السبت، 30 يوليو، 2011

شعر د.علي عبدالمطلب الهوني : من عاش بدراً محال يؤول محاق



شعر علي عبدالمطلب الهوني


قصيدة رثاء للشهيد اللواء عبدالفتاح يونس العبيدي


أيا إبن يونس ... يا إبن يونس
تركت الجحود تركت القنوط وراءك
وجئت إلينا تحقق ذاتك
وكنت الذي قد رجوناه فيك
فخضت المعارك ... لا تبتغي المجد
غير سلاحك .....

نصر سعيد عقوب : واجبنا تجاه مقتل اللواء عبدالفتاح يونس


قتل النفس بغير حقّ حرام حرام، لقوله تعالى: « وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ »، وهي من أكبر الكبائر، ومن المـوبقات السبع، قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم :« اجتنبوا السّبع الموبقات، قيل : وما هنّ يا رسول اللّه ؟ قال : الشّرك باللّه، والسّحر، وقتل النّفس الّتي حرّم اللّه إلاّ بالحقّ، وأكل الرّبا، وأكل مال اليتيم، والتـّـولّي يوم الزّحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات »، ومنزلتها بعد الكفر باللّه تعالى، توعد الله تعالى فاعلها بالعقاب الشديد، قال تعالى:« وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً »، لأنّه اعتداء على النفس التي حرم الله تعالى قتلها إلا بالحق، ولأنه لا يحلّ دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وأنّ محمدا رسول اللّه إلاّ بإحدى ثلاث:النّفس بالنّفس، والثّيّب الزّاني، المفارق لدينه التّارك للجماعة،

صالح بن عبدالله السليمان : إشكالية الإعلام يا أخي محمود شمام


بسم الله الرحمن الرحيم
أخي وأستاذي محمود شمام

اكتب إليك بدالّة المحب وعشم الأخ أن يتسع لي صدرك فلي عليك حق النسب . وحق الأخ الناصح .
أولا :  دعني أهنئك على القفزات الرائعة التي قفزتها قناة ليبيا الأحرار , فرغم قصر عمرها وشراسة المنافسة وقلة الإمكانات , أرى أنها تتطور ويتحسن أدائها يوما بعد يوم , وهذه والله لمفخرة لك ولكل الأخوات والأخوة العاملين فيها . وليس غريبا إن يكبوا الخيل الإصال , ولكن الغريب أن لا ينهض . وأقول لك إنها والله نهضت نهضة جيدة . استقطبت رجال ونساء أكفاء . وقدمت أفكار ممتازة , وحتى اختيار مقدمي البرامج أحس أن له أبعادا كبيرة واختيرت بعناية , قد يراها البعض وقد لا ينبه لها آخرون , ولكنها مؤثرة .

سليم الرقعي : من قتل اللواء عبد الفتاح؟..عملاء القذافي أم بعض الثوار المتنطعين!؟



- قراءتي في تصريحات السيد عبد الجليل حول الموضوع! -
التصرح الصحفي الذي نعى فيه "السيد عبد الجليل" مقتل " اللواء عبد الفتاح يونس" لم يحدد 100% وبشكل واضح الجهة التي وراء إغتياله !.. فهو – ربما بحكم أنه رجل قضاء - بدا حذرا ً في تحديد الجهة المسؤولة التي إرتكبت العملية حيث ذكر أن التحقيق لا يزال جارٍ مع أحد أفراد "العصابة" التي نفذت عملية الإغتيال ولكنه وبشكل عام وغير مباشر ومن مفهوم كلامه وجدناه وكأنه يلمح أنه قد يكون وراء هذه العملية بعض الثوار المتطرفين وكأنه غير متأكد بعد من أن القتلة من الطابور الخامس المندسين وسط الثوار!.. لهذا وجدناه يتحدث عن أن "عبد الفتاح" كان في طريقه لمقابلة لجنة قضائية طلبت التحقيق معه حين تعرض لعملية الإغتيال!؟.. ولهذا وجدناه أيضا ً يحذر المسلحين المتواجدين في المدن وغير المنضوين تحت لواء القيادة العسكرية للجيش الوطني ويخيرهم بين الإنضمام للجيش او الأمن الوطني أو الذهاب للجبهة للقتال أو أن قبائل وشباب الشعب الليبي - كما قال - ستتعامل معهم وتضع لهم حدا ً!.. فهذا التحذير يشير بشكل غير صريح وغير مباشر أن وراء مقتل اللواء "عبد الفتاح" بعض الثوار المتطرفين ممن يعتقدون بأنه "خائن" ومن "الطابور الخامس" !!!! .. وهم بفعلتهم هذه يحسبون أنهم يُحسنون صنعا ً ويخدمون الثورة بينما هم بتنفيذهم هذه العملية وبهذه الطريقة إنما يخدمون القذافي من حيث لا يشعرون!.

بيان الجناح العسكري لائتلاف ثورة 17 فبراير حول عملية حي الاندلس


نا لننصر رسلنا واّلذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد
يستمر العطاء الثوري المبارك .... وتتواصل عنجهية نظام القذافي ومسلسل الملاحقات والاغتيالات للثوار والشرفاء من أبناء
ليبيا الحرة .... ورغم كل الحملات المسعورة وكل الإرهاب المنظم والإبادة الممنهجة التي يتعرض لها شعبنا الليبي .... أثبت أبطال
الثورة في طرابلس وفدائيي الائتلاف وباقي فصائل الثوار إم لم ولن يتراجعوا ولن ينكسروا أو يلقوا السلاح .... بل سنبقى صامدون
وضاغطون على الزناد وقابضون على جمرة الكفاح حتى تحرير ليبيا من شرقها الصامد .... إلى غرا الثائر ... ومن بحرها الهادر
الى صحرائها وجبالها الشامخة.

الجمعة، 29 يوليو، 2011

الاخوان المسلمون في ليبيا: يصدرون بياناً بخصوص اغتيال اللواء عبدالفتاح يونس




بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صحفي
(( و من يقتل مؤمناً متعمداً فجزاءه جهنم خالداً فيها و غضب الله عليه و لعنه و اعد له عذاباً عظيما ))
ببالغ الحزن و الأسى و الرضا بقضاء الله و قدره، تَلقَّى شعبنا في مختلف أرجاء ليبيا فاجعة اغتيال اللواء الركن الشهيد عبدالفتاح يونس العبيدي رئيس أركان الجيش الوطني، و كل من مرافقيه الشهداء العقيد محمد خميس و المقدم ناصر المذكور من قبل أيدي آثمة، هددت بعملها هذا مناطقنا المحررة بأسباب الفوضى و عدم الاستقرار.    
و في الوقت الذي نُعزي فيه أُسر الشهداء و قبيلة العبيدات و كافة أبناء الوطن العزيز في هذا المصاب و الخسارة الكبيرة، و نُثني فيه على الموقف الوطني الرزين و الايجابي لقبيلة العبيدات في انحيازها الكامل لمصالح الوطن العليا و أمنه و استقراره، فإننا نعلن ما يلي:

م. بوعروش ....قراءة في اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس



يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم " والفتنة أشد من القتل" صدق الله العظيم.

أراد القذافي ضرب عصفورين بحجر واحد من خلال عملية اغتيال غامضة لعبد الفتاح يونس, اولا :الإنتقام لنفسه من يونس لإنضمامه المبكر واللا متردد لخيار الشعب في تحد صارخ لم يتوقعه القذافي  ضاربا بسنوات الترف برفقته عرض الحائط.
ثانيا: اشعال نار الفتنة بين طوائف الثوار وبين القبائل ودفعهم للشك في بعضهم البعض, وفي المجلس الإنتقالي, وفي نزاهة يونس واخلاصه لثورة الشعب. فيتخاصمون ويتناحرون وتذهب ريح ثورتهم...ولكن هيهات ..فالشعب الليبي أذكى من  أن تنطلي عليه هذه المكيدة.
المتابع والمدقق لمجريات الأحداث لن يشك لحظة في أن القذافي وطابوره الخامس هم من وراء الحادثة:

إبراهيم محمد طاهر :اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس غياب الحقيقة يُهددنا أكثر من القذافي



    لقد هزنا جميعاً خبر وفاة اللواء الركن عبد الفتاح يونس ومرافقاه، ونحن نترحم عليهم جميعاً ونعزي أهلهم وأنفسنا أحر العزاء في فقدهم. وبغض النظر عن آراء الناس المختلفة بخصوص اللواء عبد الفتاح يونس، فإن عملية اغتياله قد شكلت ضربةً موجعة لثورتنا.
    هذا الاغتيال آلمنا وآلم ثورتنا لأنه خطف من الثورة أحد أهم رموزها وقادتها، وحرمنا من شخص لعب دوراً مهماً – ولعله من أهم الأدوار – في ثورتنا المباركة هذه. وبالرغم من كامل تقديرنا وعرفاننا، إلا أننا يجب أن لا ننسى أن الثورة ليست عبد الفتاح يونس، الثورة ليست مصطفى عبد الجليل، الثورة ليست المجلس الانتقالي، الثورة ليست بنغازي، ليست البريقة، ليست مصراته، ليست الزنتان... ثورة 17 فبراير لا يُمثلها أي شخص أو أي جهة أو أي مدينة، فالثورة هي (ليبيا) وهي (الشعب)، ولذلك فإن فقداننا لأي رمز من رموز الثورة، أو أي مدينة من المدن المحررة، أو أي عنصر مهم آخر كانت تحتويه ثورتنا لا يعني أننا فقدنا الثورة.

دفعة أولى بأسماء الأشخاص الذين ثم اعتقالهم و صدر قرار بالافراج عنهم و موجودين في سجن الجديدة



بسم الله الرحمن الرحيم
قائمة بإسماء المعتقلين الموجدين في سجن الجديدة في طرابلس و لم يتم الافراج عنهم  





عريضة المواساة و اللحمة الوطنية



إنا لله و إنا اليه راجعون
بقلوب  ملؤها الايمان  تلقى شعبنا الليبي  الصابر المجاهد
 خبر استشهاد اللواء عبد الفتاح يونس رئيس قيادة الاركان بالجيش  الوطني للثوار ورفيقيه اللذين امتدت لهم يد الغدر الآثمة فاطلقت عليهم النار ، واذ نشعر بالاسى والحزن  الكبيرين في وفاة شهدائنا الذين نزفهم ونحسبهم عند الله من المتقبلين ، ونحن اذ نتقدم باحر التعازي لأنفسنا ولشعبنا الليبي  ولقبيلة  المجاهد الشهيد  ورفيقيه .

الصحافة الليبية بين عهدين


الصحافة الليبية بين عهدين

بنغازي/ عبدالسلام الزغيبي

يعود تاريخ الصحافة والصحف المستقلة في ليبيا إلى منتصف القرن التاسع عشر، عندما كانت ليبيا ولاية عثمانية. ومن أوائل هذه الصحف صحيفة "طرابلس الغرب" عام 1866، وصحيفة "الترقي" عام 1897. و أثناء الاستعمار الفاشي لليبيا كانت هناك صحافة تتمتع بهامش من الحرية، وتدعم إخباريا ومعنويا جهود الليبيين في التخلص من الاستعمار، على الرغم من الرقابة المفروضة من قبل الإيطاليين عليها، ومنها على سبيل المثال مجلة "ليبيا المصورة" عام 1935 . وشهدت الصحافة الليبيّة حالات من الانتعاش والازدهار في مرحلة الانتداب الانجليزي على ليبيا .

الخميس، 28 يوليو، 2011

العدد الجديد - السادس - من المنارة الورقية تصدر في ليبيا وتوزع في المدن المحررة - الجمعة 29-7-2011

ترجمة فضيل المنفي : الولايات المتحدة تقول: القذافي قد يهرب من طرابلس!



أشارتْ وكالة المخابرات المركزية إلى أنَّ القذافي يُفَكِّر جدِّيًّا في مُغادَرة العاصمة لأسبابٍ أمنيَّةٍ، ومِن جانبٍ آخر فإنَّ البيتَ الأبيض يُدافِع عنِ الحملة العسكريَّة.

وول ستريت جورنال
الجمعة 24. 06. 2011
آدم إينتوس وجوليان بارنز
ترجمة فضيل المنفي

طبقًا لِما أذاعتْه وكالة المخابرات الأمريكية فإنَّ القذافي يُفَكِّر جدِّيًّا في الهُرُوب من طرابلس إلى مكان أكثرَ أمانًا خارج العاصمة؛ لتوقُّعه بأنَّ سيطرته على النظام آخذةٌ في الانهيار!
وأعْرَبَ مَسؤولُ الأمن القَومي في تقريرٍ أُعِدَّ مُؤَخَّرًا - والذي شارَك فيه مَكتبُ الاستِخْبارات والبيتُ الأبيض ووكالات أخرى - عن أنَّ وكالة الاستخبارات الأمريكية علمتْ أنَّ القذافي لَم يَعُدْ يشعُر بالأمان في طرابلس؛ بسبب تزايُد ضربات حلف شمال الأطلسي، والمكاسب التي يُحَقِّقُها الثوارُ على أرض ليبيا.

أكثر من 450 مليون زائر لموقع المنارة منذ انطلاق الثورة في ليبيا



سجل موقع المنارة على الموقع الاجتماعي ( الفيس بوك ) معدلات كبيرة في عدد الزوار  حيث بلغ عدد زوار الصفحة منذ منتصف شهر فبراير الماضي وحتى الآن أكثر من 450 مليون زائر .


صورة من إحصائيات موقع الفيس بوك

السل ينتشر في سجون القذافي


 الباحث الليبي الدكتور مختار الجازوي يؤكد  انتشار مرض السل الرئوي بين   السجناء , بداخل  السجون  المدنية وسجن  بوسليم والسلطات الليبية  تتعمد  على نشر هذا المرض بين السجناء .
مختار الجازوي

صرح الباحث الليبي الدكتور مختار الجازوي بقوله :  أجرىت بحث عن مرض السل الرئوي بإشراف إحدى الجامعات  المتقدمة في ماليزيا عن  ظاهرة انتشار مرض السل الرئوي بشكل متزايد  في ليبيا  وقد بلغ عدد الحالات في عام 2000م نحو 439 حالة وتزايد من عدد هذه الحالات في عام 2006م  وبلغت إلى نحو745حالة  من مرضى السل الرئوي  وتساءلت منظمة الصحة العالمية WHO عن أسباب تزايد من عدد حالات السل الرئوي في ليبيا على اعتبار أن ليبيا دولة غنية , كما انه تم  اكتشاف سلالة مقاومة للعقار في ليبيا وهذه السلالة خطيرة جداً لم تكن موجودة قبل عام 2008م , للأسف الشديد ,نوهت في إحدى مشاركاتي في الأبحاث في مؤتمر كبير في عام 2008م وذلك برعاية مركز الأمراض المتوطنة  على مستوى ليبيا,,وتخوفنا من دخول هذه السلالة إلى ليبيا وفي خلال عام 2009م , 2010م تم تسجيل أربع حالات في مستشفى  الدرن بالكويفيا  في بنغازي  وهذه الحالات الأربع  تنُبئ  عن مستوى  خطير جداً .

الأربعاء، 27 يوليو، 2011

فرسان الجبهة عاملوهم بمعاملة معينة راقية .


ضباط وجنود ومتطوعين المتدربين كلهم مجاهدين الملتحقين إلى جيش التحرير الوطني الليبي يجب أن تكون معاملتهم معاملة خاصة ومعينة , وذلك بتكوين لجنة مختصة بشؤونهم على أن تتكون هذه اللجنة من مجموعة من الأعضاء المتطوعين المختصين من الاختصاصي الاجتماعي والاختصاصي النفسي والاختصاصي في القانون واختصاصي في الطب العام ومختص في المالية ومختص فني صيانة

آراء وتعليقات حول ملتقى الحوار الوطني في بنغازي


استطلاع رأي حول ملتقى الحوار الوطني
خاص - المنارة - عصام الشيخي


 جاءت الدعوة إلى ملتقى الحوار الوطني بعد رفض شباب الثورة عقد أي مؤتمر أو اجتماع يناقش الشأن الليبي خارج ليبيا وتأكيدا من شباب الثورة أن مستقبل ليبيا السياسي هو شأن داخلي على هذا الأساس تمت الدعوة لعقد الملتقى الوطني في مدينة بنغازي الخميس 28-7-2011م ليناقش ويؤكد مبادئ ثورة 17 فبراير وتشخيص الإشكاليات والمخاطر التي تهدد مسار الثورة وذلك بمبادرة من نشطاء سياسيين ومؤسسات المجتمع المدني على مستوى القطر الليبي وبحسب المنظمين للمؤتمر فأن ملتقى الحوار الوطني سيضم 350 شخصية وطنية ليبية من كافة أطياف المجتمع الليبي من الداخل والخارج من بينها محمد عمر المختار نجل شيخ الشهداء والداعية الإسلامي على الصلابي وخبير الأزمات ناصر المانع والدكتور محمد المفتي والعضو في اتحاد ثوار ليبيا احمد خيرالله الدايخ ، وكان رئيس اللجنة التحضيرية عبدالهادي شماطه قد أكد في تصريحات للجزيرة نت بأن  هذا الملتقى استكمال للحوارات الوطنية وليس بديلا عنها .

ترجمة / فضيل المنفي : قبو القذافي المحصن


قبو القذافي المحصن
الحياة مُستمِرَّة في الظاهر، وترقب وانتظار في الخفاء!

2011.07.02
مجلة الإيكونمست
ترجمة / فضيل المنفي

بعد ساعات مِن إصدار محكمة الجنائيات الدولية في لاهاي مُذكرة اعتقال بحق القذافي، قام مجموعة من الشباب الثُّوَّار في طرابلس تُسَمِّي نفسها: "حركة الجيل الحر" بِنَزْع وتخريب لافتة تحْمِل صورة القذافي مُرتديًا زيًّا رسميًّا! واحْتَفَل سُكَّان منطقة سوق الجمعة - أحَد أفقر الأحياء في ضواحي طرابلس، والتي يكثُر فيها انتِشارالقمامة - بِخَبَر إصدار مذكرة الاعتقال بطريقةٍ هادئة؛ فقد هَمَس لي أحد سُكَّان المنطقة - وهو بائع أسطوانات ألعاب إلكترونية - قائلاً: "لقد شاهدتُ الخبر على التلفاز، لقد انتهى، انتهت اللعبة يا قذافي"!
رُبَّمَا يكون كلامُه صحيحًا، ولكن كتائب القذافي الأمْنِيَّة لا تزال تتَّخذُ إجراءاتٍ صارمةً ضد الضواحي التي يوجَد بها تمرُّدٌ.

قصائد مكتوبة بخط اليد للاسرى في سجون القذافي بطرابلس المجموعة الثانية



تحصلت المنارة على مجموعة من القصائد مكتوبة بخط اليد  للمسجونين الثوار في سجون القذافي  بطرابلس
و سننشر هذه القصائد تباعا في خمس مجموعات ان شاء الله
نسأل الله ان يفك اسرى المسجونين في سجون القذافي و يخرجهم اعزاء مرفوعين الرؤوس و الهامات .
·         نظرا  لطول المجموعة لم نستطع ان نحررها بشكل مكتوب
·         للاطلاع على المجوعة الاولى  من هذا الرابط
http://almanaramedia.blogspot.com/2011/07/blog-post_6458.html

مؤتمر باريس الأول (معاً من أجل ليبيا )




أنه في يوم السبت الموافق 23/07/2011  عقدت الجالية الليبية في فرنسا مؤتمرها الأول تحث شعار (معاً من أجل ليبيا )
وقد حضر المؤتمر أكثر من مائه وأربعين من الجالية الليبية ومندوبو جمعيات أهلية ليبية وفرنسية وعربية وعدد من المدعوين الفرنسيين و من جاليات أخري وألقيت عدد من الكلمات الترحيب حيث أكد المدعوون علي دور الجالية الليبية في فرنسا في الموقف الفرنسي و الإشادة بثورة 17 فبراير و أهدافها السياسية وعلي دور الشباب في ليبيا المستقبل وعلي دعم المجلس الوطني الانتقالي , و بدأ عرض الورقات المشاركة بالمؤتمر باللغتين العربية و الفرنسية و التي كانت وفقاً للأتي :

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

المنارة في لقاء خاص مع د. علي العيساوي نائب مدير المكتب التنفيذي التابع للمجلس الوطني الانتقالي المؤقت.



حاوره : انس الفيتوري – هشام الشلوي.
شهد المجتمع الدولي في الآونة الأخيرة تحركا مشهودا على صعيديه العسكري والسياسي، بسبب من الثورة الليبية، لدخولها منعطفات جديد، منذ انطلاقها في السابع عشر من فبراير الماضي.
كما تبلورت عدة أفكار وطرحت نفسها بقوة على الشارع الليبي، بسبب من تحركات المجتمع الدولي، مجموعة الاتصال في شكلها السياسي، أو حلف الناتو في عدته العسكرية، وتضطرم أسئلة كثيرة داخل الشارع الليبي، بدءً من المعاش اليومي والمرتب، وانتهاءً، بكيف سيتنحى القذافي على مراحل، حسب ما ورد في البيان الختامي في اجتماع مجموعة الاتصال يوم 15 يوليو الماضي.
هذه الأسئلة وغيرها توجهت بها صحيفة المنارة للدكتور علي العيساوي، نائب مدير المكتب التنفيذي الانتقالي المؤقت.

إبراهيم محمد طاهر : رمضان و ثوارنا في الجبهاات


مُنذ بضعة أيام التقيتُ بأحد معارفي الذي كان قد عادَ لتوهِ مِن الجبهة.. وحين أقول الجبهة، فأنا لا أعني بها مُخيمات النازحين على الحدود، ولا المستشفيات الميدانية هنا وهناك، ولا أعني بها حتى تلك البقعة الساخنة التي يَزدحم فيها المراسلون والمسعفون؛ ولكنني أعني الجبهة التي يَهطل فيها الموت كالمطر قذائفاً ورصاصاً، أعني الجبهة التي تعلم فيها هذا الرجل كيف يعرف بُعد الرصاص والقذائف بالتحديد من صوتها، الجبهة التي اختلطت فيها رائحة الدماء برائحة البارود فأصبحت رائحةً واحدة في عقله، الجبهة التي رجع منها خبيراً في الأسلحة والإسعافات الأولية، الجبهة التي شاهد فيها رحيل رفاقه الثوار شهداءً أحراراً، ومجئ جنود الكتائب أسرى القيود والعار... تلك الجبهة.. هي التي عاد منها.

نداء إلى المنظمات الدولية و إبلاغ عن حالة إختفاء قسري





بسم الله الرحمن الرحيم

أسرة الاسير محمد الزروق عبدالله اغنيه تناشد المنظمات الدولية، الصليب الأحمر الدولي ومجموعات العمل الخاصة بالإختفاء القسري والإعتقال التعسفي التابعة لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بضرورة العمل على تأمين الإفراج عنه ونقله عاجلا إلى عائلته بموطن إقامته بمدينة بني وليد.

عمر عبد العزيز : إشاعة نسف طرابلس!!


إشاعة نسف طرابلس!!
بقلم: عمر عبد العزيز

يبدو أن كتاب (الأمير) والذي أهداه ميكيافيلي لحاكم فلورانسا، مقدماً له فيه النصح في كيفية إحكام سيطرته على شعبه، لا يفارق طاغية ليبيا لحظة واحدة، بل أنه مغرمٌ بصاحب الكتاب أيما غرام، بعد أن اعتمد المقولة المنسوبة إليه (الغاية تبرر الوسيلة) كمنهجٍ لحياته وديدنٍ لتأليه ذاته، فلقد تعمق القذافي في هذه المقولة، وسبر غورها، حتى وصل إلى قرارها، واستخرج دررها، وتفنن في الاستفادة من معانيها، وتحويل حروف كلماتها إلى صورٍ بشعة لا يحتمل الرائي النظر إليها، وإلى جرائم لا يمكن وصفها، حتى أنني خلت ميكيافيلي قد ندم على تلك اللحظة حالكة السواد، التي تفتق فيها عقله عن هذه الجملة اللعينة.

سليم نصر الرقعي : الفيدرالية أم نظام الحكم المحلي!؟



كنت قد كتبت مقالات حتى قبل ثورة 17 فبراير تدعو للعودة للنظام الفيدرالي الإتحادي ولكن ليس على أساس التقسيم الجهوي القديم (طرابلس وبرقة وفزان) فهذا التقسيم أصبح جزء من الماضي ومن تاريخ ليبيا السياسي والإداري ولكني دعوت أن تكون الفيدرالية الجديدة على أساس المدن فتكون دولتنا القادمة هي دولة المدن الليبية المتحدة بعد فشل دولة الولايات الليبية المتحدة ثم فشل مشروع الدولة المركزية... ولكني الآن أجد نفسي مترددا ً حول هذا الموضوع – أقصد موضوع الفيدرالية - فنحن نريد أن نعالج مشكلة المركزية المفرطة في الحكم والإدارة وهي مشكلة حقيقية تعاني منها ليبيا كما أن ليبيا بالفعل مترامية الأطراف ولكن هل الحل هو الفيدرالية والعودة للنظام الإتحادي؟؟؟ .

متابعة شريفة الفسي : المؤتمر الأتحادى الأول من أجل حماية الوحدة الوطنية .


تنادت مجموعة متعددة من أطياف وشرائح المجتمع الليبي مؤتمراً حول الفيدرالية وفوائدها والسعى الأجل تطبيقها كنظام ديمقراطي جديد في الدولة الليبية أيماناً منهم بتمشى هذا النظام السياسي مع طبيعة وتركبية المجتمع الليبي وجغرافيته وحلاً لمعانة التى عان منها الشعب الليبي من الحكم الدكتاتورى المركزى للنظام السابق  ولمعرفة الأراء من الداعين لهذا المؤتمر رغم المعارضات والأنتقادات الشديدة له كان لنا بعض الحوارات مع عدد منهم لمعرفة الأسباب والضروف التى جعلتهم يتبنوا الدعوة لنظام الفيدرالي كحل أفضل .

ويقول :- الأستاذا فهمى أدم المسماري  :- عضو الجنة التنظيمية والتنسيقية بالمؤتمر

كانت الفكرة موجودة منذ بداية الثورة وبعد أن تم الاتصال  ببعض الأخوة في الداخل والخارج ومن كل شرائح المجتمع رحبوا بالفكرة وعقدت العديد من الأجتماعات وبلغ عدد أعضاء  اللجان أكثر من 35 عضو والتجمعات أكثر من 10 تجمعات بالإضافة لمجلس الحكماء وبعض الشخصيات المستقلة  وأرى بأن النظام الفيدرالي هو أنسب نظام سياسي يتماش مع التركيبة الأجتماعية التي يتكون منها المجتمع الليبي المكون من عدة مكونات أجتماعية وأثينية (عرقية) وعليه يمكن تطبيقة فى ليبيا ويكون الضمان الوحيد فى التوزيع الأدارى والتنموي وبعدالة وقد نص بيان المؤتمر على التأكيد على دعم الوحدة الوطنية وحمايتها وأن ليبيا دولة واحدة وعلم واحد ورئيس واحد وهوية واحدة وفى نفس الوقت دستور واحد .

د . سعد العسبلي : بنغازي لم تزل هنا



اخطر المجرمين هم من يخططون قبل ارتكاب جرائمهم ؛ ذلك أن هذه الشريحة تحسب ألف حساب كي تتم جرائمها وفق ما خططت له ؛ فهي فضلا عن عزمها ونيتها في القيام بالأفعال القذرة تسعى بكل السبل أن تتم هذه الأفعال وبشكل يلحق أكثر خسائر وأفظع الأضرار .

اذا ما كان الأمر قد يبدو وللمتلقي  برغم من استهجانه كقاعدة عامة _ أمرا متصورا ؛ فانه لن يكون كذلك _ الا بكثير من الشطط _ عندما يكون الضحية جزء من الفاعل سواء كان المعتدى عليه جانبا ماديا ؛ أو حقلا معنويا .

بقلم / راضية عبد السلام : الشيطان .. وأقانيمُه التسعة !!



                                                                        

ــــــــــ
" اقتلوا ! ، دمروا ! ، اسرقوا ! ، اغتصبوا ! ، .. لا تتركوا شيخاً ولا امرأة ولا طفلاً ! ، لا تتركوا شجرةً ولا دابّة ! .. احرقوا كل شيء واقصفوا حتى النهاية " .
كانت هذه خطبة الشيطان ( القذافي ) في كتائبه ( جنود إبليس ) ، وهو يرسلهم لغزو المدنِ الآمنة شرقا وغربا وجنوبا ! .
خطبة مسمومة كهذه ، لا يمكن أن تصدر إلا عن شخص يملك القدرة على إدارة حربٍ أعلنها على شعبه .

التضامن لحقوق الانسان نداء عاجل: القوات الموالية للقذافي تخطف و تعتقل المدنيين



التضامن لحقوق الإنسان تحصلت على وثائق من القيادة العسكرية "الشعب المسلح" بها أوامر من لجنة الإشراف على التحقيق بإحالة 84 معتقل إلى سجن تاجوراء. الوثائق تفيد بأنه "بناء على التعليمات الصادرة من الغرفة الأمنية الرئيسية طرابلس" أن المواطنين تم خطفهم من مدينة مصراته. الوثيقة تقر بأن المعتقلين ثبت "عدم مشاركتهم في أعمال ضد الدولة الليبية" و أنهم لم يثبت "إنضمامهم إلى المخربين" أي الثوار في مدينة مصراته.
التضامن تناشد المنظمات الدولية، الصليب الأحمر الدولي و مجموعات العمل الخاصة بالإختفاء القسري و الإعتقال التعسفي التابعة لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بضرورة العمل على تأمين الإفراج على المدنيين و نقلهم إلى موطن إقامتهم مصراته.
التضامن لحقوق الإنسان
جنيف، 25 يوليو 2011م

سالم بن عمار : هل أعددت نفسك لاستقباله ؟



تصور لو أنك استلمت رسالة مسجلة من عالم ٍ مشهور أو شخصية جد محترمة فى المجتمع ، يخبرك فيها بأنه يرغب فى زيارتك بعد بضعة أسابيع، وأنه سيبقى فى ضيافتك بضعة أيام، فماذا تفعل؟
لاشك أن الذى يستلم مثل هذه الرسالة سيعلن ما يشبه حالة الطوارىء فى بيته، وعلى قدر وضعه المالى سيحدث تغييرات كثيرة فى البيت ، مثل تبديل السجاد وتنظيف البيت بطريقة لم يسبق لها مثيل فى تاريخه، وإلغاء جلسات المقهى التى كانت مخصصة للقاء الأصدقاء،

الاثنين، 25 يوليو، 2011

Omar Ihwainish : Libya’s legitimate government success




As a concerned Libyan citizen, the crisis that has taken control of our oil rich economy for 42 years has had far reaching consequences than is actually imagined. Ruthless acts adopted by the incumbent Gadhafi government in an act to cling to power, have met justified resistance from freedom fighters forces unified under the National Transitional Council and this has led to widespread bloodshed of innocent citizens, displacement and violence of a large magnitude by Gadhafi’s foreign mercenaries from Africa who don't speak Arabic, that he is using as a private army to protect his regime and they have shown no hesitancy to fire on civilian protesters they know one thing to kill whose in front of them nothing else. It is for this reason therefore, that I am voicing my support for the National Transitional Council aided by the community a group of about 40 nations trying to help foster stability and peace in Libya, in their heroic acts to salvage our beloved country from any further bloodshed

محمد عبد السلام اميمن : القذافي يحتمي بجهنم خوفا من نار الثوار



                     ‏
بسم الله و الصلاة و السلام علي رسول الله
قبل أندلاع ثورة 17 فبراير بشهر أو شهرين, أحس القذافي بلهيب هذه الثورة عندما زار بعض المواقع و خاصآ هذه القلعة العملاقة العظيمة (موقع المنارة) و العظمة لله, و أيضا بعد أندلاع الثورتين التونسية و المصرية, أصبح القذافي محاصرآ, ففكر في أساليب يقضى بها على هذه الثورة في مهدها, فقام بالسخرية والتحقير، والأستهزاء والتكذيب والتضحيك‏‏ علي الثورة (فأنقلبت عليه هذه الأساليب فيما بعد ) محاولة منه أن يطفئ لهيب هذه النار,

إيمان يحيى : حبيبتي مصراته


هناك أنت ... بين رصاصِ الأسلحةِ وبين صرخاتِ الأطفال واستغاثات النساء ؛ بين آهات الرجال المكبوتة وبين دعوات العجائز المسموعة اللحوحة .... هناك أنت، ولا ادري إن  كنت تتنسم هواء حرية تدفق مع نسائم شهر فبراير .. أو لعلك تكون ممن تقلد المجد وارتاح هناك تحت الثرى .
غريب كيف تتبدل أهوائنا وتتغير أمزجتنا وتميل قلوبنا تارة هنا ... ودهراً هناك، هناك حيث لا شيء عدا الموت المندس بين أزقة الطرق المهجورة التي فاضت برصاصات انهمرت على أولئك المُتجمهرون الغاضبون رافعي رايات الحرية بألوانها الثلاث؛ حمراء... سوداء... خضراء.....

احمد بوشاح : المبادرات السياسية وسؤال ماذا لو؟



بقلم : احمد بوشاح
يطل علينا بين الفينة والأخرى مبادرة هنا أو هناك يزعم أصحابها أنها ستحل المشكل الليبي , وآخرها المبادرة الفرنسية غير المفهومة وغير الكاملة , وبما إنني أرجعها لحسابات داخلية فرنسية فلقد جاءت عشية التصويت في البرلمان الفرنسي من اجل تمرير قرار الاستمرار العمليات في ليبيا, إلا انه بات من الضروري أن يجلس الليبيين دون سواهم ويفترضوا بعض الافتراضات التي قد تحدث في أي وقت من أوقات الأزمة بكل تعقيداتها وتداخل المصالح الغربية مع طول استمرار الحرب في ليبيا.

صالح بن عبدالله السليمان بين رتشارد قلب الأسد و ساركوزي





اكتب هذا ليس لأخواني الليبيين في خارج ليبيا , فلهم من مصادر العلم الكثير , بل لأخواني في داخل ليبيا , بعد أن نقل لي ثقات أن مقالاتي وجدت طريقها إليهم مطبوعة وعلى الهواء .
والله إني أحب كل ليبي , كل ليبي لم يلطخ يده بدم أخيه الليبي , سواء من هذا الجانب أو من ذاك . ولكن حبي لمن يقاوم الظلم أشد .
وبداية أترحم على كل من قتل في " ثورة الفرسان " ثورة السابع عشر من فبراير سواء من الثوار  أو من أبرياء  مدنيين . وأستغرب من الذين ما زالوا يقاتلون أخوانهم , فحرام أن الليبيون يقاتلون ليبيين .  انقسمت ليبيا إلى جبهتين , جبهة تقاتل من اجل التخلص من طاغية كافر . يقتّل الرجال ويغتصب النساء ويدمر المدن ويلغم الصحراء . أما الجبهة الأخرى  فتحارب من اجل أن يبقى هو وأبناءه من بعدة تحت حكم هذا الطاغية وأبناءه.
تدّعي جبهة الطاغية أنهم يقاتلون الصليبية , وأن ثورة شعبهم  ليست بثورة شعبية , بل أن القائمون بها خونة باعوا وطنهم للصليبيين .
وكما قال لي احد مؤيدي العقيد  أنه لا فرق بين رتشارد قلب الأسد على فرسه وبين ساركوزي على طيارته , فكلاهما غازي للبلاد , طمعا في خيراتها . يبغون سلب الليبيين بترولهم .
 لو أن هذه المقولة حق و يمكن أن تنطبق على ثوار ليبيا لكنت أقاتل إلى جنب العقيد , فليس أولى على المسلم من حماية أرضة وعرضه وماله .

د. رمضان المصراتى : وطنى طفلا يحبو


عفوا يا أيتها الأنسانية التى انشغلت كثيرا فى صراع الدنيا من أجل تحقبق مصالح هنا وأنتصارات هناك , أستسمحكم عذرا لا أريد أن أشق على أحد أو  أنتهك حرية كأن من كان,  أو أصادر حق أخر فى أنحياز لتحقيق هدف أو مجاملة من أجل مكاسب ولالا أريد كتابة مقال ولست عاكفا لكتابة وجهة نظر وبالتالى لست بحاجة الى مقدمات ولا مؤخرات ولاكنايات ولا محسنات لغوية و فموضوعى أنسانى بحت وطارىء وهذا راجع لأحوال وظروف مواطنى ذلك الطفل الذى حرم من حقه فى العيش بسلام  ومنع حرية الحركة فى هذا الكون والرحب الفسيح , فوجد سجين خيمة لا يكاد يفراقها كما فعل تماما حاكم عربى تشبث بالحكم الذى أنتزعه بقوة السلاح فما عاد قادرا على تركه,  أنتهك حياة شعبا بدون موعد وبات لا يريد أن يغادر حتى يجهز على أخر حلما بسيط لمواطن أراد فقط أستنشاق عبيرا أسمه الحرية ينعش قلبه الذى أظناها تعب سافر طويل محفوف بالخطر والأهوال, هذه حكاية مواطنى البرىء مع حاكم ممل وحقود , حكاية مزمنة وطويلة كلها حزن ودموع والم, مواطنى الذى لا أخفى عليكم أنى لا أكاد أعرف أسمه ولا عنوانه لانه أصبح مثلى لا يملك عنوان ولا مكان, يسكن الغربة ويسافر فى الزمن,  ولكنى أعرف معانته جيدا , لقد أقشعر بدنى وخنق وجع البكاء فى داخلى فذرف الدمع منى بدون توقف وأنا أراه داخل تلك الخيمة يفترش الأرض ويلتحف السماء فلا دواء يوقيه شر المرض,  ولا غذاء يغنيه من جوع, وشهر رمضان المبارك يطرق الأبواب فيا أيها الغافلون والهائمون على ووجهوهكم خلف الطاغية الدجال أفيقوا وتوقفوا عن القتل والتنكيل بأبناء وطنكم, فى شهر رمضان تصفد الشياطين فتحرروا من هذا اللعين وأستبصروا فأنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور .

الأحد، 24 يوليو، 2011

قصائد مكتوبة بخط اليد للاسرى في سجون القذافي بطرابلس

تحصلت المنارة على مجموعة من القصائد مكتوبة بخط اليد  للمسجونين الثوار في سجون القذافي  بطرابلس
و سننشر هذه القصائد تباعا في خمس مجموعات ان شاء الله
نسأل الله ان يفك اسرى المسجونين في سجون القذافي و يخرجهم اعزاء مرفوعين الرؤوس و الهامات .

قبيل رمضان... صورة من المشهد الاقتصادي


قبيل رمضان... صورة من المشهد الاقتصادي
مسؤول في المجلس الانتقالي : 3 مليار دينار ليبي  احتياجات المدن المحررة  لمدة 6 شهور قادمة.
احد كبار التجار : السلع والبضائع  متوفرة  خلال رمضان والاسعار مرتبطة بسعر الدولار .

خاص  - المنارة
عائشة الكوافي - سمية عبيد

يسود جو من الترقب والانتظار في المدن المحررة والمحاصرة بعد تأخر استلام المرتبات ونقص السيولة في المناطق التي تم تحريرها، ويأتي رمضان هذا العام في أجواء الثورة الليبية  واستمرار المواجهات على مختلف الجبهات ،  ولاستيضاح الصورة ورسم المشهد الاقتصادي ذكر أحمد العبار رئيس اللجنة الاقتصادية والمالية في المجلس الانتقالي بأن اجتماعات مجموعة الاتصال السابقة جميعها تعطي الوعود لتقديم المساعدة وتسيل جزء من الأموال المجمدة وإنشاء صندوق لدعم الثورة الليبية تحت أشراف مجموعة الاتصال، ولكن هذه الأموال لم تصل ولم تتحقق الوعود ، وقال العبار أنه قبيل اجتماع اسطنبول تم عقد لقاءات بين مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي و السفراء الموجودين ببنغازي المشاركة دولهم في اجتماع مجموعة الاتصال وأخبرهم  عبدالجليل بأنهم إذا لم يلتزموا بالإيفاء بوعودهم وتسيل الأموال فلن نشارك مستقبلا في مثل هذه الاجتماعات

شعر: الدكتور محمد بوجارالله : الأجوبة


الأجوبة

شعر: الدكتور محمد بوجارالله
ماذا لو لم تقم الثورة ؟
لو أنَ البوعزيزيَ تحمَل كالعادة جلْد السلطانْ
أو أن الجيش بمصر وتونس أمعن في قمع الشبَانْ

صالح بن عبدالله السليمان : نحن و ليبيا و ظباء خراش


  

تكاثرت الظباء على خراش  **  فما يدري خراش ما يصيد

هذا البيت ينطبق على كل من يحاول رصد  ثورة 17 فبراير في ليبيا الحبيبة .  فكثيرة هي الأفكار , وأكثر منها  انجازات هذه الثورة المباركة , ولكن الأكثر منهما  هي محاولة الكتابة عن الإنسان ,

الإنسان المسلم العربي الليبي , كم نحتاج من الوقت لكي نحيط بهذا المارد الذي لم يدهشنا نحن العرب فقط . بل أدهش العالم كله؟ ,