الثلاثاء، 10 مايو، 2011

بيــان شـباب ثـورة 17 فبراير بشـأن أملاك الشعب الليبيفي المـانيـا







 بــسم الله الــرحـمـن الـرحيـم
نـحـن شـباب ثـورة 17فبراير نـترحم عـلى شـهـداءنا الأبـرار الـذيـن يتـساقطون كـل يـوم بآلـة الحربالقـذافيـة التي طـالت كـافـة أطـياف شـعـبنا الأبـي.
فـي هـذه اللحـظات الـتاريخية التـي يـمربهـا شـعـبنا الـحر والتي تتمثل في ثورته المجيدة للخلاص مـنبـراثين الطاغية القذافي وعائلتة ألاكـريمـة.
ننـوه إلـى الـمؤامرة الدنيـئة التي يقـوم بـهـا سفـير نظـام القـذافي جـمال الـبرق والسـارق المـاليلأمـوال الشعب الليبي بالسفارة الليبية ببرلين عبدالحكيم اللافي مـن أستنزاف لثروةالشعب الليبي بالمانيا والمتمثلة هذه المرة في في عدد 2 فـيلا لأبن الطاغية معمرالقـردافي المقبور سيـف عـلى الـعرب الليبيين بميونخ وليتم التصرف في بيع الفيلاتينتحت أي سبب من الأسباب وبـدواعي غير مبررة وذلك كسر وأختراقآ لقرار مجلس الأمن الدوليرقم 1973 المتمثل في تجميد أصول عائلة الـقذافي وأموال النظام المندحر وتضييقالخـناق عـلى الـقذافي والموالين له في الخارج لكي يتخلو عنه.
نـحن شبـاب ثـورة 17فبراير نـؤكد على أن هـذه العقارات لايجوز لأحد بأي حال من الأحوال  وبأي حق أن يتصرف بـهـا لأنها تخص الشعب الليبيوأن من يمثل النظام القذافي الفاقد للشرعية لايحق له من باب أولى أن لايتصرف بهالان زمرة القذافي لاتمثل الشعب الليبي.
نـؤكد أن هـذه العقارات (عدد 2 فيلا) كان يتمتع بهم أبن الطاغيةالقردافي شخصيآ والتي كانت مسجلة بأسم السفارة الليبية في برلين وذلك للهروب مـنالمسألة القانونية والمتمثلة في الضرائب والإلتزامات المالية والقانونية الأخرى.
Waldperlach فيـلا 1 سعـرها ثلاثة ملايين يـوروالواقعة في فالد بيرلاخ 
فيلا 2 سعـرهـا ثـمانيةملايين يـورو والواقعة في بينزيناويرشتراسه بوقن هاوسن
Pienzenauerstrasse(Bogenhausen)
 ومساحتها 450 مترمربعبها عدد 10 غرف نوم و5 حمـامات وحوض سباحة ناهيك عن الجراج الذي تم تشييدهلسياراته الفخمة وبناء عرفة خشبية وقد كلف ذلك وحده 1,3 مليون وثلاثمة ألف يوروناهيك عن الثمانية مليون سعر الفيلا.
الآن وبعد أن تم تضييقالخناق على القردافي والموالين له في سفارات الخيبة من جراء حزمة العقوبات أثرقرار مجلس الأمن الدولي لم يبقى لهؤلاء الشردمة السفير ومراقبه المالي في برلين إلاالتصرف في أملاك الشعب الليبي وبيعهابأبخص الأثمان والتربح من وراءها  هذا وإنذل على شيئ يذل على تواطئ هؤلاء الزمرة تحت أي مسمى.
 عليـه نتـوجه إلىالشرفاء من أبناء ليبيا الحرة بالمانيا في هـذا البيان حرصنا الشديد ورفضنا التاملهذا التصرف المشين والغير مسؤول في أملاك الشعب الليبي ونوجه هـذه الـرسالة إلىأزلام النظام في سفارة برلين أنــه سـوف تتم مسـألة المتسببين في هذا وملاحقتهمقضـائيآ.
عـاشت لـيبـيا حرةأبيــة
شـباب ثورة 17 فبراير






هناك تعليق واحد:

  1. ياعالم ياناس يجب طرد على ماصدناه القائم بالاعمال ومعه عبدالله الناجى الراقب المالى باسرع وقت والا ساتحصل كارثة

    ردحذف