة من السجناء .

وقام الصحفيون بجولة في مرافق سجن (بوسليم) مطلعين على العيادة الداخلية للسجن وما يلحقها من صيدلية مجهزة بكافة الأدوية وغرفة عيادة الأسنان والقلب وكذلك بيوت الخلوة الشرعية وأماكن الزيارت.


جهد جماعي

كما التقى الصحفيون مع مجموعة من السجناء المعتقلين في سجن بوسليم بما فيهم باقي الثلاثة المؤلفين لكتاب المراجعات التصحيحة التي قامت بها الجماعة الإسلامية المنحلة وهم (عبد الوهاب قايد ومفتاح الدوادي ومصطفى اقنيفيد).

وجرت جلسة نقاش مطولة بين الصحفيين والقائمين بالكتاب – المراجعات-  والمراحل التي مر بها الحوار ومدى القناعات التي توصلوا إليها والثمرات التي نتجت من جلسات الحوار وتأليف الكتاب.
وأكدوا على أن الكتاب جهد جماعي من كافة المعتقلين التابعين للقضية رقم 120 المصنفة بالانتماء للجماعة الليبية المقاتلة وأن المراجعات الموجودة في فحواه خارجة عن قناعة تامة من كافة أعضاء الجماعة المنحلة .

من جهة أخرى التقى الصحفيون مع عدد من السجناء المحسوبين على قضايا جهادية مختلفة وإيواء وتستر وأوضحوا للصحفيين أنهم انخرطوا في برنامج المراجعات وأثبتوا تغيير قناعاتهم السابقة وبدا واضحا لدى الصحفيين حسن معاملة الإدارة مع السجناء إضافة إلى تأكيد السجناء على ذلك .

لا وجود لسجناء الرأي

من جهته أكد مدير سجن بوسليم العقيد (خليفة ارحومة) على توفير كافة الإمكانات للسجناء وإتاحة الفرص للالتقاء بأهاليهم وتوفير أماكن للخلوة الشرعية للمتزوجين والالتقاء بأهاليهم مبينا أن العلاقة بين المسجونين والمسؤولين على السجن علاقة يسودها الود والتآلف ، مؤكدا أن سجن بوسليم خال من سجناء الرأي حاليا .

تتويج بالإفراج

ومن جهة أخرى قال (عبد الحكيم الخويلدي) المسؤول السابق عن الجماعة الليبية المنحلة إنهم يصلون في هذه المرحلة إلى نهاية الحوار الذي بدأوه منذ عدة سنوات واستمر بعد الإفراج عنه مؤكدا أنه سيتوج بإذن الله تعالى بالإفراج على جميع السجناء حسب قوله .

وبين الخويلدي ترددهم على سجن بوسليم منذ خروجهم وحتى اللحظة لأجل عقد جلسات خاصة وحلقات نقاش جدية وبكل شفافية وتبادل الأفكار مع كافة السجناء وقد اطلعوا على كتاب المراجعات ودرسوه واقتنعوا ووافقوا على كل ما وجد فيه ،لا سيما وأن هذا الكتاب قد باركه عديد من علماء العالم الإسلامي المشهود لهم بكل خير حسب قوله .

ضرورة الحوار

وأضاف الخويلدي بقوله "أستطيع أن أقول إن الحوار هو الطريق الأمثل والأسلوب الأفضل لحل المشاكل التي يعاني منها شباب بلدنا بصورة عامة " داعيا الدولة الليبية إلى تبني الحوارباعتباره أسلوب حضاري له الطريق الأمثل والأنجح في حل المشاكل خصوصا ونحن في هذه الفترة التي تشهد فيها منطقتنا وإقليمنا عديدا من التوترات حسب قوله .

واختتم الخويلدي بقوله إن المرحلة السابقة انتهت وسيلتحم شبابنا جنبا إلى جنب في خدمة بلدهم والذود عنها آملا الاستقرار والأمن لربوع بلادنا الحبيبة .

يذكر أن الصحفيين الذين زاروا سجن بوسليم هم مديرغرفة الأخبار بصحيفة قورينا وصحفي في قسم التحرير بالصحيفة ومراسل صحيفة المنارة الألكترونية ومراسل صحيفة ليبيا اليوم الألكترونية ونائب رئيس تحرير صحيفة قاريونس ورئيس تحرير موقع جليانة الألكتروني وإعلامي وإذاعي بإذاعة بنغازي المحلية .
التاريخ : 10/2/2011

هناك تعليق واحد:

  1. بالله ياأخوان هادولا موش هما جيماعة الليجان الطوريه الفاشيه الفاسدة والا لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ قاللك جماعة الصحافه تي غير وينكوم يصاحافه لما قتلتوهم بمعني شهداء بوسليم.....؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!

    ردحذف