الخميس، 31 مارس، 2011

رسالة الشيخ الدكتور الصادق الغرياني إلى ابناء ليبيا


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛؛؛

فإنه نظرا لما يتطلبه الأمر من تحمل المسؤوليات الشرعية والوطنية في الوقت الراهن، أحب أن أوجّه عددا من الرسائل إلى أبنا وطني بالداخل، وهم على طريق الحق يفدونه بأرواحهم الغالية، ويبذلون من أجله النفس والنفيس، نصحا لهم وإسنادا لقوتهم، وشدا من أزرهم، وهذه الرسائل هي:

أولا :- ليعلموا أن النصر بإذن الله وقوته التي لا تغلب قادم لا شك فيه، لأنه وعد الله للمؤمنين وأهل الحق، والله لا يخلف وعده، فإنه تبارك وتعالى يقول: "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" ويقول: "والعاقبة للمتقين" ويقول: "وإن جندنا لهم الغالبون" ويقول: "ولينصرن الله من ينصره" ولكن جرت سنة الله أنه لابد قبل النصر والتمكين من التمحيص والابتلاء ليعلم الله الذين صدقوا ويعلم الكاذبين "وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين" فهذه سنة الله التي لا تتبدل حتى مع خيار خلقه، فإنه يقول: عنهم "وزلزلوا حتى يقول: الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألآ إن نصر الله قريب" ويقول: "ولوشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلوا بعضكم ببعض" ويقول: "ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض".

