الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

بيان إئتلاف ثورة السابع عشر من فبراير و المجالس المحلية في المنطقة الغربية


بسم الله الرحمن الرحيم
بيان إئتلاف ثورة السابع عشر من فبراير و المجالس المحلية في المنطقة الغربية
رقم (3)
في الوقت الذي يستمر فيه تعرض الشعب الليبي لأبشع أنواع القتل و الإرهاب على يد نظام القذافي و الكتائب التابعة له منذ مايزيد على الستة اسابيع ارتُكبت فيها المجازر و انتُهكت فيها الأعراض و دُمرت فيها البيوت الآمنة على رؤوس قاطنيها مثلما حدث في الزاوية و زوارة و ما يحدث الان في مصراته و مدن الجبل الغربي و اجدابيا، نؤكد نحن إئتلاف ثورة السابع عشر من فبراير و المجالس المحلية  في المنطقة الغربية على التالي :

1ـ إننا إذ نؤكد و نجدد دعمنا للمجلس الوطني المؤقت كممثل شرعي وحيد للشعب الليبي في هذه المرحلة الإنتقالية ، فإننا نعلن عن بالغ استنكارنا و استيائنا من تصريح عضو المجلس الوطني المدعو فتحي البعجة و الذي ادلى به لجريدة الواشنطن بوست بتاريخ : 05ـ 04 ـ 2011 بخصوص إمكانية  حدوث تقسيم التراب الليبي ، وكان ينبغي عليه التاكيد على رفض هذه الفكرة و ان الشعب الليبي باكمله يعتبر أن سلامة ووحدة التراب الليبي خطا أحمر و من الثوابث التي لا يمكن التفريط فيها تحت اي ظرف من الظروف.
و على اعضاء المجلس الوطني مراعاة حساسية المرحلة و مراعاة مشاعر الشعب الليبي من خلال تصريحاتهم لوسائل الإعلام  
2ـ نجدد الرفض التام لأي مبادرة سياسية سواء من قبل نظام القذافي الفاسد ،أو من أي جهة خارجية تفضي إلى بقاء القذافي أو ايا من أبنائه أو أقاربه و المقربين منه في السلطة و لو لمرحلة إنتقالية.
3ـ نرفض أي وقف لإطلاق النار إلا بتحقق مطالب الشعب الليبي و على رأسها رحيل النظام وعودة الكتائب الأمنية إلى ثُكناتها ، وتوفير منافذ آمنة لوصول المساعدات و الفرق الإغاثية و الإعانات الطبية للمدن المنكوبة.
4ـ ندعو المجتمع الدولي للقيام بالضغط على قوات التحالف بالإلتزام بالمهمة الموكلة لها في حماية المدنيين بالمدن الليبية ، ومنع كتائب القذافي من ارتكاب المزيد من المجازر في حق الشعب الليبي الأعزل.  
عاشت ليبيا حرة و موحدة ، و عاش الشعب الليبي العظيم ، و المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار.
إئتتلاف ثورة السابع عشر من فبراير و المجالس المحلية بالمنطقة الغربية.
12 ـ 04 ـ 2011 

هناك تعليق واحد:

  1. يجب على المجلس الوطني أن نكون حذرين من أي تسلل من نظام القذافي. انا على يقين انه حاولوا الظهور بمظهر المناهض القذافي إذا لم تكن قد فعلت ذلك بعد. ومع ذلك، فمن السهل لمعرفة بها وتنقية المجلس الوطني منهم.

    ردحذف