السبت، 11 أبريل، 2015

أنس الفيتوري : أزمة النموذج المعرفي السياسي‏

دخلنا عقب الثورة في حالة من الجمود الفكري، لتمسكنا بنماذج إدراكية عقلية مبسطة للواقع، تعجز عن فهم التغيير، أو الاستفادة من التجارب، فضلا عن استشراف المستقبل، فتؤدي تلك الحالة إلى فقدان القدرة على التحديث المطلوب لمواجهة التحديات والأزمات.

ويمكننا أن نعزو حالة الجمود إلى النموذج المعرفي الذي أسس المجال السياسي التداولي قبل الثورات العربية وبعدها، وهذا النموذج المعرفي يتعرض في الآونة الأخيرة إلى انتقادات واسعة بسبب تغيرات جذرية تضع سؤال التحديث مطلبا ملحا لا يمكننا إهماله. ولهذا النموذج نظرية عرّفها كون توماس في قوله "عندما تتحدى النموذجَ المعرفي مجموعة أفكار جديدة، فإن تلك الأفكار تؤسس لنموذج في العلم ستقوم عليه أسس ونظريات جديدة".