ثانيا :- علينا أن ننتبه إلى واجبنا تجاه المدن التي تقاوم قصفا رهيبا ليل نهارا بآليات ثقيلة وجيش جرار من مرتزقة النظام، استباحها واستباح حرماتها على مدى أكثر من شهر إلى حد الآن، كمصراته والزنتان ومدن الجبل الغربي، مع ما تعانيه من إنقطاع المياه والوقود والكهرباء والاتصالات، ونقص شديد في الغداء والخدمات الطبية التي هي شبه معدومة، مع كثرة الجرحى والمصابين الذين يتزايدون يوما بعد يوم، أقول: واجب أهل طرابلس وما حولها من المدن كالخمس وزليطن وصرمان وصبراته وترهونة ومسلاته وبني وليد وسرت وغيرها أن يهبّوا لنجدة هذه المدن المحاصرة، فهم يستغيثون بكم، محتاجون لعونكم، للانضمام إليهم في مدنهم للدفاع عنهم، ليس فقط ممن يقدر على حمل السلاح، بل بالخدمات الانسانية والطبية من الأطباء وطواقم التمريض والمهندسين والمهنيين في مختلف التخصصات المهنية والحرفية والاتصالات والصيانة وغيرها، كما أنهم في هذه الظروف الفظيعة القاسية محتاجون للمال من كل من يقدر على عونهم، فإن ما هم فيه من دمار وحصار لا يكاد يصدق، فلا يحل لمسلم يقدر على شيئ مما تقدم ينفعهم به أن يقف منتظرا يتفرج، فالوقت حرج لا يحتمل التفرج والانتظار، وإلا كنا شركاء للظالم فيما يفعله بإستباحة دمائهم وحرماتهم، وينزل بنا مانزل بهم والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "المسلم أخ المسلم..لايسلمه ولا يخذله..".
كما أن على هذه المدن التي لم تتحرر بعد كطرابلس وما حولها أن تُفرز وتُأسّس لجانا شبابية تتكلم باسم المدن، تنشّط وتُفعّل هذه الخدمات للمدن المحاصرة وتتواصل بصورة مستمرة مع المجلس الوطني الإنتقالي وتنسّق العمل معه لإصدار بيانات عما يمكن القيام به من عمل في هذه المدن يُمكنها أن تشارك به، مثل الإعلان عن يوم محدد للقيام بعصيان مدني شامل يشمل كل القطاعات الخاصة والعامة أو غير ذلك.
ثالثا:- رسالة موجهة إلى من يقاتلون في صفوف النظام وخصوصا الرتب الكبيرة الذين يقاتلون شعبهم وهو أعزل، أسألهم ما عذرهم عند ربهم إذا وقفوا عند الحساب للسؤال، لما قتلتم أبرياء من أهليكم وجيرانكم وأبناء وطنكم وعمومتكم؟ لاذنب لهم سوى أنهم خرجوا يطالبون سلما بحقوقهم المسلوبة منذ عقود وأنتم تعلمون ذلك، ويطالبون بإقامة العدل والقسط بين الناس، وقد توعّد الله تعالى من يقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس بقوله: "فبشرهم بعذاب أليم".
أقول لهم ألم تقفوا مع أنفسكم لحظة؟ من أجل من تزهقون هذه الأرواح؟ وانتم تعلمون في قرارة أنفسكم دموية وقهر هذا النظام طيلة العقود الماضية، ألم تسألوا أنفسكم كيف تواجهون مصيركم، وفيكم من يتظاهر بالتّديّن والخوف من الله، فالله تبارك وتعالى يتوعد من قتل نفسا واحدة بأن جزاءه حهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما، فكيف بمن يُبيد المدن ويقتل الآلاف؟!
رابعا:- رسالة موجهة إلى القبائل في سبها وسرت وورفلة، عليهم أن يعلموا أن المسؤولية الشرعية التي تنطبق على العسكرين وقادتهم في الفقرة السابقة تنطبق أيضا على المسؤولين في القبائل على تجييش أبناءهم ومن في مسؤوليتهم لقتل الأبرياء من أبناء شعبهم المدافعين عن أنفسهم فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "الا فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" ويقول: "انصر أخاك ظالما أو مظلموما، قالوا ننصره إذا كان مظلوما، فكيف ننصره إذا كان ظالما، قال تأخذون على يديه وتمنعونه من الظلم" فعليهم أن يأخذوا على أيدى أبنائهم وأهليهم ويمنعوهم من الظلم، ولا محل لإحياء العصبية والقبلية فإن دين المسلمين بريٌ منها وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم عنها "دعوها فإنها مُنْتنه".
خامسا:- رسالة إلى المجلس الوطني الإنتقالي والمجلس العسكري، لقد رأيتم بأم أعينكم كيف أن قوات النظام وجيوشه الجرارة بعد أن وصلت اجدابيا لم تأخذ منها دخول أطراف بنغازي سوى ساعات قليلة، ورأيتم ما أحدثته هذه الكتائب من رعب وفزع للأهالي وتدمير، ولولا عون الله بأن جعل كيدهم في تضليل وأرسل عليهم طائرات القوات الدولية لكانت الكارثة، والسبب في سرعة ما وقع ببنغازي من قصف أن الرجال الذين يدافعون عنها لا يملكون سلاحا فعالا يتكافأ مع سلاح الكتائب، فلما لم تفكروا في هذا الأمر إلى حد الآن؟ وإذا فكرتم فلما لم تفعلوا قبل وقوع الكارثة، فإن الوقت ثمين وثمنه باهض والله تعالى أمر بأخذ العدة والدفاع عن النفس، والتباطؤ عواقبه وخيمة، والقوات الدولية لا يمكن الاتكال عليها بصفة دائمة، وقد بدا من الآن بوادر الخلاف بينهما والذي بدأه عمرو موسى بتصريحه المشؤوم، الذي سجل به على نفسه إساءة بالغة للشعب الليبي، أشبه بتحريض على الغدر به ليترك تحت آلة بطش النظام وهو يعلم قبل غيره دمويتة واستخفافه بكل المنظمات والقوانيين الدولية، ومنها جامعة الدول العربية، وقد كان تصريحه المشؤوم على الشعب الليبي، الذي يراه صباح مساء يذبح، نقطة البداية للاصوات الدولية التي لها مصالح مالية مع النظام تخشى عليها، فالمطلوب من عمرو موسى أن يعتذر للشعب الليبي علنا عن تصريحاته، وعلى المجلس الوطني أن يتصل به في هذا الخصوص.
كما أن المجلس الوطني مطلوب منه أن يواكب سرعة الأحداث في تحركاته واتصالاته سواء الدولية أو المحلية مع المدن المحاصرة لتخفيف الوطأة عنها في الإغاثة الانسانية وغيرها، فمصراته مثلا التي بها كل يوم أعداد كبيرة من الإصابات ليس بها مستشفى كافي وميناؤها على البحر بأيدي الأهالي ويمكن عن طريقه إيصال الغوث والعون لهم.
كما أن المجلس الوطني حقيقة هو محتاج إلى عناصر متخصصة في العلوم السياسية وتحليل الأحداث سواء من الداخل أو من الخارج تكون قادرة على الحديث للاستفادة من تناقضات النظام وممارساته الدموية وتقديمها إلى العالم في مشاركات يومية مستمرة بمداخلات على القنوات الفضائية والإعلام الغربي والعربي فإن مثل هذا النشاط يتوقف عليه معرفة العالم لحقيقة ما يجري والاقتناع بالمجلس الوطني والإعتراف به، كما أنه ينبغي السيطرة على الفوضى في تحركات الثوار وتصريحاتهم ومداخلاتهم على القنوات الفضائية وعلى الجميع أن يأتمرا بأمر قيادة واحدة متمثلة في المجلس الوطني الإنتقالي والناطق بإسمه طاعة لله ورسوله وحذرا من التنازع والتفرق وليتجنبوا الفوضى التي نشاهدها أحيانا والتي ربما كان في بعضها كشف لتحركاتهم ومواقعهم وخططهم المستقبلية والله تعالى يقول: "ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين".
كتبه: الصادق عبدالرحمن الغرياني
23/3/2011م   

