الجمعة، 9 سبتمبر، 2011




ليبيا الحرة - رأس إجدير / فرج أكويدير
بعد تحرير معبر رأس الجدير الحدودية من قبل الثوار , بدأت حركة العودة إلى ليبيا تزداد بشكل ملحوظ يوم بعد يوم حيث أن إجراءات الدخول لليبيا لا تستغرق أكثر من عشرة دقائق , و من زيارة المعبر لوحظ أن هناك أعداد كبيرة للمغادرين من ليبيا , حيث منهم من هو خارج لأسباب صحية و منهم للترفيه وأخرون لأسباب أخرى ...و عبر العائلات العائدة من تونس عن فرحتها بتحرير اغلب البلاد من عصابات المجرم الهارب معمر القذافي و أكد الجميع أن الفرحة الكبرى بتحرير كامل ليبيا و القبض على هذا المجرم ... كما أفادنا احد المسئولين عن المعبر إن يتعاونون مع السلطات التونسية في حركة الدخول والخارج إلى ليبيا ... حيث إن المعبر بعد التحرير لم يسلم من عبث عصابات القذافي ... جرى العمل على اصلاح منظومة الدخول الخروج و يتم التدقيق على أسماء المغادرين حيث يوجد أسماء للمطلوبين للعدالة الليبية ... يسمح الآن بدخول البضائع الأساسية بكل سهولة و يسر بدون إجراءات كثيرة حيث تسجيل أسماء موردين البضائع و نوع البضائع فقط ... كما دخلت مساء الأمس قافلة مساعدات من الدولة الأمارات المتحدة عبر المعبر و دخول عدد من السيارات الإسعاف و المساعدات الطبية من عدة جهات ... أما بالنسبة للطريق من المعبر فيتم تحويلك بعد مصنع أبي كماش من الطريق الرئيسية إلى الطريق الساحلي الذي يمر بوسط مدينة زواره التي بدأت تعيش أيام الحرية من جديد بعد التحرر على يد أهلها الذين عانوا كثيرا من عصابات المسلحة التابعة للمجرم الهارب معمر القذافي الذين دمروا و سرقوا و قتلوا و انتهكوا الحرمات في المدينة ... بعد تأمين المدينة أصبحت زوراه هي المحطة الأولى بعد رأس إجدير فبرغم النقص الشديد في المواد الأساسية و الوقود و البضائع الغذائية ... لكن المحلات تفتح أبوبها لتقدم الخدمات لي أهل المدينة و لضيوفها المارين عليها 

.......

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق