السبت، 6 أغسطس، 2011

ثوار مصراته يصدون هجوما لكتائب القذافي والعثور على 20 جثة لمرتزقة من جنسيات غير ليبية


قورينا الجديدة - المنارة
قالت صحيفة قورينا الجديدة ان الثوار في مدينة مصراته قد تمكنوا من صد هجوم لكتائب القذافي على ثلاثة محاور الشمالي الغربي والأوسط والجنوبي الغربي .

الجمعة، 5 أغسطس، 2011

المشهد الاسبوعي في مدينة درنة


مظاهرات رمضانية بعد صلاة المغرب مباشرة بدرنة

خاص المنارة- درنة

خرجت في اليومين الأولين من شهر رمضان مظاهرات من مسجد الصحابة بدرنة بعد صلاة المغرب مباشر، واستمرت إلى حوالي الثامنة والنصف، وقبل تناول المتظاهرين لوجبة الإفطار.
وقال منظمو المظاهرة أنهم يردون على ما قال سيف الإسلام القذافي عبر وسائل الإعلام الليبية التابعة لنظام والده، من أن القوات التابعة له ستستمر في القتال حتى لو انسحب حلف الناتو.

17 سبب للاستعانة بالناتو..... ردا على دعاة الحرب الصليبية على ليبيا



·       اولا: إن الثورة بدأت سلمية في مدن ليبيا شرقا وغربا ولم يدعُ أحد لحماية خارجية أبدا بل إن النظام هو الذي استعان بالأفارقة وقناصي الصرب والروس بل وبالشركات الاسرائيلية التي تنظم عمليات نقل المرتزقة الأفارقة ...
·       ثانيا: لم يساعدنا أحد من الدول العربية  ولا الافريقية لضعفهم عسكريا وسياسيا ...
·       ثالثا: تم الالتجاء الى مجلس الامن وليس الى بريطانيا وامريكا كما فعل العراقيون الذين كانت لهم ظروفهم وانقساماتهم في ذلك الوقت...

الدكتور ابراهيم قويدر : لا يا سيادة المستشار


في العدد الصادر يوم 19 \7\2011م نشرت مجلة المجلة لقاءً صحفيًّا مطوَّلاً مع السيد محمد عبدالمطلب الهوني مستشار سيف القذافي أجراه السيد عز الدين سنيقره.وقبل أن أتناول هذا الحوار ألوم على مَن أجرى اللقاء في مقدِّمته، حيث أشار إلى عبارة قبل أن تندلع الحرب الأهليه في ليبيا .. وبطبيعة الحال عندما بدأ بهذه البداية فهو قد حدَّد موقفه من الثورة الشعبية الليبية، وأعطاها تعريف القذافي. ولعلَّه من الأهميه بمكانٍ أن أشير إلى سيادته أن الثورة الشعبية الليبية التي بدأت شرارتها مساء يوم 15 فبراير،

سليمان البرعصي : الى القبائل وائتلاف 17 فبراير:من يحارب لاجل عبد الفتاح فعبد الفتاح قد مات ومن يحارب من اجل ليبيا فليبيا حية لا تموت


لا شك اننا كليبين صدمنا بمقتل الشهيد عبد الفتاح يونس والذى جاء فى لحظة تاريخية فارقه فى حربنا ضد القذافي وكم كنا نتمنى ان يكون حيا فى لحظة تحرير ليبيا من معمر القذافي وكتائبه. ولا شك ان مقتل عبد الفتاح يونس قد ابان على خروقات امنيه كبيرة كما قال على العيساوي وهو ماوجب التحقيق مع الكل بدايه من المجلس الوطنى والمكتب التنفيذى وصولا لكتائب الثوار وهذا هو الفعل الطبيعى لاى دولة مدنية عصرية ولكن ان تتم الدعوة الى التحقيق عبر شيوخ القبائل ومحاولة الائتلاف ان ياخذ من مقتل عبد الفتاح يونس فرصه لاثبات وجوده على الساحه السياسية فهذا غير مقبول على الاطلاق, الثورة قامت لاجل دولة مدنيه يحكمها القانون وليس دولة يحكمها ويتحكم فى تطبيق القانون مجموعه من شيوخ القبائل بمبدا الرز واللحم.