هناك 29 تعليقًا:

  1. والله هذا الشيخ الجليل حتى قبل ثورة 17 فبراير كان لا يخشى ولا يتردد فى الاعلان بكلمة الحق صراحة وبكل شجاعه وانه فعلا من العلماء المرموقين فى ليبيا فتحية وشكرا لك اين ايها الشيخ الجليل وجزاك الله خيرا على نصائحك الثمينه والغاليه والله انت بحق رمز مضئ فى هذه الثورة اطال الله عمرك وحفظك الله واعانك على مقاومة الظلم وقول الحقيقه

    ردحذف
  2. بارك الله فيك يا شيخ . وأود من حضرتكم أن تناصح من سيتولى أمر المسلمين في ليبيا بأن يتقي الله في رعيته وأن يحكم فيهم شرع الله فأنت يا شيخنا تعلم خطورة التحاكم إلى الطاغوت المتمثل في القوانين الوضعية ؟ وفقكم الله لما يحبه ويرضاه. والسلام عليكم .

    ردحذف
  3. نفع الله بك يا شيخ * والله نسأل أن يعمل كل بما في وسعه لنصرة البلاد والعباد

    ردحذف
  4. بارك الله فيك يا شيخ وفي من اوصل خطابك لمن يحتاجها. والشعب الليبي كان يراك صادقا،ونحمد الله تعالى أن كنت كذلك واظهر الله كثيرا من الحق على يديك، ونسأل الله تعالى لنا ولكم الثبات والصدق. والله تعالى نسأل أن ينصر شبابنا وينصفنا من الظالم وأن يرفع الهم والغمة عن بلادنا وسائر الاشقاء. آمين

    ردحذف
  5. الشيخ الفاضل الصادق الغرياني
    السلام عليكم

    ما رأيكم الشرعي في قتل الاوروبيين لجنود القذافي المسلمين؟ هل نقف مع الصليبيين في قتلهم لليبيين بحجة أن الضرورات تبيح المحظورات؟ هل تفتي بضرورة قتل الصليبيين للمسلمين بحجة أن المسلمين طغاة وظالمين؟

    ردحذف
  6. بلهي ياشبخ خليك على اتصال دايما لان في هدا الوقت مجتاجلك شعب الليبي ونصايحك ربي يحفظك ويخليك يارب

