الأحد، 27 فبراير، 2011

صفية فركاش.. الممرضة التي حكمت ليبيا أربعين حولاً


مع توالي الأنباء عن ثورتي تونس ومصر، كانت أخبار زوجتَي رئيسي البلدين المخلوعين تحتل حيزاً كبيراً من إهتمام الصحافة العالمية، ويبحث عنها الناس لكونهما من أشهر سيدات العالم، وثرواتهما تقدر بالملايين وحتى بالمليارات. لكن مع إنطلاق شرارة الثورة في ليبيا، وتناول الإعلام تاريخ الزعيم الليبي معمّر القذافي، لم تبرز إلى الواجهة أخبار عن زوجته صفية فركاش، حتى إن الكثيرين لا يعرفون من هي ولا حتى اسمها.

وإذا كان تأزم الوضع في ليبيا أظهر إلى العلن أخبار أولاد القذافي، وخصوصاً سيف الإسلام وخميس تحتل الصحف على اعتبار أنهما من الأذرعة العسكرية لوالدهما، الذي يواجه شعبه في محاولة للحفاظ على حكمه. فإن مصير زوجته صفية فركاش ظل مجهولاً، في ظل ما أشيع عن سفره إلى فنزويلا والنفي الذي صدر إثر ذلك.

أما باقي أفراد العائلة، فظلوا في الظل، وبالكاد سمع الناس بعض الشائعات عنهم، حيث تناقلت المواقع الإلكترونية الليبية والعربية في 20 شباط/ فبراير، أن الصحف الألمانية أعلنت خبراً مفاده وصول زوجة معمّر القذافي وابنته وعائلتها إلى ألمانيا، لكن أحداً لم ينف أو يؤكد الخبر.

وإذا كانت السيدة الليبية الأولى معروفة من أبناء الشعب استناداً إلى سنوات الحكم الطويلة التي رافقت فيها زوجها، فإن العالم لا يعلم الكثير عن هذه السيدة.

وفي عملية البحث عن معلومات عنها في شبكة الإنترنت لن يجد المرء إلا النذر اليسير، وصورًا نادرة لا تتعدى أصابع اليدين.

من الظل إلى العلن
تعرف مواقع الإنترنت صفية فركاش البرعصي زوجة العقيد معمّر القذافى بأنها الزوجة الثانية له، وقد ولدت في مدينة البيضاء في شرق ليبيا من قبيلة البراعصة. وهي كانت تعمل ممرضة حين تعرف إليها القذافي في المستشفى، إثر دخوله في حالة طارئة لإستئصال الزائدة الدودية، في العام 1971، حيث تزوج بها في العام نفسه.

في بداية حياتهما الزوجية، لم تظهر صفية فركاش في وسائل الإعلام إلا نادراً، لكن في الفترة الماضية بدأت تقوم بنشاطات مختلفة. وقد أنجبت السيدة الليبية الأولى فتاة واحدة وسبع أولاد.

قالت عنها الصحافية باربرا والترز في مذكراتها إنها كانت السبب في تسليم زوجها برنامج أسلحة الدمار الشامل في عام 2003 بعد مقتل ابني صدام، "عندما طلبت منه أن يفعل شيئاً لحماية أولادهما بعدما أصبحوا كباراً كي لا يواجهوا المصير نفسه".

وقد أخذت نشاطات السيدة الليبية الأولى تكثر، فظهرت في إحتفالات ليبيا بالثورة، مع زوجات الرؤساء الضيوف، كما حضرت أخيراً حفل تخرج فتيات الثورة الليبية من كلية الشرطة في عام 2010.

وفي منتصف العام 2008 وعلى هامش اجتماع زعماء الاتحاد الافريقي الذي جرى في شرم الشيخ في مصر، انتخبت صفية فركاش نائبة لرئيسة منظمة السيدات الأفريقيات الأوائل، مع أنها لم تكن حاضرة في هذا الإجتماع، كما لم يسبق أن شاركت في نشاطاته.

هذا وتناقلت الصحف في العام نفسه، خبر زيارتها إلى الإمارات ولقائها الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ورئيسة الاتحاد النسائي العام، حيث لفتت صحيفة "البيان" الإماراتية إلى أن السيدتين تبادلتا "حوارًا وديًا، يعكس عمق العلاقات التي تجمع دولة الإمارات والجماهيرية الليبية، وبحثتا أوجه التعاون، خاصة في المجالات التي تهمّ المرأة في البلدين. وأقامت الشيخة فاطمة مأدبة عشاء تكريمًا للضيفة والوفد المرافق لها".

ثروة السيدة الأولى
عند سقوط نظام الرئيس بن علي، قيل إن ليلى الطرابلسي زوجته حملت معها أثناء هروبها ألف وخمسمئة كيلوغرام من الذهب الخالص التي تساوي حوالي ستين مليون دولار، فكم تبلغ ثورة السيدة صفية؟.

بعيداً عن الظهور الإعلامي النادر، يبدو أن صفية فركاش كانت تنشط في مجالات أخرى، حيث إنها كما يبدو تمتلك شركة خاصة للطيران هي "طيران البراق"، التي يقال إنها تنافس الشركة الوطنية للطيران "الخطوط الليبية"، كما إنها تستأثر بعقود نقل الحجاج في ليبيا، وتتخذ مطار معيتيقة مقراً لها بإذن من زوجها الزعيم.

لعل هذا ما يفسّر ما جاء في وثائق الديبلوماسية الأميركية السرية التي سرّبها موقع "ويكيليكس" أخيراً عن ليبيا وزعيمها القذافي أنه "يقود عائلة ثرية وقوية، لكنها منقسمة ومختلة وظيفياً، وتعاني صراعات ضروس". ونقلت الوثائق عن السفير الأميركي في طرابلس جين كريتز، قوله عن صفية القذافي إنها "تسافر في طائرة مستأجرة في ليبيا، بينما ينتظر موكب من سيارات المرسيدس لنقلها من المطار إلى وجهتها المطلوبة، لكن تحركاتها محدودة، وتتسم بالحصافة، واستضافت مأدبة في مجمع باب العزيزية لمناسبة الذكرى السنوية للثورة كانت احتفالية وغير مسرفة، وهي تنحدر من مدينة بنغازي، مركز التمرد في شرق ليبيا".

يذكر أنه إثر أزمة لوكربي كشف التحالف الدولي لمحاكمة مجرمي الحرب "ايكاوس" (مقره فرنسا) إحصائية عن ثروة أفراد عائلة القذافي في عام 1992، من دون أن يذكر مصدر معلوماته، وفيها ورد أن ثروة القذافي تبلغ 80 مليار دولار، بينما ثروة زوجته صفية 30 مليار دولار. وبلغت ثروة كل من أولاده محمد (من زوجته الأولى فتحية نوري خالد) وسيف الإسلام والساعدي وهنيبال والمعتصم وخميس وعائشة 5 مليار دولار لكل منهم.

ويتناقل الكثيرون أرقامًا عن حجم الثروة اليوم، حيث إن البعض يقدّر أن السيدة الأولى صفية فركاش "تكنز أكثر من عشرين طن من سبائك الذهب"عدا الأموال. لكن أحداً لا يستطيع معرفة الرقم الحقيقي.

وإذا كانت هذه الأرقام تعود لسنوات عشرين مضت، فإن تضاعف الأرقام لا يمكن تقديره. ومهما حاولنا البحث والتنقيب سنظل عاجزين عن اكتشاف ما خفي في مصارف العالم من أموال وما استثمر منها في مشاريع

هناك 4 تعليقات:

  1. علم استقلال ليبيا الموحدة

    بيض صنائعنا سود وقائعنا*خضر مرابعنا حمر مواضينا.
    الله اكبر المجد للشهداء و ابناء ليبيا الاحرار و اللعنة على الخونة الحقراء عملاء الجرذافي الطاغوت عبدة الشيطان : : الجرذافي الى مزبلة التاريخ::لتحيا ليبيا حرة موحدة مستقلة Long Live Libya Liberated, Independent & United

    ردحذف
  2. سبحان الله الحمد لله الذي من عليا بنعمة القناعة استغفر الله والله النعمة ماطالعة عليهم بالله عليك هالشلفط ايدسوا وايخنبوا في فلوس الليبين توتنفعهم يوم غدوا حسبنا الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  3. اأهالي بني وليد اين انتم اخوانكم يتساقطون كل يوم ياأهل ورفلة اصحوا من سباتكم وهلموا للجهاد قبل ان يسجل عليكم التاريخ عاراً لاينسى. هل صحيح انكم بعتوا الشهدا والوطن بمبلغ مالي وقدره

    ردحذف
  4. علي مايبدوه ان مكان يقال على ورفلة انهم اهل جهاد كان كدبة من اكاديب نظام الطاغية الدي شوه التاريخ فالمتابع لاحداث ثورة 17 فبراير يمكن ان يعرف المجاهدين احفاد المجاهدين اللدين لم يبعوا تاريخهم وتضحيات اسلافهم بمتاع قليل (ادا صدق الطاغية في وعده وهدا امر مستبعد)فالتاريخ لايرحم وستظل هده وصمة عار يتداولها جيل بعد جيل

    ردحذف