الجمعة، 28 أكتوبر، 2011

تكريم أطباء غير ليبيين بدرنة .


خاص المنارة - درنة
كرمت جمعية الجبلين الأهلية بدرنة الأطباء غير الليبيين الذين بقوا في درنة بعد ثورة السابع عشر من فبراير، وذلك بفندق لؤلؤة درنة يوم 27/10/2011.

وقال منظمو الحفل أنهم قصدوا بذلك شكر كل الطواقم الطبية والطبية المساعدة من الأجانب الذين تحملوا صعاب الأيام الأولى من الثورة الليبية، وعرفانا لهم بذلك.

وسلم منظمو الحفل شهادات تقدير باللغتين العربية والإنجليزية، وتخلل
الحفل فقرات موسيقية، وفنية.

دورة للحجيج قبيل مغادرتهم

المنارة - درنة
بعد أن صدر قرار المكتب التفيذي بإرسال أسر شهداء ثورة السابع عشر من فبراير إلى الحج هذا العام، كنوع من التكريم والمواساة لهم. وباعتبار أن عدد شهداء درنة وضواحيها 109 شهيد، فقد خرج عن كل أسرة شهيد شخصان. 

الاقتصاد الليبي واستعادة الأمن

وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب)
خدمة المرصد الليبي للاعلام
نقلت وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب) في مقالها اليوم الخميس 27 أكتوبر 2011 توقعات صندوق النقد الدولي حول انتعاش الاقتصاد الليبي مستقبلا، حيث ربط ذلك بإعادة إنتاج النفط المصدر الرئيسي للعائدات في ليبيا.

من المواطن / سالم الزائدى : قائمة مقدمة لبعض المرشحين لقيادة البلاد


من المواطن  / سالم الزائدى
قائمة مقدمة لبعض المرشحين لقيادة البلاد من باب النصح والإرشاد وإنارة الطريق


1-
د. عبدالحكيم الواعـر
وزيرا للتخطيط
2-
د. رافع منصور ابودبوس
وزيرا للتعليم
3-
د. الصديق بشير نصر
وزيرا للأوقاف
4-
د. عبدالقادر الحضيرى
وزيرا للصحة
5-
أ‌.         نزار كعوان
وزيرا للمجتمع المدني
6-
م. قويدر إبراهيم قويدر
وزيرا للاقتصاد
7-
م. أحمد ناصر الزنتانى
وزيرا للصناعة
8-
م. محمود فرج الشيخى
وزيرا للمرافق والبنية التحية
9-
م. فرج المجدوب العريبى
وزيرا للعمل
10
م. خليفة الطيف
وزيرا للبيئة
11
م. صالح العبدلى
وزيرا للنفط
12
أ‌.   محمد عقيلة الهونى
رئيسا لصندوق الإقراض والتشغيل
13
أ‌.   محمد بالرأس على
وزيرا للشباب والرياضة

أ‌.   عزة المقهور
وزيرا للثقافة
14
أ‌.         محمد مصباح /مدير فندق زميت طرابلس
وزيرا للسياحة

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

د. إبراهيم قويدر : نهاية طاغية

الحمد لله رب العالمين.. والله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلاَ.. كلنا نقول: لا يمكن لدم الشهداء أن يذهب هباءً، كلنا نقول إن ثورة الشعب الليبي العظيم في 17 فبراير هي ثورة حق وخير ضد الباطل والاستبداد والشر. 

ولأن هذه الثورة جاءت من أجل نشر العدل والخير، فإن الحق المطلق عز وجل لا بد أن ينصرها ويدعمها بجند من عنده، وقد ترك هذا الطاغية يصول حتى بعد قيام الثورة المباركة لحكمةٍ يقتضيها؛ لكن لم يهمله ليرى بنفسه مصرع أبنائه مثلما فقدت أسر ليبية عديدة أبناءها، بعد أن قام بتعذيب شبابها الثائرين واغتصب حرائرها.. وها هو الجبار رب العالمين قاهر الجبارين يذيقه الموت على أيدي الثوار. 