عبدالسلام الورفلي : تتار هذا العصر



إنَّ التاريخ ديوان المواعظ والعبر، ومكمن الجواهر والدرر؛ "إذ هو فن لا يُملُّ من إثارة دفائن دفاتره، ولا تُبلُّ جوانح من ألفه إلاَّ بمواطن مواطره، كم من ناظر اجتنى زهراً ناضراً من أوراقه، وكم من ماهر اقتنى قمراً سافراً بين أرواقه، لأنَّ المطلع على أخبار من درج، ووقائع من غاب في غاب الموت وما خرج، ومآثر من رقا إلى سماء السيادة وعرج، ومناقب من ضاق عليه خناق الشدة إلى أن فُتح له باب الفرج، يعود كأنَّه عاصر أولئك وجلس معهم على نمارق الأسرة، واتكأ بينهم على وسائد الأرائك". والحديث، فالفرصة قائمة لأخذ الدرس والعبرة.
قال شيخ الإسلام أبو العبّاس ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى (28/425): (( وَإِنَّمَا قَصَّ اللَّهُ عَلَيْنَا قِصَصَ مَنْ قَبْلَنَا مِنْ الأُمَمِ لِتَكُونَ عِبْرَةً لَنَا، فَنُشَبِّهُ حَالَنَا بِحَالِهِمْ، وَنَقِيسُ أَوَاخِرَ الأُمَمِ بِأَوَائِلِهَا، فَيَكُونُ لِلْمُؤْمِنِ مِن الْمُتَأَخِّرِينَ شَبَهٌ بِمَا كَانَ لِلْمُؤْمِنِ مِنْ الْمُتَقَدِّمِينَ، وَيَكُونُ لِلْكَافِرِ وَالْمُنَافِقِ مِنْ الْمُتَأَخِّرِينَ شَبَهٌ بِمَا كَانَ لِلْكَافِرِ وَالْمُنَافِقِ

د. اسماعيــل المحيشــي : ثورة 17 فبراير وتطلعاتها الاقتصادية




مــن المعروف لدى المطلع على تاريخ الثورات الشعبية  أن الثورة ما هي الا عبارة عن غليان داخلي في مجتمع ما ينصهر في بوثقة التفاعلات الداخلية والخارجية ليخرج الى السطح ومعه العديد من  النتائج المتوقعه والغير متوقعه على كافة الاصعدة , وهذا بالفعل ما حدث في ثورة 17 فبراير حيث كان من بين النتائج المتوقعة أن تعلو أصوات وصرخات الليبين لتطالب بالحرية التي لا مناص من نيلها من شعب شهد له التاريخ بأروع ملاحم الجهاد ضد العدو الغاضب لحقوقه , ولكن من بين النتائج الغير متوقعه على مدى امتداد سلسلة الثورات العالمية  أن من ينصب نفسه حاكماً ومن يدعى أنه راعي لرعية أبت أن تكون وراء حكم طغيانه هو نفسه القاتل والمستبيح لدماء هذه الرعيه ومن اعد لهم عدة الابادة خوفاً من ثورة الشعب وغضبه وتحسباً من فوران بركانه وان كان القتل في حد ذاته جريمه فما بالك بالاستمرار فيه والاصرار عليه وكأن علينا ان نختار بين حكم الطاغية وجبروته أو الموت  ولكن هيهات ان نستسلم أو نسلم غمار المشوار الذي بدأناه.                                                                                          

سهيل بوشيحة ‏: الأزمة الليبية وعلاقتها بدول إيران وإسرائيل واليونان



اليوم بعد دخولنا لشهر السادس من هذه الثورة المجيدة التي تحولت إلى أزمة دولية من الدرجة الأولى ,قبل إن تكون أزمة ليبية بحتة ,لماذا لانسئل سؤال بسيط ما سبب إطالة هذه الأزمة في ظل سقوط النظام من الأسبوع الأول 
فنرى بعد سقوط جل المدن الليبية بما فيها طرابلس فى يوم 21 فبراير , وبعد ذلك كيف استطاع  القذافى ان يقف من جديد
فنرى إن النظام في بداية الأمر بدءه بمحاصرة المدن الغربية  ومطالبة فقط بدخول المحتجين إلى بيوتهم فقط وسنقوم بتلبية طلباتكم ,وحتى راية الاستقلال لم تطالبهم بتنحيتها ,باستثناء طرابلس التي سيطرة عليها كتيبة خميس و التي كانت مجهزة من اجل سيطرة على اى تمرد في طرابلس من الدرجة الأولى
فبدءه الحوار مع المدن الغربية مثل زواره ,وصرمان ,صبراتة ,ومدن الجبل الغربي ,وزاوية  محاولة منة في السيطرة عليهم عن طريق المحاصرة فقط  وهذا التكتيك اسرائيلى , محاولة محاصرة المدن عن طريق قطع الإمدادات من أكل ومياه وكهرباء ’ حتى تسقط بنفسها ,

رمضان الورفلي : الطاغية يلعب لعبة الوقت فهل سينجح؟



نسمع كل يوم الكثير من الجمل  فعلى سبيل المثال نسمع ونكرر عبرات مثل "الطاغية محاصر في بيت العزيزية" "والطاغية على وشك الافلاس"  "والطاغية في أيامه الاخيرة" وغيرها من الجمل التى يدخل بعضها تحت بند الحرب الاعلامية والدفع المعنوي للثوار ومنها مايندرج  تحت بند الامل او التمني وهذا ليس من العيب في شيء ولكن علينا في نفس الوقت ان نكون واقعيين ومدركين للسياسة التي يلبعها نظام الطاغية فهو لايواجهها عسكريا فقط ولكن ايضا  يواجهها سياسيا واعلاميا واجتماعيا واقتصاديا ولعله يركز على الجوانب الثلاثة الاخيرة بدرجة أكبر من الجانب العسكري والذي أدرك انه لن  يكون العامل الحاسم في المعركة خصوصا مع تدني الروح المعنوية لعناصر  كتائبه بسبب تطاول أمد الحرب والهزائم اليومية على مختلف الجبهات

شعر أبو احمد العراقي: ليبيا



لـــيــــبـــــيــــا


نــم قرير العين يا مختـــار                                          فان شعبك قد تمرد وثـــــــار
لم يرضى الذلة والــمهانة                                         بل الحرية والعدل قد اخــــــتار
تغفو الشـــــــعوب ولا تـــــــموت                        وفترة الحق بعدها اشــــــعال نار
للحرية راية عزيزة غرسها                                     أرواح الشهداء ودم يسيل أنهار
عذرا يا بنى المختار مــــــن                                    ظن أنكم يوما ترضون الصــغار
أربعون سنة قد ولـــــــــــت                                    طغى فيها الظــالم وجـــــــــــــا ر
فقر وسوء ادارة ونهـــــــــب                                   لخيرات البلاد أرضا وبحـــــــا ر

نكت قذافـية

كتائب القذافي تنفي مقتل خميس القذافي

hgال
 نفى متحدث باسم حكوكة القذافي الانباء التي اكدها الثوار حول مقتل نجل  معمر القذافي خميس القذافي.


ويذكر ان خميس القذافي هو احد كبار قادة الالوية في كتائب القذافي وقائد كتيبة خميس القذافي اكبر الكتائب المسؤولة عن حفظ النظام الليبي واستمراره.

الثوار الليبيون يخربون خط أنابيب نفط لمصفاة تابعة للنظام

أ. ف. ب.

طرابلس: أعلن نائب وزير الخارجية الليبي خالد الكعيم مساء الخميس ان الثوار الليبيين خربوا انبوبا نفطيا في منطقة جبل نفوسة في جنوب غرب طرابلس، ما ادى الى توقف العمل في آخر مصفاة كانت لا تزال تعمل في البلاد.

دمج الكتائب الأمنية للثوار مع الداخلية


المنارة - خاص - بنغازي
قال ناصر هدية رئيس المكتب الإعلامي في الشؤون الداخلية والحكم المحلي للمنارة بأنه قد تم دمج كتائب الثوار الأمنية بمسمى الأمن الوقائي تحت اسم جديد " الشؤون الداخلية والحكم المحلي " برئاسة أحمد الضراط وتعيين إبراهيم البرغثي معاونا له.

الخميس، 4 أغسطس، 2011

العدد الجديد - السابع - من المنارة الورقية تصدر في ليبيا وتوزع في المدن المحررة - الجمعة 5-8-2011

خبراء أميركيون: مرحلة ما بعد القذافي بدأت

أكد خبراء أميركيون أن مرحلة ما بعد نظام العقيد معمر القذافي في ليبيا قد بدأت بالفعل. وكان الخبراء يتحدثون خلال حلقة نقاش عقدها مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية بواشنطن ضمت 50 خبيرا ومسؤولا سابقا ودبلوماسيا كلهم أميركيون.

الصلابي ينفي مزاعم سيف الإسلام القذافي

نفى علي الصلابي أحد القادة الاسلاميين في ليبيا الخميس التوصل إلى تفاهم مع عائلة القذافي أعلن عنه سيف الاسلام القذافي، مؤكدا أنها "اكاذيب لخلق صدى في الصف الوطني".

متابعات من مدينة البيضاء


عصام الشيخي - البيضاء

أقيم يوم الثلاثاء الموافق 26/7/2011م حفل اختتام المسابقة النسائية الأولى لحفظ القرآن الكريم والأحاديث الأربعين النووية في سابقة الأولى من نوعها في المناطق المحررة بقاعة مسايا، وتم توزيع شهادات تقدير على الطالبات المتحصلات على التراتيب الخمسة الأولى في كلا الجانبين وتخلل الحفل فقرات إنشادية قدمتها طالبات من منتدى مدرسة الشعلة.

إبراهيم محمود : هل سينجح النظام في تفريق صفوف الثوار؟


    


     صرح سيف القذافي لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن أسرته قد توصلت إلى اتفاق مع المتمردين الإسلاميين للقضاء على ‏المعارضة العلمانية التي تطالب برحيل والده. وأكد سيف للصحيفة أنه فاوض على اتفاقية مع علي الصلابي أحد القادة الإسلاميين في ‏شرق البلاد الخاضعة لسيطرة المتمردين. دون الإشارة إلى نوع هذا الاتفاق، فماذا يقصد هذا الابن الضال من ذلك؟ ‏

      في الواقع أن مقتل عبد الفتاح يونس ونشر الشائعات بأن الإسلاميين هم من قاموا بذلك هي لعبة يحاول النظام أن يشق بها صفوف ‏الثوار من خلال نشر الفتنة بين معارضيه الذين يصف بعضهم بالعلمانيين، وبين البعض الأخر ممن يدعوهم إسلاميين، في مسعى للزج ‏بقبيلة العبيدات للعب هذا الدور دون أن تشعر لاسيما بعد أن عجز النظام في الأشهر السابقة منذ بداية الثورة في بث الفتنة والتفرقة بين ‏القبائل. وها نحن الآن نسمع أصوات خرجت من الثوار تدعو إلى إقالة عدد من أعضاء المجلس الوطني الانتقالي على خلفية اغتيال قائد ‏قوات الثوار اللواء عبد الفتاح يونس وهي خطوة لا يبدو أنها سليمة ولا تصب في مصلحة مسار الثورة فليس الآن الوقت المناسب لتصفية ‏الحسابات ولكن يبدو أن النظام قد بات بين قوسين أو أدنى من تحقيق مراده في شق صفوف الثوار. 

الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

ترجمة : خالد محمد جهيمة : الوَحَل التشادي


الوَحَل التشادي
الفصل الثامن من كتاب "تشريح طاغية"
أليكسندر نجار Alexandre Najjar
ترجمة : خالد محمد جهيمة  Kaled Jhima

لم يكف القدافي التصرفُ وفق سلوك الإرهابيين, فأراد أن يكون من الفاتحين. لقد حدد العقيد , الراغبُ في بسط نفوذه على جنوب الصحراء؛ بعد فشله في إقناع محيطه العربي بمشاريعه الوحدوية, لنفسه هدفا يتمثل في إنهاء النفوذ الإسرائيلي في تشاد, التي كانت إسرائيل تقوم فيها بتدريب جزء من قوات الأمن التشادية , كما كانت تملك حق استخدام ثلاث قواعد جوية. كانت تشاد تمثل, إلى جانب أوغندا, إحدى الركائز الأساسية للإطار الاستراتيجي الإسرائيلي؛ من أجل حصار مصر الناصرية. لذا فقد خضعت ليبيا , كما كتب ريني أوتاييك, لكل المواقف المتصورة في تشاد, أو خلقتها؛ فاستخدمت " بتزامن, أو بتعاقب كل محركات الصراع, كتغيير التحالفات, والتدخلات العسكرية المباشرة, والانسحابات الكاذبة, والتوافق, والتشنج"[1] لكنها على الرغم من أنها لم تنجح دائما, بممارساتها هذه, في  إدارة هذا الصراع لخدمة مصالحها (...),فإنها أبدت رغبتها في فرض تأثيرها على تطور محيطها الإقليمي المباشر. تُظهر استراتيجية التواجد, رغم دوريته ـ وكذلك استراتيجية القوة بخاصة ـ التي تتبعها ليبيا في  تشاد, على الرغم من معارضة الأفارقة, وغيرهم, أن نهاية الأزمة التشادية مهمة جدا بالنسبة لليبيا. من جهة أخرى, لم يبلغ أحد في اهتمامه بتشاد, في الساحل الأفريقي, أو في المغرب, أو في الشرق الأوسط هذا المبلغ, الذي قد يكون سببه القربُ الجغرافي, الذي أصبحت من خلاله (أو ربما بسببه)  تشاد, بالنسبة للدبلوماسية الليبية, رهانا له انعكاسات سياسية, واستراتيجية, وأيديولوجية أعمقُ بكثير من مجرد الوصول إلى حل مرض بالنسبة لها, فيما يتعلق بالصراع على السلطة بين كوكني وداي, وحسين حبري. إنه رهان يحدد النجاح فيه مدى مصداقية صعودها في فضاء وسط الصحراء.

المشهد الليبي الميداني

المشهد الليبي الميداني
زوارة – الزاوية
تعاني المدينتين مع دخول شهر رمضان أوضاعا إنسانية صعبة من انقطاع للتيار الكهرباء ونقص حاد في الوقود ومواصلة الكتائب والقوات الأمنية حملات اعتقال متعاقبة.

صالح بن عبدالله السليمان : مفهوم الدولة العربية الحديثة وربيع الثورات



ما هو شكل الدولة التي نريدها ؟
هذا السؤال يتردد كثيرا ولا يشغل بال النخب العربية فقط  وبل وحتى الشارع العربي على سواء . فكل يحاول أن يشكل الدولة حسب المفهوم الذي درسه ويؤمن به , بعضهم يريدها مدنية ,  وهذا يريدها دينية , وهذا علمانية , وذاك يريدها اشتراكية ,وآخر يريدها رأسمالية, وغيرهم ليبرالية . ولكن المشكلة هي إننا لا نعلم ’ ولم  نتفق بعد على معني تلك المصطلحات , فأرى أن غياب الفهم الدقيق للمصطلح هو احد اكبر أسباب  التي الخلافات تملا الشارع العربي .
لقد سألت الكثيرين ممن يريدون أن يقيموا دولة ولها طابع معين عن تعريف هذا الطابع وما مزاياه وما مساوئه ؟
ما هي الدولة المدنية  والدولة العلمانية  والدولة الدينية والاشتراكية والليبرالية والرأسمالية ؟ وما الفرق بينهم ؟ ما عيوبها وما محاسنها ؟

د. أحمودة خليفة : طريق بين حقول الألغام




لو سألوا اللواء المرحوم عبد الفتاح يونس عند وفاته بماذا توصي الليبيون الأحرار من بعدك؟ فبكل تأكيد لأجاب على الفور: لا تختلفوا بشأني فتذهب ريحكم. منذ أربعةشهور و العشرات من الظباط الطيارين و الملاحين و أيضا جنرالات البحار من قوات التحالف الدولي يعرّضون حياتهم يوميا فوق الأراضي الليبية ليقوموا بمهام شاقّة خطيرةلحماية المدنيين الليبيين، و على الأرض يسقط المدنيون و الثوّار كل يوم و تسيلدمائهم بغزارة في سبيل حريتهم و أمنهم و إرادتهم على تراب ليبيا وطنهم الغالي.فلماذا الجدل و المُغالاة في حادثة أستشهاد اللواء يونس؟ الخوف من أن ترقى هذهالحادثة أو غيرها الى إنشقاقات تخدم العدوا المتربص، و الخوف من أن تشق هذهالحادثة او غيرها الصف و يتمكن أبليس من بين صفوفنا وهو عدّونا الماكر اللعين. اللواءعبد الفتاح حمل روحة على كفه و هذا هو المبدأ العسكري، فالموت خاصة في الحرب شئ متوقع في أي لحظة و من حيث لا ندري و نحن نؤمن بأن الأعمار بيد الله و نعم باللهالوكيل. في الحرب و ساحة المعركة كل شئ وارد، من أختراق العدو أو الخلافاتالعسكرية الميدانية أو الخطأ و سوء التقدير و الأسباب كثيرة و أحيانا مُفاجأة و تفوقالحسابات. نعم الأرواح ليست رخيصة، لكنها رخيصة فقط في سبيل الله و الوطن و من ماتبأسبابهما فما مات بل وهبت له الحياة الأبدية الكريمة و يذكرهُ الوطن و نِعمالذِكر.

ترجمة : خالد محمد جهيمة : ليبيا بعد اغتيال يونس



ليبيراسيون Libération
نشر بتاريخ 2. 8. 2011
برنار هنري ليفي Bernard Henrie Lévi
ترجمة : خالد محمد جهيمة  Kaled Jhima

يعتبر اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس, رئيسِ أركان القوات الليبية الحرة, حدثا تراجيديا, وبخاصة بالنسبة للذين عرفوه. لكنه لا يعتبر كارثة عسكرية, وسياسية, كما يحلو لأولئك الذي لا يفوتون فرصة, في فرنسا, أو في خارجها, لتشويه سمعة الثوار إلا واغتنموها, وَصفَهُ. بداية, لأن كل المقاومات, وكل حركات التمرد المسلح اضطرت لمواجهة مثل هذه المآسي, التي هي, في الغالب, نتيجةُ مكائد من تخطيط العدو؛ فالمقاومة الفرنسية, على سبيل المثال, عرفت عددا لا يحصى من الاغتيالات, بسبب خيانات ارتُكبت في حق شخصيات قيادية, لعل من أشهرها حادثة اغتيال جان مولان[1] . أما في أفغانستان, فقد قتل زعيم تحالف الشمال أحمد شاه مسعود, عن طريق آلة تصوير مفخخة بعد أن  باعه, في معقله, أحدُ أهم رجاله المفترضين. وهو ما حصل بالنسبة لجبهة التحرير الجزائرية, التي قضى عدد من قياداتها على أيدي عملاء سريين, أو مقاومين اشترت ذمَمَهم المخابراتُ الفرنسية. تظل كل الثورات تحت رحمة خلية نائمة, أو طابورٍ خامس, أو عصابة مستغلَّة. كما أن قياداتها السياسية, والعسكرية ـ لا ينسى ذلك إلا من فقد كلَّ ذاكرة تاريخية ـ كانت دائما هدفا مفضلا لكل هذه الألعاب المزدوجة, ولأولئك القتلة الخارجين من الظل.

الثلاثاء، 2 أغسطس، 2011

محمد عمر اطلوبة : هل اخترق القذافي المجلس الانتقالي في غفلة منه ؟


في ليلة مقتل اللواء عبد الفتاح يونس وما إن انتهى المؤتمر الصحفي المقتضب للسيد رئيس المجلس الانتقالي حتى طفت إلى السطح أسئلة محيرة حول المجلس الانتقالي وحول أداءه وقيادته للأزمة منذ ستة أشهر .

في المؤتمر الصحفي لرئيس المجلس الانتقالي بدت الفوضى تعم القاعة لدرجة أن وزير المالية بلباس غير رسمي يقف بجانب الحراسات العسكرية وكان كلام رئيس المجلس الانتقالي يثير الريبة والشك أكثر مما يجيب على أسئلة حول ملابسات مقتل اللواء .

الحركة الإسلامية الليبية للتغيير : تصريح صحفي بخصوص مقتل عبد الفتاح يونس




الحركة الإسلامية الليبية للتغيير


تصريحصحفي


إننا إذندين مقتل واستهداف اللواء الركن عبد الفتاح يونس رئيس أركان الجيش الوطني الليبي ورفيقيه العقيد محمد خميس والمقدم ناصر مذكور في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ تحررنا الوطني ، فإننا نتقدم بأحر التعازي إلى عائلاتهم وإلى قبيلة العبيدات سائلين الله سبحانه وتعالي أن يلهمهم الصبر والسلوان ، وأن يتغمدهم بواسع رحمته.

إننا في الحركة الإسلامية للتغيير إذ نؤكد على أهمية وحدة شعبنا وندعو إلى تفويت الفرصة على نظام القذافي وأبواقه في محاولته لخلخلة وحدة صفنا الداخلي بنشر الإشاعات المغرضة والتحريض على الثورة والثوار، فإننا نؤكد أن الحركة الإسلامية للتغيير ستكون دوما – كما كانت في إطارها السابق الجماعة الإسلامية المقاتلة – داعما رئيسيا من دعائم الوحدة الوطنية وضمانا أساسيا للسلم الأهلي لتحقيق كافة أهداف هذه الثورة وفاء لدماء شهدائنا الأبرار.

صالح بن عبدالله السليمان : لوحة إنسانية في ثورة فرسان ليبيا



تمر الأيام . وفي كل يوم مئات الصورة الحزينة ومئات الصور السعيدة . ولكن بعض اللحظات  يجب أن يتوقف التاريخ لكي يسجلها , لأنها لحظة من لحظات الإنسانية .
وثورة الفرسان . ثورة 17 فبراير وجدت فيها " ورغم بعد المسافة وقلة المعلومة" , الكثير من الصور الجميلة التي كان يجب أن تخلد . وليس كالكتابة وسيلة لتخليد حدث ,  فالقدماء  أسموا الكتابة "قيد" , أسموها  قيدا لأنها تربط  اللحظة وتقيدها حتى لا تهرب من ذاكرة الزمن , و حتى لا يمحوها تعاقب الأيام والسنين , وتضيع في غياهب النسيان .

أيها المرابطون المجاهدون شيخ الإسلام ابن تيمية يدعوكم.


بسم الله الرّحمن الرّحيم 
فإنّه «لما كان الجهاد ذروة سنام الإسلام وقبته، ومنازل أهله أعلى المنازل في الجنة، كما لهم الرفعة في الدنيا فهم الأعلون في الدنيا والآخرة، كان رسول الله صلى الله عليه و سلم في الذروة العليا منه، واستولى على أنواعه كلها فجاهد في الله حق جهاده بالقلب والجنان والدعوة والبيان والسيف والسنان، وكانت ساعاته موقوفة على الجهاد بقلبه، ولسانه، ويده، ولهذا كان أرفع العالمين ذكراً، وأعظمهم عند الله قدرا.
  وأمره الله تعالى بالجهاد من حين بعثه وقال: ولو شئنا لبعثنا في كل قرية نذيرا * فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا }[ الفرقان : 52]، فهذه سورة مكية أمر فيها بجهاد الكفار بالحجة والبيان وتبليغ القرآن وكذلك جهاد المنافقين إنما هو بتبليغ الحجة وإلا فهم تحت قهر أهل الإسلام قال تعالى : { يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير } ( التوبة : 73 ) فجهاد المنافقين أصعب من جهاد الكفار وهو جهاد خواص الأمة وورثة الرسل والقائمون به أفراد في العالم والمشاركون فيه والمعاونون عليه وإن كانوا هم الأقلين عددا فهم الأعظمون عند الله قدراً
وقد ضرب شيخ الإسلام وعلم الأعلام الإمام أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني ثم الدمشقي بسهم وافر من حسن الإتباع مع كمال القيام، إذ إنّه لم يكن قابعاً في بيته يدرس ويجمع ويكتب!، وإنّما جمع بين فضلين قلّا أن يجتمعا إلاّ في العلماء الأفذاذ.
وهما الجهاد بالسيف والسنان، وبالقلم والبيان، فقد ذكروا عنه عجباً، وكان من الشجعان النُجباء، جاهد وقمع البدعة مما علق بالدّين والسنّة بسيفه وقلمه وأنفاسه.
قال الإمام عمر البزار رحمه الله عنه:((كان رضي الله عنه من أشجع الناس وأقواهم قلبا ما رأيت أحدا أثبت جأشا منه ولا أعظم عناء في جهاد العدو منه كان يجاهد في سبيل الله بقلبه ولسانه ويده ولا يخاف في الله لومة لائم، وأخبر غير واحد أن الشيخ رضي الله عنه كان إذا حضر مع عسكر المسلمين في جهاد يكون بينهم واقيتهم - وقطب ثباتهم إن رأى من بعضهم هلعا أو رقة أو جبانة شجعه وثبته وبشره ووعده بالنصر والظفر والغنيمة، وبين له فضل الجهاد والمجاهدين وإنزال الله عليهم السكينة
وكان إذا ركب الخيل يتحنك ويجول في العدو كأعظم الشجعان ويقوم كأثبت الفرسان ويكبر تكبيرا انكى في العدو من كثير من الفتك بهم ويخوض فيهم خوض رجل لا يخاف الموت.)) "الأعلام العلية
فقد شارك في "فتح عكّة" عام 699هـ، وأبلى بلاء يعجز الوصف عن ذكره.
وفي وقعة قازان في وادي الخزندار قرب سلمية وهي أيضاً سنة 699هــ ،عندما هجم التتار على الشام وهرب السلطان وجنده!، فقاوم التتار وتصدى لهم شيخ الإسلام ابن تيمية، قال ابن كثير يرحمه الله: ((وكلمه "أي السلطان"- الشيخ تقي الدّين كلاماً قوياً شديداً فيهم مصلحةٌ عظيمة عاد نفعها على المسلمين ولله الحمد)) "البداية والنّهاية 14/ 8
وشارك في "وقعة شقحب" المشهورة، عندما أراد التتار مداهمتها، ففزع وخاف وقلق النّاس، قال ابن كثير.:(( وفيه دخل الشيخ تقي الدين بن تيمية البلد ومعه أصحابه من الجهاد، ففرح الناس به ودعوا له وهنأوه بما يسر الله على يديه من الخير..)) البداية والنّهاية 14/  25
وقال أيضاً)) : وكان الشيخ تقي الدين بن تيمية يحلف للأمراء والناس إنكم في هذه الكرة منصورون، فيقول له الأمراء: قل: إن شاء الله، فيقول: إن شاء الله تحقيقا لا تعليقا.

الاثنين، 1 أغسطس، 2011

محمد بن سليم : من يأسر من ؟؟



يرى الكثير من الناس والمراقبين ، أن (معمر) يأسر (طرابلس) العاصمة بقبضة من حديد ، قبضة يئست من رحمة الله عز وجل ، وتفنن في أشكال القمع بالقتل والأسر والتخريب ، لا يتورع للحظات بإعطاء أوامره ليس فقط بقتل من يعارضه ، ولكن القتل لمجرد عدم إظهار الولاء والطاعة لحكم الحديد النار . ولكن هيا بنا ننظر من زاوية مختلفة .. من الآن الذي يتكلم من حُفر وأنفاق تحت الأرض .. لا يستطيع حتى أن يظهر للجموع كما دأب .. من الذي لا ينام من فرط التفكير والتساؤل أين بوسعه قضاء ليلته في مكان آمن بعيدا عن القصف وأيدي الثوار الأحرار ..

هل العلمانيون ديمقراطيون؟


أسامة شحادة

صدع العلمانيون رؤوسنا خاصة بعد تفكك الاتحاد السوفيتي قبل عشرين سنة بأن الديمقراطية هي الحل المثالي والسحري لمشاكل الشعوب العربية، وأنه لا مجال لأية حلول أخرى لأزمة العرب! 

عبدالسلام الزغيبي : ليبيا .. ذكريات مؤلمة في شهر رمضان



يهل علينا رمضان هذه المرة بطعم مختلف وروح جديدة، فهو أول رمضان لنا، ونحن في طريقنا للتخلص من القذافي، الذي نكّد علينا حياتنا ، حتى أعيادنا كانت تمر حزينة كئيبة ، وكنا فيها متفرقين، جسمنا واحد وقلوبنا شتى !.. وكان القذافي يتفنن مع قدوم الشهر الكريم في التنغيص على حياتنا ، نصوم بمشيئته، ونفطر على هواه.

ولم يكتف طاغية العصر ونيرون الجديد، بتلك المهازل والخزعبلات التي يأتي بها في شهر رمضان.. ولكنه ربط هذا الشهر بقصص مؤلمة يتذكرها الليبيون بحزن شديد..
لا يستطيع ليبي واحد أن ينسى رمضان عام 1984 أو ما يطلق عليه ( رمضان المشانق) ذلك الشهر الأليم الحزين، الذي قال فيه القذافي ( الذي لقبته إحدى منظمات السمسرة والتدجيل بالمسلم العالمي الأول) قال: "شفتوا الإعدامات زي السلام عليكم في شهر رمضان. لا حرام ولا واحد. مافيهاش حرام. هذه عبادة. والله العظيم لما تفطس هذه الأشكال. بدو يشنقوا فيهم في المؤتمرات بلا محاكمة. أنت كلب ضال حطه في المشنقة!!!"
هكذا بدون أية محاكمة.. وبدون أية شكل من أشكال حقوق الإنسان أو حتى الحيوان!

" مُطلِع" : حقيقة استشهاد اللواء ورفاقه.



 أن تكون معارضا من الخارج فهذا قمة، الترف اما ان تخالف من الداخل، فليس الموت من هو بانتظارك انما ما هو اسؤا

ولعلكم رأيتم الالاف يُقتلون بدم بارد، حيث اللا قيم، بل هو العبث بادمية بني آدم نفسه، الذي كرمه الله، المهم ان يبقى "الاخ القائد، أمين القومية" على سدة حكم، أي حكم لا يهم وان كان جبل من الجماجم، ولو استعمل كل أفات الدنيا، ومرتزقتها، ومشعوذيها، يملك بئر بترول واحد، وهو الذي لديه من التجربة والخبرة ما يعتقد أنه سيجعله يتوسع من خلاله ويعود كما يتخيل.

سالم بن عمار : وقفات مع دجل علي أبي صوة




يتبع الطغاة في كل عصر حارقو بخور لئام، ومتعالمون سفهاء يرتدون عباءة الدين لعلمهم بمكانته في قلوب الناس. ولو قدر لهذه العباءة أن تنطق لقالت بملء فيها: أبعدوا عني هذا الدّعي المزيف بعد المشرق عن المغرب!.
ومن هؤلاء الأدعياء الذين ارتضوا حياة الدجل واستمرؤوا الذل والهوان، وحرق البخور لأسيادهم الطغاة، ذلك المدعو على أبو صوة.
يحرص هذا الدّعي على انتقاء كلماته ليظهر نفسه بمظهر المحايد الذي لا يؤيد النظام، الحريص على حقن الدماء، لكن حسه الأمني يغيب عنه أحيانا فيهاجم ثوارنا الأحرار ويصفهم بالعصابات، ويسعى بكل صفاقة وجه، وسماجة نفس ليضفي مسحة جمال على وجه سيده القبيح، مستعينا بأفاك مغمور مثله يدعى العنزي، راق له أن يرتقي سلم الشهرة بخروجه المستمر في تلفزيون الحكومة الليبية، بعد أن سدت إذاعات السعودية أبوابها في وجهه، مهاجما لثوارنا الأحرار، مساندا للزنديق القذافي، معتبرا أياه حاكما شرعيا من حكام المسلمين!!

كريمة حسين : المجلس الوطني الانتقالي.... والمرحلة الانتقالية ؟؟؟



أسئلة كانت تطرح علي المجلس الوطني الانتقالي حول المرحلةالانتقالية ، هذه التسؤلات كان مصدرها مجموعة الاتصال حول ليبيا التي ُشكلت بعدصدور القرار الاممي رقم 1973 .


 لقد اعلن المجلسالوطني الانتقالي عن رؤيته للمرحلة الانتقالية التي يمكن ان تلخص في الخطواتالواجب اتخاذها للتاسيس لنظام ديمقراطي في دولة مدنية تحترم جقوق الانسان،هذهالرؤية لاتتضمن الا الخطوط العامة لكيفية ادارة هذه المرحلة الا ان هذه الرؤية لاتتضمن اية تفاصيل  والمشكلة تكمن دائما فيالتفاصيل .

الأحد، 31 يوليو، 2011

هشام الشلوي : مؤسسات المجتمع المدني فيض، أم تفاعل؟


مؤسسات المجتمع المدني فيض، أم تفاعل؟

تقرير- خاص صحيفة المنارة – هشام الشلوي

ترتكز المساءلة على توافر المعرفة والمعلومات والشفافية في نمط إدارة الحكم، وتتم على مستويين؛ الأول، مساءلة داخلية تقوم بها الحكومة بغية حماية المصالح العامة بإرساء أنظمة وحوافز متعددة تحكم سلوك المؤسسات المختلفة ضمن الحكومة، كفصل السلطات وإنشاء أجهزة رقابة مستقلة. الثاني؛ مساءلة خارجية تتم حين يقوم الشعب عبر مؤسساته المجتمعية المدنية بمساءلة الحكومة من حيث كيفية استعمالها لسلطتها ولموارد الشعب، والتي تستلزم شفافية الوصول للمعلومات، والقدرة على الاختيار بين كيانات سياسية واقتصادية بديلة على أساس حسن أو سوء أدائها.

أنور محمد الشريف : كفوا ألسنتكم عن الصلابي


أصبت بالذهول لكم الهائل من الحملة الإعلامية التي شُنت على الدكتور علي الصلابي لا لشيء إلا لكونه دخل في مفاوضات لأجل إقناع نظام القذافي بضرورة التنحي عن الحكم ومغادرة البلاد في محاولة من الصلابي لحقن دماء بريئة قد تٌزهق كلما طال زمن نظام السفاح.

الصلابي لـ"قدس برس": اتهام أبو كتف باغتيال يونس جزء من مؤامرة أعداء الثورة الليبية

الدوحة ـ خدمة قدس برس 
حذّر عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور علي محمد الصلابي من خطورة ما أسماه بـ "التجني"، الذي قال بأن بعض المتطرفين العلمانيين يعملون على نهجه في التعاطي مع هوية الشعب الليبي الإسلامية، وأكد أن اتهام فوزي أبو كتف بالوقوف خلف التخطيط لاغتيال قائد أركان جيش التحرير الليبي اللواء عبد الفتاح يونس ورفاقه، يندرج ضمن عملية استهداف التيار الوطني خدمة لأعداء الوطن.