السبت، 26 فبراير، 2011

الرابطة العالمية للشرفاء الأدارسة



بيان
الرابطة العالمية للشرفاء الأدارسة

    من منطلق وحدة النسيج الاجتماعي لمنطقة المغرب العربي، ونظرا لكثافة عدد الأدارسة بالجماهيرية الليبية خاصة بمناطق التوتر الحالي، الزاوية (العواسجة وأولاد أبوحميرة) ومصراته (أولاد بوشعالة والشحوم وأولاد بعيو والصوالح والطواهر والفواتير)
وامتداداتهم المكثفة بالمناطق الشرقية يضاف إليهم (البراعصة، والعلميين وجملة أشراف المنطقة الشرقية). حيث يمكننا أن نؤكد أن عدد الأدارسة بليبيا يزيد عن الستمائة ألف نسمة أي حوالي 10% من إجمالي عدد السكان. ولأهمية دورهم في تأسيس الرابطة العالمية للشرفاء الأدارسة، يضاف إلى ذلك أن المسلمين إخوة من لا يهتم لشأنهم فهو ليس منهم، ونظرا لما تشهده البلاد الليبية من قلاقل واضطرابات هذه الأيام تهدد وحدة ترابها الوطني، وتراق فيها دماء طاهرة شريفة من خيرة أبنائه.  تعبر الرابطة العالمية للشرفاء الأدارسة عن انحيازها الكامل لإرادة الشعب الليبي وتعلن الموقف التالي:-
1-             الترحم على أرواح جميع الشهداء الذين استشهدوا في هذه المحنة الأليمة.
2-             الدعوة لإيقاف نزيف الدم الطاهر فورا ودون تأخير تحت أية أسباب، فدم الليبيين خط أحمر لا يمكن القبول بتجاوزه.
3-             وحدة التراب الوطني الليبي قضية أساسية لا يمكن السماح بالعبث بها.
4-             لا يجب أن يفلت من العقاب العادل من كان سببا في المجازر التي ارتكبت، أو من كان سببا في ترويع الآمنين.
5-             ضرورة احترام إرادة الجماهير والتلبية الفورية لمطالبها دون تسفيه أو التفاف.
6-             مستقبل الشعب الليبي لا يحدده إلا الشعب الليبي نفسه بجميع مكوناته دون إقصاء أو ازدراء.
7-             الرفض المطلق لأي تدخل أجنبي تحت أية مظلة، وفي أي إطار.
8-             ندعوا الشعب الليبي لتكوين لجنة شعبية عليا من أعيان العائلات المشهود لها بالنزاهة والوطنية، تدير دفة الأمور خلال فترة انتقالية محددة، يتفق خلالها على دستور دائم، وكيفية انتقال السلطة سلميا.
9-             لقد فقد الأدارسة من المواطنين الليبيين حتى اليوم أكثر من عشرين شهيدا في جميع المواقع ونحن إذ نحتسبهم عند الله سبحانه وتعالى ولكننا لن نسكت عن سقوط المزيد، أو أن يفلت من العقاب من كان سببا في إزهاق أرواحهم الطاهرة وهم حفدة رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم، ونحمل جميع أطراف الصراع المسئولية الكاملة عن ترويع أو تعنيف أو العبث بسلامة أرواح وممتلكات أبناء عمومتنا وجميع أهلنا في ليبيا، وسنلجأ لجميع الهيئات القضائية الدولية لحمايتهم. وسنصدر بيانات تحدد مواقف أكثر فعالية على ضوء استجابة القيادة الليبية وبقية الأطراف على هذا البيان .
   وقد شكل الأدارسة خلية عمل للتنسيق الدائم والمتابعة الميدانية، ويعلنون عن استعدادهم الفوري لإغاثة أبناء عمومتهم والتكفل بعلاج الجرحى والمصابين ورعاية الأرامل والأيتام.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




التوقيعات
السيد أحمد مصطفى الإدريسي (مصر) رئيس المجلس العالمي
الدكتور شعلال عمر (الجزائر) نائب رئيس المجلس العالمي
الأستاذ بونا ولد الحسن (موريتانيا) النائب الثاني
السيد عبد الله حافيظي السباعي (المغرب) المدير التنفيذي
السيد مصطفى الإدريسي   (السودان) مدير فرع السودان
السيد مصطفى الطالب خيار ( موريتانيا) مدير فرع موريتانيا
السيد علي الشريف  (ليبيا) مندوب الرابطة بليبيا
الدكتور محمد الشحومي الإدريسي  ليبيا) المرشد العم للرابطة العالمية للشرفاء الأدارسة 

هناك تعليقان (2):

  1. من توه عنصريات وتعصب

    ردحذف
  2. السادة – اعضاء المجلس الاعلى للرابطة العالمية للشرفاء الادارسة

    ونحن إذا نستمطر شأبيب الرحمة على شهداء ثورة 17 فبراير المجيدة بليبيا نتقدم إلى المجلس العالمي للشرفاء الادارسة بما صدر عنهم من موقف لما احسوا به تجاه ابناء دينهم وعمومتهم في بلدهم ليبيا التي ترزح تحت نير الظلم والمجازر الجماعية سألين الله ان لا يريهم مكروها في قريب آخر لهم ، وحيث ان هذه الثورة قد بدأت في الجزء الشرقي من ليبيا وراح ضحيتها العديد والعديد من خيرة ابناء ليبيا ولما تعرض له هؤلاء الشباب من خطر طال حياتهم وكذلك فقط تعرض جزء كبير منهم إلى الاصابة بجروح بالغة فمنهم من نقل إلى البلدان القريبة كمصر وتونس لمعهالجتهم ، ومنهم من يعاني الآمه ومعاناته المستديمة وما يواجهه ابناءنا في طرابلس والزاوية والجبل الغربي من مواجهات ضد هذا النظام الجائر البعيد عن الاسلام والانسانية مترحمين على جميع شهداء ليبيا الحبيبة .
    وإذ نشد على ايديكم لما صدر عنكم من نقاط جل هامة لهذه الثورة نؤكد لكم بأننا على نفس التوجه التي ابديتموه وما هذا إلا ما احسستم ونحس به تجاه هذا الوطن والدين ،
    ولكم منّ فائق التقدير والاحترام

    الاشراف الادارسة بليبيا ،،،

    ردحذف