الاثنين، 24 أكتوبر، 2011

بالصور : الثوار يسلمون اسلحتهم في مدينة البيضاء


خاص - البيضاء - المنارة  - عصام الشيخي
قامت عصر اليوم الاثنين الموافق 24-10-2011م كل من كتيبة دوريات ليبيا الحرة التابعة للواء الاسناد الامني البيضاء وكتيبة شهداء طرابلس التابعة للمجلس العسكري الجبل الاخضر وبالتنسيق مع المجلس المحلي البيضاء بتسيلم اسلحتهم باجواء من الفرح داخل ساحة البرلمان بالبيضاء حيث قام آمر كتيبة دوريات ليبيا الحرة الاخ مفتاح موسى طاهر بتسيلم اسلحتهم الى العميد مصطفى التريكي مدير الامن الوطني البيضاء وقام الاخ نجيب الحاسي نائب آمر كتيبة شهداء طرابلس بتسليم اسلحتهم الى العميد فرج بونصيرة المجلس العسكري البيضاء واكدو على ان مهمتهم قد انتهت وسوف يعود الثوار المدنيين الى مهامهم السابقة 


سكان تاورغاء


 أذكر لكم ما رأيت بنفسى فى مطار معيتيقة أثناء محاولتى الرجوع لبنغازى من أعداد غفيرة من مهجرين (التوارغة) إلى بنغازى و غيرها من مدن الشرق هربا من أعمال ذات طابع انتقامى من ثوار مصراته.

ونظرا لتشابه لمأساة العديد من التوارغة الأبرياء منهم و تخوفاتهم من بطش الثوار المنفلتين مع مأساة الأفارقة الأبرياء الذين لم ينخرطوا فى أى عمل إجرامى ضد الشعب الليبى كذلك كان لى أن أدلى بدلوى فى ظروف هذه الملابسات وأن أكتب بقلمى شيئا عن الإحساس بهذا التخوف .
و مع إجراء حوار فى صالة مطار معيتيقة مع الطالب خيرى التاورغى بكلية الهندسة قسم الكهرباء و الذى يصطحب معه الأسرة بالكامل و المكونة من قرابة عشرة أنفار, أكد لى أنه تم تهجيرهم من تاورغاء إلى طرابلس و التى لم يسلموا من المضايقات بها إلى أن قررت الأسرة الهجرة باتجاه الشرق.

د. فتحي خليفة عقوب : ما بعد القذافي، وسلاح المرحلة


بمقتل طاغية ليبيا دخلت البلاد مرحلة جديدة بكل ما تعنيه الكلمة، وانزاح همٌّ كبير كان جاثماً على الصدور، أرهق العقول واستهلك الجهود. بالرغم من ذلك ومما سبقه من انتصارات، أزعُمُ أنه لا يزال مشوار الثورة طويلا، وآية ذلك عناوين المرحلة ومتطلباتها التي باتت تفرض نفسها وتحثُّ الثُّوارَ بقوة على أن يأخذوا حذرهم وأسلحتهم، لا أسلحة الميدان وحسب، ولكن أسلحة أخرى قبل ذلك أزعم أنَّ الوعي يتربَّعُ على قِمَّتها، لأنه دون مواربة هو أسُّ العملية وأساسُها، إذ الوعي يُرشد إلى كثيرٍ من مصالِح الثورةِ و مَظَانّها ويرفد العديد من مكتسباتها ويدعمه، ويحفظ كل ذلك ويسدده بتوفيق من الله تعالى ثم بجهود المخلصين من حَمَلَةِ الثورة وعِمَادها، وممن كانوا وقودها وزادها، الذين ينبغي أن يدركوا جيدا أنهم ليسوا وقواد للحرب فقط، بل وقودُ الوطنِ حربا وسلماً، هدما للطاغوت وبناء للمجتمع الحرّ السعيد، لماذا ؟ وكيف ؟

تعليقات حول تصريحات د. محمود جبريل الاخيرة قبل وبعد مقتل القذافي



·       ادريس  بوفايد : استقالة جبريل خطوة استباقية
·       محمد المغريبي:  تصريحات جبريل تصريحات ليست مبينة على دلائل مثبتة
·       عمران بوعزة : خبرة محمود جبريل ومدى مهارته تظهر في العمل الفردي ولكن عمله ضمن مجموعة أدى به إلى ارتكاب أخطاء
خاص – المنارة – نهلة الفايدي
لطالما أثارت تصريحات  الدكتور محمود جبريل جدلا واسعا بين أوساط مختلفة من الناس خاصة التصريحات الأخيرة حول سبب تقديم استقالته و الدولة المزعومة التي كان ينوي القذافي إنشائها في الجنوب وخاصة أنه وجه الكلام إلى الطوارق وهذا ما أثار حفيظة الكثيرين وآخر هذه التصريحات أن إعمار ليبيا مهمه مستحيلة الامر الذى سبب ارباكا فى الشارع الليبى الذى يتطلع الى سماع تصريحات ايجابية وتدعو الى التفاءل والطمأنينه. وقد قامت المنارة باستطلاع راي بعض المهتمين والمراقبين  للشا، الليبي فكانت على النحو التالى:
أشار الدكتور إدريس بوفايد عضو المجلس الإنتقالي عن غريان أن كل ما قاله القذافي عن انشاء دولة في الجنوب مبني على هواجس ليس لها أساس من الصحة لأن لم يكن لديه سوى القلة بين سرت وبني وليد وبحسب رأي بوفايد فإن هذا التصريح سيئ جدا يسبب الإحباط  لليبيين .

