الخميس، 17 مارس، 2011

مِن أُم ليبية زغردت يوما لإستعراضات القذافي العسكرية



عندما كنا اطفالاً صغارا كنا نخرج فرحين الي ساحة الميدان بمنطقتي ، فنتغني بالوطن والثورة والحرية ببراءة مطلقة ، وكانت فرحتنا تمتزج مع فرح كل سكان طرابلس عندما يلقي ( القائد ) و ( الاب ) ـ كما كنا نسميه ـ خطابا يجعلنا نتهافت لرؤيته وسماعه .

وكبرنا.. في دولة معمر ، فأصبحنا  شباب ثورته وأصبحنا أبناء الشعب المسلح عندما تدربنا علي حمل السلاح في مرحلة الدراسة الثانوية ، بينما أصبحت مدارسنا ثكنات عسكرية نتلقَّى فيها التدريب على الكثير من أنواع السلاح ( كلاشنكوف ـ غداره ـ مسدس ـ راجمات الصواريخ .. إلخ ) ولنجد أنفسنا من طلائع الشعب المسلح المشارِكة في الاحتفالات والاستعراضات العسكرية .
 كان التفاؤل والحماس يملآن قلوبنا ، فنحن لا ننتظر أحدا ليدافع عنا ، واعتقدنا أننا سنعيش حياة حافلة كلها عزة وكرامة ومساواة ، وكم شكرنا الله و ( القائد ) على هذه النعمه .. حتى انتقلنا الى المرحله الجامعيه .
وفي الجامعة بدأنا ندرك الاشياء ونفهم معانيها .. فحدثت مواقف ، وتغيرت مفاهيم ، واتضحت رؤى ، فرأينا عمليات الضرب والقتل والإغتيالات وشنق الطلبة والمواطنين المعلن والمصور مع صنوف واشكال من الإرهاب الذي لا يخطر على بال .
ومع توالي السنوات أصبحنا امهات .. ( وهنا أتحدث عن جيلى ) من بنات مدينتى طرابلس :
كانت هذه الأحداث قد أخرستنا حتى جاء يوم 17 فبراير .... يوم طالب أبناؤنا بحرياتهم وإحلال الديمقرطية في البلاد ، وفي ذلك اليوم المشرق الدامي اختلط الفرح بأعمق درجات الحزن عندما سقط المئات من أبنائنا برصاص ( القائد الأب ) وانتشر الحزن في كل بيت في وطنى الحبيب ، وبدلا من أن نهتف للتغيير أصبحنا لانملك الا البكاء والترحم على أرواح الشهداء ، والدعاء الى الله بأن يلهمنا جميل الصبر والسلوان .
لقد بكينا على شهدائنا ، مثلما بكينا على سنوات طويلة من الوهم ..
: هل هذا هو الشعب المسلح ؟ ... هل هذه هي الأسلحه التى كنا نتفرج عليها في إستعراضات سبتمبر العسكريه ؟ ... هل هذه هي الكتائب المسلحة التي كنا نزغرد لها في استعراضاتها المهيبة ؟
كيف يمكن لهذه الكتائب التي طالما صفقنا لها أن توجه طائراتها وصواريخها ومدافعها وبنادقها إلى صدر الشعب ؟؟؟ .. كيف تصوب نارها على رؤوس أبنائنا بيديها وبأيدي مرتزقة العصر ؟ .
فهل يُعقل أن يجابَه المتظاهرون السلميون المطالبون بالحرية والديمقراطية بهذه الترسانة الرهيبة من الأسلحة ؟
 نحن لم نكن نصفق لهذه الكتائب إلا لأنهم أوهموننا أنها موجهة لكيان إسرائيل وبأنها وسيلة لتحرير فلسطين الحبيبة ، فلا أحد كان يصدق أنها ستقتل شعبنا أو أنها ستسلَّم لأجانب مأجورين ليقتلوا بها أبناء الشعب دون شفقة أو رحمة وبمقابل مادي عن كل روح يتم إزهاقها من أرواح أبنائنا الليبيين المغدور بهم بأمر هذا ( القائد ) كما كنا نطلق عليه جهلا منا .
اليوم ، يحاصرني أولادي بأسئلتهم التي لا اجد لها إجابات إلا قولي ( حسبي الله ونعم الوكيل ) :
هل هذا الذي يقتل شعبه بكل وحشية هو ( قائدك ) ؟ .
لماذا يتحدث ابناؤه في مؤتمراتهم الصحفية اللغة الإنجليزية بطلاقة وأنت لم يدرسوك حرفا منها في المدارس أو الجامعة ؟ .
ألم يقولوا لكم لا تتعلموا اللغة الإنجليزية لأنها تضر بعقلكم وإيمانكم ؟ ... فكيف لم يطبَّق هذا المنع على أبناء ( قائدك ) ؟ .
ولم يكتف أبنائي بهذا ، بل فاجئوني بأسماء أساتذه جامعيين درسوني في الجامعة تتواجد أسماؤهم في قوائم القتلة والإرهابيين المطلوبين للعدالة !! .
 ولا أدري هل فرحت أو حزنت عندما قال لي أبنائي : الحمد لله أننا لم نُخلق في ذلك الزمن ولم نر تلك الوجوه ولم نَصدم كصدمتك يا أمى . فقلت لهم من حيرتي : ربما كان ذلك ( القائد ) هو الشيطان نفسه الذي يستطيع تغيير صورته متى شاء وكيفما شاء .

" أم ليبية "
14 ـ 3 ـ 2011

هناك 3 تعليقات:

  1. ذلك القائد المشوه للعقول لم يكن في ليبيا وحدها
    لكنه موجود بكل الصور في كل البلاد العربية من سنين
    حتى أصبح العالم قرية واحدة بل وغرفة واحدة ،، وانكشفت الحقائق للعيان كبارا وصغارا
    ولم يعد هناك شيء يفطي جرائم حكامنا العرب مهما بلغ الغطاء من سماكة
    اليوم شعوبهم التي حاولوا أن يصنعوها لأنفسهم ولحماية غاياتهم وطموحاتهم ،، صارت هي المعري لعوراتهم البشعة
    أحيي فيك تلك الروح أختي ،، ولا عيب أن يعترف الإنسان بخطئه إن أخطأ يوماً ولو بدون قصد
    لكن العيب أن يرى الحق ويكتمه او يجابهه
    تحياتي لكل الثائرين في ليبيا

    ردحذف
  2. نعم..لقد كان الشيطان من اول يوم في انقلابه .عمل لليهود فكان امينهم على النفط والمال وحكمنا بالسحر والشعودة. انا من الجيل الثاني في عهده البائس والحمد لله الذي رزقني بان اعيش هذه الايام ونسأل الله ان يكون القادم افضل . فأبشري و بشري و لا تفزعي , يقول رب العزة (ان كيد الشيطان كان ضعيفا ).

    ردحذف
  3. you are absolutely right . I am also shocked from what this mad man is doing in Libya .I did not believe what he is doing , Even I am under 30 and I am not from that era I open my eyes and grew up in the dark and unfair era . I hated him and I asked myself a lot of questions but no answer. Iasked my dad and my mom why do you cheer and applause when he gives speak? Did he bewitch you? Now they are bitting their fingers because one day they thought this man is an angel who came to make libya one of the best countries. They now are very regretful and realizes their fault which we all now pay for. .

    ردحذف