    ردحذف
  7. جزاكالله خير ياشيكنا الموقر

    ردحذف
  8. الله يبارك فيك يا شيخ نحن نموت ولا نستسلم .. الله اكبر

    ردحذف
  9. هشام المصراتي31 مارس، 2011 2:54 م

    بارك الله بالشيخ الصادق وأطال في عمره ورفع درجاته والله إنه ناصية المجاهدين وعتادهم
    كل نصائحه قرارات يجب الالتزام بها وتنفيذها فهذا الرجل لديه من الحكمة ما لا يملكه أحد مناولقد وقف وقفة أمام هذا الطاغية اليهودي اشكالون لا يقفها إلا رجل مؤمن مجاهد محتسب
    نسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناته وأن يثبته و يحفظه

    ردحذف
  10. بارك الله فيك وجعلك الله دخرا لهدا الوطن

    ردحذف
  11. الشيخ الفاضل/ الاحرار في ليبيا يحتاجون لمن يوجههم وينظم صفوفهم فاجعل صوتك عاليا وكرر وانشر كلمة الحق فالثوار يتطلعون اليك وينتظرونك فلا تتاخر علينا. نحتاج لنسمع كلمة الحق قوية وواعدة وصادقة وشجاعة منك في كل يوم . حفظك الله وسدد خطاك.

    ردحذف
  12. الله يرحم والديك و ايعزك يا شيخ كما اعزيت الاسلام و تكلمت غيرتاً على الدم الليبي المسلم .
    المشكلة الناس في طرابلس محرومة من الانترنيت !!! المفروض يتم بث رسالة الشيخ في القناةالفضائية الليبية للثوار المزمع اطلاقها, هذه القناة ستكون وسيلة تحريك و توضيح الصورة للناس المغيبة عن الانتنرنيت .

    ردحذف
  13. بارك الله فيك شيخنا الفاضل وفي جهادك الوطني الكريم وكلنا ثقة في نصر الله ولك وافر التقدير والإحترام
    أخوكم المحب

    ردحذف
  14. الموافقة تماما على ما قاله الشيخ وخصوصا بشأن دور المجلس الانتقالي وضرورة الالتفاف حوله لكن لا يجب الاتكال كثيرا عى المجتمع الدولي لان النصر من عند الله ينصر من يشاء وهو العزيز الحكيم.
    يجب ان يكثر الناس من الصلاة و الدعاء و القنوت النصر للمفاومة الاسلامية الثائرة و الهلاك و الدمار للظالم و أتباعه: فرعون و ملاه وجنوده

    و لا يجب ان يستحي أحد من انتمائه الى دين الاسلام و القتال تحت راية الله أكبر فالمجتمع الليبي محتمع مسلم أساساويجب ان يكون المتحدثون باسمه مسلمين ملتزمين بدينهموتقاليدهم العربية الاسلامية بعيدا عن هذه الدعوات التي يطلفها بعض المتحدثين باسم المجلس في الغرب عن ليبيا العلمانية لاسترضاء من نعلم ممن لا يحب ما نحب ولا يؤمن بما لا نؤمن, فالنصر كما قلنا من عند الله و الله سبحانه و تعالى قادر على أن يضرب الظالمين بالظالمين و يسلط الكفار على الفجار ويفعل ما يشاء وهو الفعال لما يريد كما قال عن ذاته لا يسأل عما يفعل و عباده يسألون.
    و الحال هذه فنحن نفضل عدم الخوض في هذه الاستعانة بهذا المجتمع الدولي الذي لا دين له و لا ملة ولكن لا يجب تملقه واسترضاؤه أكثر مما يلزم كأن يختار المجلس الانتقالي متحدثة باسمه أمرأة عارية الرأس ضيقة الثياب لا تمثل النساء الليبيات المسلمات المتحجبات بنسبة أكثر من 95 في المائة. فاذا كان لا بد من دفع أمراة الى الواجهة في هذا العصر السيئ الذي صارت فيه المرأة وسيلة استعمال لبلوغ أهداف متنوعة منها استرضاء الغرب, فلتكن أمرأة مسلمة ممثلة للاكثرية المطلقة من لنساء البلد. فالمرأة المسلمة متحجبة و متنقبة شاركت في ثورة مصر و احتلت مكانها في ساحة التحرير و المرأة المسلمة المتنقبة في اليمن نراها تصارع الظلم و البغي في ساحة التغيير لا ينقص ذلك من شأنه.