الأحد، 23 أكتوبر، 2011

سالم الزائدي : عندما تنفسنا الحرية تحدث القلم


عندما تنفسنا الحرية تحدث القلم
بقلم : سالم الزائدي

بدأنا نرى لغة جديدة وشجرة إبداع تبرز في حوارنا وفى صحفنا وقنواتنا الفضائية وأصبحت ثمار هذه الشجرة تتلون في ظهور لافت للعيان كأنها قطع من الزمرد ، ناهيك عن اقتراب حميم بين الشباب والكبار في شكل انفعال تلقائي ، يعبر عن أسلوب انتقالي يفضى إلى مسار  ، استطيع وصفه بالأغنية الهادئة بالغة العذوبة .
الثورة اتسمت بشفافية عالية أفرزتها المرحلة ، اى أن جلسات الحوار المتنوعة في كثير من الأماكن تناقش وتتفرد بتقديم إنجازات مادية ، في شكل مشاهد لأبد للعين أن تراها ، وأن الواقع الجديد سوف يكون أفضل من السابق لأن هناك صلة حميمة بدأت تتجسد في رحلة إبداعية شاملة وإن كانت في بداية مشوارها والجميل في ذلك إن هذه الرحلة الإبداعية تتسم بالتحدي والتميز وحرية التعبير  .والسؤال كيف كانت الرحلة ؟

بلدية طرابلس وأحداث القرن الماضي (1911 م – 2011 م) (الحلقة الثانية)

بسم الله الرحمن الرحيم
بلدية طرابلس وأحداث القرن الماضي (1911 م – 2011 م)
(الحلقة الثانية)
تحية وسلاما وحمدا على النصر ورحمة واسعة على شهداء ليبيا الأبطال والشفاء العاجل والكامل لجرحانا المغاوير ، وندعو الله أن يجعل ليبيا بلدا آمنا مطمئنا.
بعد أن تكرمت المنارة للإعلام بنشر الحلقة الأولى من استعراض أهم أحداث القرن وآثارها على مدينة طرابلس ، اتصل بي بعض المواطنين مقترحين كتابة مذكراتي في الموضوع . وقبل البدء في كتابة الحلقة الثانية رأيت أن أشكر جميع من أبدى الرغبة في قراءة مذكرات حول مدينتنا . وأود أن أعلم الجميع أني لست مؤهلا لكتابة مذكرات حول عاصمتنا إذ أن خبرتي في الموضوع لا تتجاوز عملي كموظف صغير في السجل المدني لمدة لا تزيد عن ثلاث سنوات في فترة الحرب العالمية الثانية ، ورئاسة البلدية لمدة سنة ونصف في آخر أيام الحكم الملكي. وفي تقديري أن مرد هذه الاقتراحات هو تعطش مواطني المدينة لمعرفة تاريخ تطور مدينتهم خلال القرن.وكأني بهم يوجهون نداء لمؤرخينا لتوثيق أحداث تطور المدينة في القرن الماضي.

ما الذي يجعل هذا البلد ملاذه في المصالحة الوطنية



-1-

قُتل الطاغية  وفي اختفائه راحة لهذا البلد من قسوة سنوات جبروته العجاف المعجونة بالهموم ، قُتل وفي موته راحة من كابوس صعلكة غذّاها اليأس فكانت شراً خالصاً حرمت المواطن من التأمل والعمل والإعتراف به كإنسان له القدرة على ممارسة معتقداته وافكاره ومذاهبه واحلامه،  و أما انتصار الثورة فلم يعد خيالاً لا سبيل إلى تحقيقه ، بل ها هو يغدو واقعاً يسمو ببيسم الأسطورة ويخلق وعياً جماعياً مزدوجاً بالتاريخ والحرية، وعياً بدأ يدرك أنّ الديمقراطية العملية تعني اعلام جيد ومجال عمومي مفتوح، وهذا الواقع بدوره – وبعد أن استعاد المواطن استقلاله-  هو القدرة على تجاوز هذه السنوات المتشحة بالتيه والعبث والقسوة وردود الأفعال الزائلة  ، تجاوزاً مصيرياً للولوج في اللحظة الراهنة وللعبور من خلالها نحو مستقبل يُفضي إلى بناء دولة دستورية تقوم على المدى الأوسع من الفكر السياسي واحترام حقوق الإنسان والإختلاف المتعدد التي تُجنب الأجيال القادمة  كل انواع الإستبداد وأعمال العنف السياسي وعسف السلطة.