    فلماذا ياترى تنطق في ليبيا المسلمة باسم شعب رجاله و نساؤه مسلمون ملتزمون وباسم مجلسها الانتقالي أمراة قد تمثل اقل من 5 في المائة من نساء البلد؟ أمن قلة الرجال؟ أم استرضاء للمجتمع الدولي؟ اذا كان النصر من عند الله وهذا اعتقادنا فيجب أن يتم عمل كل شيئ من جانبنا ابتغاء مرضات الله وهو سبحانه و تعالى ينصرنا بمن يشاء من جنوده وهو القائل جل جلاله: وما يعلم جنود ربك الا هو.
    عبدالرحمن المتوكل

    ردحذف
  15. اسماعيل عبد المجيد المحيشي31 مارس، 2011 5:09 م

    الاخوة المنارة للاعلام

    بعد التحية والسلام

    نامل منكم نشر مضمون هذه الرسالة في وسائل الاعلام الاخري ( قناة الجزيرة , قناة العربية )

    الامر في غاية الاهمية من وجهت نظري

    تقبلوا فائق التقدير والاحترام

    ردحذف
  16. baraka allah fukom ya chaikhana

    ردحذف
  17. بارك الله في فضيلة الشيخ
    فعلا انه خطأ فادح التصريح بخطط الثوار على الاداعات والفضائيات
    نســأل الله ان يفرج على بلادنا ليبيا وان يذل كل من يسعى لدمارها وان يخزيهم اللهم هم واعوانهم

    ردحذف
  18. نحن في حالة جهاد ولا ضير في مساهمة النساء في هذه الملحمه التاريخية,ولا ادري علي اي نص اعتمدت في فتواك هذ, هذا ان كنت مخولا بالافتاء.

    ردحذف
  19. السلام عليكم، وبارك الله فيك يا شيخ، وجزاك الله كل خير.. وإن شاء الله النصر قريب

    ردحذف
  20. كيف نتأكد انه كلام الشيخ لأنه لايوجد ان الشيخ قاله الكلام هذا..... اثبت ان كلامه

    ردحذف
  21. السلام عليكم
    بارك الله لنا في الشيخ الصادق الغرياني واطال الله في عمره حتى يرى ليبيا محرر ويعمل مع ابنئها على وضع دستور حقيقي يستند الى كتاب الله وسنة رسوله الكريم ،،،،، كما نشكره على موقفه من ثورة 17 فبراير وشجاعته.....

    ردحذف
  22. انتم من سىخسر ولىس غىركم خصوصا اعراضكم واطفالكم ان لم تدخلو طرابلس باسرع وقت قبل كل المدن توجوهو للقرد....لاتتأخروا فكروا باعراضكم...واهم شى التوعىه الدينىه بداىه من الان ونشر العلم الشرعى الصحىح والولاء والبراء وتولىة خىاركم فى الدين فى قىادة الثوره ولىس من ىتمسح بجزم الغرب والمجتمع الدولى وعىنه عالسلطه انتبهوااااااااا....
    لاتنتظروا الغرب....هذه مشكلتكم لكم فتره تنتظرون الغرب ودعمه وعىونكم عالسلطه اللتى ىأملكم بها الغرب ولاتعلمون ان الغرب ىرىد تأخىركم الى ان ىاتى الىهودي بدعم ابناء عمه اسرائىل....الغرب مفع القذافى لاتثقوا باعداء الدين..... والعىب انكم كل ماجاء طارى الاسلام تتهربون منه لترضوا الغرب؟؟؟؟؟ من ابتغى عزه بغىر الاسلام اذله الله........الغرب خائن ولا ىرىد لكم النصر انتبهو ....اخاف والله ىعاقبكم الله على تبرأكم من الدين والتمسح بالغرب وربما ىملون علىكم اشىاء تفعلوها وتستشىروهم....عموما ربما التأخىر هذا ىكون من البرىطانىىن اللذىن اتوا لبنغازى...........نصىحه ارجعوا للدين وجااااااهدو واطردو الغرب ولاىتدخل من هو خارج البلد من المغتربىن .... والقىاده ىجب ان تكون شرىفه ولىست طامعه بالسلطه ...... دافعو عن اعراضكم ودينكم لان الغرب كذاب يدعم القذافي من تحت الطاوله ولا يريدكم تحسمو الحرب
    اما الحظر الجوى فهو كلام ولم ىتخذو القرار الا للتموىه واىهامنا انهم معنا ولىكون حجه لهم بالتواجد العسكرى فى البحر المتوسط والحقىقه ان المستهدف هى الثوره وعىنهم على الثوره ولا ىهمهم الخبىث الىهودي لانه اصلا عمىل لهم مثله مثل غىره وىعلمون انه لو ذهب فلن ىجدو عمىل لهم مثله فلذلك هم مستعدون لاطلاق ىد القذافى حتى لو اباد الشعب كله ولكنهم امامنا ىمثلون انهم معنا وهم محاصرىننا واحرص على قتلنا من القذافى ولو ان القذافى لم ىجد هذا الدعم فى الخفاء لرحل من البداىه ولكن خلف الكوالىس امور اخرى..

    لالالالالالالالالالالالالالا تستقبلوا اى اوربىون او غرب ومن تقبضون علىه اعتبروه جاسوس لانهم ىرسلون ىجسون الوضع وربما ىحاولون ان ىشتروا ذمم من ىطمع بالسلطه وىصبح الثوار ضحىه...الكفار الغرب لا ىاتى منهم خىر هم الان ىتامرون علىكم بتواطؤ الحكام فاعتمدوا على ربكم وابدأو بالامر بالمعروف واالنهى عن المنكر والتوعىه وبنفس الوقت توجه سرىع الى طرابلس والتنسىق من اهلها بالداخل والجهوم المباشر ودخولها مهما حصل والاستماته فى ذلك
    اضربو كل سفىنه تذهب لطرابلس لتمده بالاسلحه وخصوصا الاسرائىلىه واغنموها
    حتى العرب لاتثقوا بهم فربما ىكونو ادوات للغرب ولان الثورات لىست فى صالحهم فسىعملون على اطاحتها كما فعلوا مع مصر وتونس

    انتبهوا من المذىعىن الروافض الشىعه مثل مراسل الجزىره اللى ىطلع فى برنامج العراق اسمه عبدالعظىم اظن ف
    الروافض احقد الخلق عالمسلم والعراق لىس بعىد ولاتتوقعوا منهم خىر اطردووووووهم

    الرجاء النسخ والنشر وابلاغ الكلام هذا لثوار لىبىا

    ردحذف
  23. وبدأ شغل الالتفاف عالثوره واستغلال الوضع وادخال ثورة لىبىا الى الامم المنخذله للىهود والعماله والغدر وابعادها عن الاسلام



    لتعلمو كذب الغرب والىهود وخداعه واطلاق ىد القذافى لقتل اهلنا ..هاهم ىشاهدونه ىحاصر وىقصف الزاوىه ومصراته وهم ىتغنون بانهم ىقصفونه وهم كاذبون والا كانو دمروا كل قواته خصوصا اللتى تحاصر مصراته ولكن الغرب كااااذب هو ىرىد اضاعة الوقت وتفوىت النصر على الثوار واما قصفهم للقذافى هو فى الاعلام فقط وكذب فى كذب افىقوا ىا اهل لىبىا وتعلقوا بالله واطلبوا منه النصر ولىس من الكفار


    انشرررر,,,,,, امرىكا والغرب ىماطلون بالتسلىح لان الىهود ىرىدون ان ىطىلوا الحرب ولا ىرىدون دوله مسلمه جديده..... ىجب الزحف بأسرع وقت الى طرابلس و قتل الجرذ القذافى ومن الاساس المفروض انكم زحفتوا من زمان وبالتنسق مع اهل المدن اللتى ثارت مع بنغازى... هو الان محاصر وسىفعل اى شى لانه ىعلم انه منتهى منتهى وهو ىهودي استعان بالىهود والمرتزقه... والغرب ىخدعكم وىشغلكم حتى لاتتوجهوا الى طرابلس لانهم ىحسون بحجم المشكله بعد مصر وتونس... والغرب لا ىخاف من ثورة مصر وتونس لان لهم هناك عملاء غىر بن على وحصنى مثل عمرو موسى وشلته ولكن لىبىا لو ذهب القذافى فالغرب سىخاف من صحوة مصر وتونس و واتحاد الدول الثلاث وعودة الشعوب للدين وهذا خطر على الىهود...بالمختصر الىهود والغرب سىىستمىتون فى سبىل عديم انتصار الثوره اللىبىبه وهم الان ىخادعونها وىغدرون بها ولكن نحن من ىجب ان نرجع للدين ونرى ماذا ىقول القران فى الىهود والنصارى اهل الكتاب..ولىس الامم المتحده والمجمتع المنافق....والله لاىنفعكم الا ربكم ودينكم ثم سلاحكم وصلاحكم.... اما مجاهد وىدخن؟؟؟؟ الله ىهديكم بس اول اعملوا توعىه للدين واذا خوفكم من الغرب وان ىتهمكم بالارهاب تتخلون عن دينكم فتحملو نتىجة ذلك لانكم لم تطلبوا النصر من الله بل تطلبون من المجتمع الدولى الغدار اللذى سىدمركم ان تبعتموه...

    ردحذف
  24. جزاك الله ياشيخ والله يحفظك باذنه

    ردحذف
  25. السلام عليكم ورحمة الله
    بارك الله فيك يا شيخنا
    وبعدين شنو الفرق اذا كان هذا كلام الشيخ الصادق الغرياني او غيره من المشايخ او الاشخاص. والله ان هذا الكلام عين العقل وكلام موزون على الصحة. فارجوا من الاخوة عدم التشكيك الكثير في كل شخص يمد العون لاهلنا في ليبيا.
    وبوركت يا شيخنا

    ردحذف
  26. والله يا شيخ قبل أحداث ثورة ال17 من فبراير, كنت أحترمك و قدرك...ولكن....؟
    بعد هذه المواقف العظيمة التى وقفتها و كلماتك التى كان لها وقع كبير على نفسي...فأني و أشهد الله تعالى على ما أقول..(أني أحبك في الله)
    جزاك الله عن الشعب الليبي والامة الاسلامية جمعاء خير الجزاء....وبارك الله لنا فيك...

    ردحذف
  27. ليش ماطلع بشريط فيديو حتي انا نكتب كلام ونقول الشيخ قاله ترا فكونا من الكذب

    ردحذف
  28. ياشيخ عندما يموت الليبين من الجيش على يد القوات الصليبيه واقصد قوات الجيش الحكوميه التى تتبع لى معمر القذافى هل هم شهداء او ماذا وماتبرر القصف عليهم بشكل خرجه على مانص عليهالقرار

    ردحذف
  29. السلام عليكم.
    اناخارج ليبيا هل يمكن لي ان اخرج زكاة المال الدي عندي هنا في الخارج و ارسله الى احدى المدن المحاصرة للستفادة منه ؟ ارجوكم افيدوني بفتوة من الشيخ بسرعة. و لقد سمعت انه يجب اعطاء زكاة المال هنا في الخارج هل هدا صحيح؟ تارجو ارسال الاجابة علىkrayem_h@yahoo.com
    شكرا

    ردحذف